أخبار النفطرئيسيةعاجلنفط

إعصار آيدا.. 16.2% من إنتاج النفط الأميركي ما زال متوقفًا

وتوقعات باستمرار الإغلاق حتى نهاية أكتوبر

داليا الهمشري

على الرغم من مرور ما يقرب من شهر على إعصار آيدا؛ فإن إنتاج النفط في خليج المكسيك لا يزال يعاني من تبعاته.

وتعاني شركات النفط البحري في خليج المكسيك تباطؤ عودة معدل الإنتاج إلى طبيعته بعد الإعصار؛ ما أدى إلى انخفاض إنتاج النفط في الولايات المتحدة خلال الأسابيع الـ3 الماضية، حسب منصة آرغوس ميديا.

وكانت إدارة معلومات الطاقة الأميركية قد أعلنت هبوط إنتاج النفط الأميركي من 11.5 مليون برميل يوميًا إلى 10 ملايين برميل يوميًا حتى 3 سبتمبر/أيلول الجاري، وارتفع 100 ألف برميل في الأسبوع الذي تلاه (المنتهي 10 سبتمبر/أيلول).

وتوقعت الإدارة أن تشهد الأسابيع المقبلة انخفاضًا أيضًا؛ إذ ما زال نصف مليون برميل يوميًا لم تدخل حيز الإنتاج بعد.

انخفاض إنتاج النفط

أعلنت وزارة الطاقة الأميركية عدم عودة الإنتاج إلى ما كان عليه قبل إعصار آيدا، حتى نهاية أكتوبر/تشرين الأول، مشيرة إلى أن استئناف عمل المصافي سيستغرق وقتًا أكثر من المتوقع.

ولا يزال المنتجون في المنطقة لديهم 16.2%، أو 294.414 برميلًا يوميًا من الإنتاج متوقفة، بدءًا من الساعة 12:30 ظهرًا بالتوقيت الشرقي للولايات المتحدة اليوم الخميس، وفقًا لمكتب السلامة والإنقاذ البيئي، مقارنةً بـ16.6%، أو 320.909 برميلًا يوميًا، أمس الأربعاء.

كما عُطل الغاز الطبيعي البحري بنحو 24%، ولم يتغير كثيرًا عن نسبة 25% في اليوم السابق.

تداعيات إعصار آيدا

قالت شركة رويال داتش شل (أكبر منتج للنفط في خليج المكسيك)، إن منشأتها البحرية "ويست دلتا- 143 إي"، التي تعمل بصفتها محطة نقل لكل إنتاج النفط الخام والغاز الطبيعي من منصتي مارس وأورسا، لن تعود إلى العمل حتى مطلع العام المقبل.

أما منشأة "ويست دلتا -143 سي"، التي تتعامل مع إنتاج منصة أوليمبوس؛ فمن المتوقع أن يُجرى تشغيلها مرة أخرى في الربع الرابع من العام الجاري.

يُذكر أن منصات "ويست دلتا" مجتمعة قد نقلت 233 ألف برميل يوميًا من النفط الخام لمنصة مارس خلال الأشهر الـ7 الأولى من العام.

تحديات لوجستية

تمثل المنصات البحرية في خليج المكسيك نحو 17% من إنتاج النفط الخام الأميركي، و5% من إنتاج الغاز الجاف.

وقالت شركة النفط النرويجية إكوينور إن الجهود لا تزال جارية لإعادة تشغيل منصة "تيتان" التابعة لها، مشيرة إلى "التحديات اللوجستية" الناشئة عن تأثير الإعصار في المنطقة.

وكانت بيانات حكومية قد أفادت بأن شركات النفط البحري الأميركية قد بدأت تستعيد ما يقرب من 200 ألف برميل من الإنتاج في مطلع سبتمبر/أيلول الجاري، فيما ظلّت غالبية إنتاج الخام في ساحل الخليج مغلقة.

وتسبّب إعصار آيدا وتبعاته في نقص ما يقرب من 21 مليون برميل من الخام عن الأسواق.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى