طاقة متجددةأخبار الطاقة المتجددةتقارير الطاقة المتجددةرئيسيةعاجل

الهند.. الطاقة الشمسية على الأسطح تشهد طفرة كبيرة في الربع الثاني

بإضافة 521 ميغاواط

مي مجدي

يواجه قطاع الطاقة الشمسية على الأسطح في الهند تحديات وضغوطات صعبة بسبب عمليات الإغلاق الناجمة عن فيروس كورونا، ورغم ذلك فإنه تمكن من مواجهة الأزمة وتحقيق إنجاز كبير في الآونة الأخيرة.

وفي الربع الثاني من 2021، استطاعت الهند إضافة 521 ميغاواط بين أبريل/نيسان ويونيو/حزيران، وهي أعلى سعة للطاقة الشمسية على الأسطح في البلاد تُرَكَّب في ربع واحد من العام، بحسب ما نشره موقع بي في ماغازين.

تحدي الصعوبات

جاء في تقرير نشرته شركة الأبحاث والاستشارات الرائدة بمجال الطاقة النظيفة في الهند "ميركوم" أن سعة الطاقة الشمسية على الأسطح بلغت 6.1 غيغاواط في نهاية يونيو/حزيران 2021.

وأضافت الهند 521 ميغاواط من الطاقة الشمسية على الأسطح في الربع الثاني، بزيادة قدرها 53% على أساس ربع سنوي، مقارنة بـ341 ميغاواط في الربع الأول من عام 2021.

كما ارتفعت تركيبات الطاقة الشمسية على الأسطح بنسبة 517% على أساس سنوي مقارنة بـ85 ميغاواط ثُبتت في الربع الثاني من عام 2020.

ووفقًا للتقرير، كان معدل التركيب أعلى بكثير من الربع السابق على الرغم من الموجة الثانية لفيروس كورونا وكان العاملون في القطاع على أتم الاستعداد هذه المرة لعمليات الإغلاق؛ ما قلل من تأثيرها على عمليات التركيب.

تأثير فيروس كورونا

مع إضافة الربع الثاني، وصل تثبيت الطاقة الشمسية على الأسطح في النصف الأول من العام إلى 862 ميغاواط، متجاوزًا إجمالي السعة الشمسية على الأسطح المثبتة في عام 2020 بالكامل (719 ميغاواط) عندما تأثر القطاع بشدة بعمليات الإغلاق.

وتوقع التقرير أن 2021 سيصبح ثاني أكبر عام يشهد طفرة كبيرة في قطاع الطاقة الشمسية على الأسطح بعد عام 2018، إذا لم يواجه السوق أي أزمات متعلقة بفيروس كورونا "كوفيد- 19" لبقية العام.

أستراليا - الطاقة الشمسية
أنظمة الطاقة الشمسية على الأسطح - أرشيفية

وقال الرئيس التنفيذي لشركة ميركوم، راغ برابهو، إن قطاع الطاقة الشمسية حقق إنجازًا كبيرًا خلال الربع الثاني من هذا العام، والطلب آخذ في الارتفاع.

ومع وضع اللمسات الأخيرة لنظام القياس الصافي عند 500 كيلو واط، زالت شكوك العاملين في القطاع ومهّد الطريق للازدهار في المستقبل، وفقًا لوجهة نظر برابهو.

كما يرى أن السياسات العشوائية عبر الولايات ونقص الدعم من شركات التوزيع تمنع القطاع من إظهار إمكاناته الحقيقية وخلق المزيد من فرص عمل والدفع قدمًا باقتصاد الطاقة النظيفة.

وكانت لولاية غوجارات الهندية الأسبقية في تثبيت منشآت الطاقة الشمسية على الأسطح في الربع الثاني، وتليها ولايتا ماهاراشترا وهاريانا.

انخفاض الاستثمارات

منذ أن تولى رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي مهام منصبه عام 2015، عمل على قلب موازين سياسة الطاقة المتجددة في الهند، وتعهد بتعزيز قدرة الطاقة الشمسية في البلاد إلى 100 غيغاواط بحلول 2022.

وبعد ما يقرب من 6 سنوات، لم تقترب الهند من هدفها، وبحلول نوفمبر/تشرين الثاني 2020، بلغت قدرة الطاقة الشمسية المركبة في البلاد 36.9 غيغاواط.

و"زاد الطين بلة" بخروج مجموعة من المستثمرين البارزين مثل "سوفت بانك" من قطاع الطاقة المتجددة في الهند وانخفاض الاستثمار في هذا القطاع.

ومع استمرار محدودية إمدادات الطاقة الشمسية، ستستمر الهند في الاعتماد على حرق الفحم لإنتاج الكهرباء.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى