رئيسيةأخبار الغازعاجلغاز

أذربيجان تنقل 5 مليارات متر مكعب من الغاز الطبيعي إلى أوروبا

عبر خط الأنابيب العابر للبحر الأدرياتيكي

دينا قدري

نقلت أذربيجان 5 مليارات متر مكعب من الغاز الطبيعي إلى أوروبا عبر خط الأنابيب العابر للبحر الأدرياتيكي (تاب)، فيما يُعد إنجازًا مهمًا وتعزيزًا لدور خط الأنابيب في القارة.

وتمثل كمية الغاز المقدم نصف قدرة التصدير السنوية الإجمالية الحالية لخط الأنابيب البالغة 10 مليارات متر مكعب؛ إذ تعاقدت إيطاليا على شراء 8 مليارات متر مكعب، في حين خفضت اليونان وبلغاريا النصف الباقي بمقدار 2 مليار متر مكعب.

وتُوَصِّل أذربيجان الغاز الطبيعي عبر خط الأنابيب العابر للبحر الأدرياتيكي إلى الأسواق الأوروبية منذ 31 ديسمبر/كانون الأول 2020، حسبما أفادت منصة "كاسبيان نيوز".

خط أنابيب تاب

قال المدير الإداري للشركة المشغلة لخط الأنابيب، لوكا شيباتي: "نحن سعداء للغاية بالوصول إلى هذا الإنجاز المهم وتعزيز دور خط الأنابيب العابر للبحر الأدرياتيكي بوصفه مشغلًا موثوقًا به لنظام النقل في مشهد الطاقة الأوروبي".

وتابع: "بالإضافة إلى تمكين أمن الطاقة والتنويع عبر أسواق متعددة؛ فإن أحجام الغاز التي تُسَلَّم عبر خط الأنابيب العابر للبحر الأدرياتيكي تدعم انتقال الطاقة، ولا سيما في جنوب شرق أوروبا".

إمدادات الغاز الطبيعي

يُمكن أن تصل إمدادات خط الأنابيب العابر للبحر الأدرياتيكي إلى المزيد من الدول الأوروبية، مع وجود مجال لمزيد من التوسع في السعة السنوية.

وتعتقد رئيس قسم الشؤون التجارية في الشركة المشغلة لخط الأنابيب، ماريجا سافوفا، أن خط الأنابيب لديه القدرة على توفير 20 مليار متر مكعب من الغاز سنويًا.

وقالت: "في حين أن عمليات خط الأنابيب العابر للبحر الأدرياتيكي المستمرة منذ نهاية العام الماضي تعزز السيولة في أسواق الغاز؛ فمن المهم أن نتذكر أن هناك اختبارًا مستمرًا في السوق، ويُمكن أن يتوسع خط الأنابيب عبر البحر الأدرياتيكي على مراحل، لتتضاعف قدرته الأولية".

حال التوسع، يُمكن لبعض دول غرب البلقان -بما في ذلك الجبل الأسود ومقدونيا الشمالية- الحصول على الغاز الأذربيجاني.

إذ ستكون إمدادات خط الأنابيب العابر للبحر الأدرياتيكي هي الدفعة الأولى من نوعها من الغاز عبر خطوط الأنابيب التي تصل إلى المنازل في الجبل الأسود.

أهمية خط أنابيب تاب

يُنظر إلى خط الأنابيب العابر للبحر الأدرياتيكي على أنه نقل طاقة ذا أهمية إستراتيجية واقتصادية ويُشاد به لتوفيره وصولًا موثوقًا به إلى مصدر جديد تمامًا للغاز الطبيعي لأوروبا، التي تعتمد بشكل كبير على الإمدادات الأجنبية.

ويؤدي خط الأنابيب دورًا مهمًا في تعزيز أمن الطاقة في أوروبا، وتنويع الإمدادات، بالإضافة إلى أهداف إزالة الكربون من خلال تسهيل التدفق المستمر للغاز الأذربيجاني من حقل شاه دنيز 2 تحت سطح البحر الذي تديره شركة بي بي.

موقع خط الأنابيب

يبدأ خط الأنابيب العابر للبحر الأدرياتيكي عند الحدود التركية اليونانية، ويمتد على طول 773 كيلومترًا على الشاطئ، و105 كيلومترات في الطرق البحرية التي تعبر اليونان وألبانيا باتجاه وجهته النهائية في إيطاليا.

وفي الوقت نفسه، يشكل خط الأنابيب العابر للبحر الأدرياتيكي جزءًا من خط الأنابيب الضخم لممر الغاز الجنوبي، والذي صُمِّم وبُنِي لزيادة وتنويع إمدادات الطاقة الأوروبية من خلال جلب الغاز الطبيعي لبحر قزوين إلى أوروبا لأول مرة.

يجتاز ممر الغاز الجنوبي 7 دول و6 أنظمة تنظيمية، ويربط 11 مستثمرًا مختلفًا، ويزوّد 12 مشتريًا متعددًا للغاز، في أوروبا بشكل أساسي.

ويُتَقاسم حجم النقل السنوي للممر -البالغ 16 مليار متر مكعب- بين تركيا ودول الاتحاد الأوروبي، التي تتلقى 6 مليارات متر مكعب و10 مليارات متر مكعب على التوالي.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى