سلايدر الرئيسيةأخبار النفطأسعار النفطعاجلنفط

تحديث - أسعار النفط تهبط لأول مرة في 6 جلسات متتالية

وخام برنت أقل من 80 دولارًا

انخفضت أسعار النفط في نهاية تعاملات اليوم الثلاثاء، لتسجّل أول هبوط يومي في 6 جلسات متتالية، بعد أن صعد الخام إلى أعلى مستوياته منذ أكتوبر/تشرين الأول 2018.

وكانت أسعار الخام صعدت إلى أعلى مستوى في 3 سنوات تقريبًا، مع تجاوز خام برنت حاجز 80 دولارًا للبرميل، لكنها تحوّلت للهبوط مع ارتفاع ملحوظ للدولار الأميركي، وخسائر أسواق الأسهم العالمية خلال التعاملات.

أسعار النفط اليوم

في ختام الجلسة، تراجع سعر العقود الآجلة لخام برنت - تسليم نوفمبر/تشرين الثاني- بنسبة تزيد عن 0.5% إلى 79.09 دولارًا للبرميل، بعد أن بلغ أعلى مستوياته منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2018 عند 80.75 دولارًا في وقت سابق من التعاملات.

وانخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط- تسليم نوفمبر/تشرين الثاني- بنحو 0.2% إلى 75.29 دولارًا للبرميل، بعد أن ارتفعت إلى 76.67 دولارًا خلال التعاملات.

إعصار آيدا - خليج المكسيكأزمة المعروض

تسبّب الإعصاران أيدا ونيكولاس، اللذان اجتاحا خليج المكسيك في أغسطس/آب وسبتمبر/أيلول، بإتلاف المنصات وخطوط الأنابيب ومراكز المعالجة، مما أدى إلى إغلاق معظم الإنتاج البحري لأسابيع.

ومما يؤثّر أيضًا في الإمدادات، أن نيجيريا وأنغولا، أكبر مصدّري النفط الأفارقة، ستكافحان من أجل زيادة الإنتاج إلى حصصهما التي حددتها منظمة البلدان المصدّرة للنفط "أوبك" حتى العام المقبل على الأقل، مع استمرار نقص الاستثمار ومشكلات الصيانة المزعجة في إعاقة الإنتاج، بحسب مصادر في شركات النفط.

وتعكس المشكلات في نيجيريا وأنغولا أزمات تواجه العديد من أعضاء أوبك+ الذين حدّوا من الإنتاج في العام الماضي لدعم الأسعار، عندما ضرب فيروس كورونا الطلب، لكنهم فشلوا الآن في زيادة الإنتاج لتلبية احتياجات الوقود العالمية المتزايدة مع تعافي الاقتصادات.

تخفيف إجراءات كورونا

قال عدد من المحللين: "ظل المستثمرون متفائلين مع استمرار اضطرابات الإمدادات في الولايات المتحدة من الأعاصير لمدة أطول من المتوقع، في وقت يرتفع فيه الطلب بسبب تخفيف إجراءات الإغلاق وعمليات التطعيم ضد كوفيد-19 على نطاق أوسع".

قال وزير الاقتصاد الياباني ياسوتوشي نيشيمورا، إن اليابان، خامس أكبر مستهلك للنفط في العالم، تعتزم رفع حالة الطوارئ المتعلقة بفيروس كورونا في جميع المناطق يوم الخميس، مع انخفاض عدد الحالات الجديدة وتراجع الضغط على النظام الطبي.

ومن جهة أخرى، تتوقع أوبك استمرار نمو الطلب العالمي على النفط وتيرة قوية في السنوات القليلة المقبلة، مع تعافي الاقتصاد العالمي من تداعيات وباء كورونا.

أسعار الغاز والفحم

عززت أسعار الغاز الطبيعي، والتي تسجل أرقامًا قياسية، مع تراجع المخزون الأوروبي، وارتفاع أسعار الفحم، الطلب على النفط لتوليد الكهرباء.

يقول المحللون، إن ارتفاع أسعار الغاز المسال الفوري والفحم قد يدعم ارتفاع أسعار النفط.

وقال محلل السلع في مصرف كومنولث فيفيك دار: "الطلب على النفط قد يرتفع بمقدار 0.5 مليون برميل يوميًا إضافية أو 0.5% من المعروض النفطي العالمي، إذ تفرض أسعار الغاز المرتفعة التحول من استهلاك الغاز إلى النفط".

وأضاف أن أسعار الطاقة قد ترتفع إذا ثبت أن الشتاء في نصف الكرة الشمالي أبرد من المتوقع.

تقع الصين في قبضة أزمة في الطاقة، إذ أدى نقص إمدادات الفحم ومعايير الانبعاثات الأكثر صرامة والطلب القوي من الشركات المصنّعة والصناعة إلى دفع أسعار الفحم لمستويات قياسية، وإلى فرض قيود واسعة النطاق على الاستخدام.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى