نفطأخبار النفطأسعار النفطسلايدر الرئيسية

تحديث - أسعار النفط ترتفع 2.5%.. وخام برنت يتجاوز 76 دولارًا

مع صدور بيانات المخزونات الأميركية

هبة مصطفى

وسعت أسعار النفط، ارتفاعها لنحو 2.5%، في نهاية تعاملات اليوم الأربعاء، ليتجاوز خام برنت حاجز 76 دولارًا للبرميل، مع صدور تقرير المخزونات الأميركية من الخام.

وصعدت أسعار الخام، بعد أن أظهرت البيانات الأميركية تراجعًا كبيرًا بمخزونات النفط في أعقاب إعصارين، مما يسلّط الضوء على شحّ المعروض مع تحسّن الطلب.

أسعار النفط اليوم

في نهاية التعاملات، ارتفعت أسعار العقود الآجلة لخام برنت، تسليم نوفمبر/تشرين الثاني، بنسبة 2.5%، مسجلة 76.19 دولارًا للبرميل.

كما صعدت أسعار العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط، تسليم نوفمبر/تشرين الثاني، بنسبة 2.5%، مسجلة 72.23 دولارًا للبرميل.

وخلال تعاملات أمس الثلاثاء، ارتفعت أسعار الخام بأكثر من 1.5%، وسط مخاوف من شحّ المعروض في الولايات المتحدة، متأثرة بالأعاصير التي ضربت خليج المكسيك، لكنها تحوّلت للهبوط، قبل أن تعاود الصعود مجددًا.

مخزونات النفط - أميركامخزونات النفط الأميركية

بحسب تقرير إدارة معلومات الطاقة الأميركية، تراجعت مخزونات النفط في الولايات المتحدة بنحو 3.5 مليون برميل الأسبوع الماضي.

بينما ارتفعت مخزونات البنزين الأميركية بمقدار 3.5 مليون برميل، على حين هبطت مخزونات المقطرات بنحو 2.6 مليون برميل.

وكانت إدارة معلومات الطاقة أظهرت تراجع مخزونات النفط الأميركية بمركز التخزين الرئيس في كوشينغ بولاية أوكلاهوما بنحو 42% منذ بداية العام الجاري حتى الآن، لتبلغ 32.9 مليون برميل.

ويعدّ ذلك أدنى مستوى منذ عام 2018، مع امتلاك مركز التخزين قدرة تخزينية تبلغ 76.6 مليون برميل، بحسب إدارة معلومات الطاقة، في الأسبوع المنتهي يوم 10 سبتمبر/أيلول الجاري.

عوامل أخرى

تحوّل تركيز أسواق النفط إلى مخاوف نقص المعروض بعد انخفاض مخزونات النفط الأميركية واستمرار شركات مجموعة العقارات الصينية.

وأرجع المحلل لدى أواندا جيفري هالي استمرار جاذبية النفط بديلًا للغاز الطبيعي الذي يشهد ارتفاعات في أسعاره الآونة الأخيرة.

يأتي هذا وسط توقعات باستمرار نقص الإمدادات، متأثرة بالأضرار التي طالت المنشآت النفطية البحرية الأميركية خاصة في خليج المكسيك، جراء إعصاري آيدا ونيكولاس، ما يسبّب تقليص الإنتاج حتى بداية العام المقبل، وفق بيانات لشركة رويال داتش شل.

ومن جهة أخرى، قررت الاحتياطي الفيدرالي الأميركي الحفاظ على معدلات الفائدة دون تغيير، على حين ظهرت احتمالات زيادتها العام المقبل، بعد أن كان صناع السياسة النقدية لا يتوقعون إمكان رفع تكاليف الاقتراض قبل عام 2030.

فيما أشار الاحتياطي الفيدرالي إلى احتمال البدء في تقليص مشتريات السندات تقريبًا.

موضوعات متعلقة..

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى