أخبار السياراترئيسيةسياراتعاجل

فولفو تسعى لطرح أسهمها بتقييم 20 مليار دولار

ما يعادل 7 أضعاف أرباحها

دينا قدري

تعتزم مجموعة جيلي القابضة الصينية إدراج شركة فولفو للسيارات -التابعة لها- في سوق الأسهم خلال الأسابيع المقبلة، ما قد يكون بمثابة إحدى أكبر عمليات الاكتتاب العام في أوروبا هذا العام.

وتهدف شركة فولفو إلى تقييم بنحو 20 مليار دولار في ستوكهولم، ومن المخطط أن يبدأ ذلك في نهاية الشهر الجاري، حسبما أفادت مصادر لوكالة رويترز.

وأضافت المصادر أن بنكي غولدمان ساكس وإس إي بي يقودان الصفقة، في حين تشارك بنوك أخرى -بما في ذلك "بي إن بي باريبا"، وكارنيغي، و"إتش إس بي سي"- في الصفقة.

وأكد مؤسس جيلي، لي شوفو -الذي اشترى فولفو مقابل 1.8 مليار دولار- أن الإدراج يُعد علامة فارقة على طريق النقل في المستقبل، إذ ستكون السيارات جزءًا من شبكة كهربائية لخدمات التنقل التي تولّد البيانات وفرص الأعمال.

القيمة السوقية

سيكون تقييم فولفو البالغ 20 مليار دولار معادلًا 6-7 أضعاف أرباحها، وهو مستوى يقول عنه بعض المحللين إنه مرتفع على الرغم من أنه سيضعها على قدم المساواة مع منافساتها: دايملر وبي إم دبليو، وفقًا لما نقلته منصة "أوتوموتيف نيوز".

وتُقدر القيمة السوقية لشركة تيسلا بنحو 745 مليار دولار، في حين تبلغ قيمة جنرال موتورز نحو 74.5 مليار دولار.

وقال أحد المصادر إن شركة فولفو للسيارات تهدف إلى تأمين تقييم بنحو 20 مليار دولار، في حين ذكر مصدر آخر نطاقًا محتملاً يتراوح بين 20-30 مليار دولار.

وأشار مصدر ثالث إلى أن التقييم البالغ 16 مليار دولار كان أكثر واقعية، مستشهدًا بتوقعات إيرادات الشركة.

تأثير أزمة الرقائق

من جانبه، تحدث الرئيس التنفيذي لـ"فولفو"، هاكان سامويلسون، عما إذا كان يعتقد أن النقص الحالي في الرقائق الإلكترونية سيقلل من اهتمام المستثمرين بالاكتتاب العام.

وقال: "تدرك السوق المالية أن هذا أمر تشهده الصناعة بأكملها الآن.. كل شخص لديه الكفاح نفسه.. لا أحد يعتقد أن فيروس كورونا سيستمر لمدة 5 سنوات.. بالنسبة إلى المستثمر، هذا اضطراب قصير الأجل".

كما أكد أن القرار بشأن الاكتتاب العام سيُتخذ "بحلول نهاية هذا العام".

فولفو

التحوّل إلى الكهرباء

سعت جيلي -التي اشترت فولفو من شركة فورد موتور منذ أكثر من عقد في أكبر عملية استحواذ لشركة صينية على شركة أجنبية لصناعة السيارات- لتعويم أسهم الشركة السويدية في 2018، لكنها سحبت الصفقة بعد ذلك بسبب التوترات التجارية والركود في مخزون السيارات.

فقد تراجعت شركات صناعة السيارات التقليدية في السنوات الأخيرة، إذ ارتفعت شركة تيسلا لتصبح واحدة من أكثر الشركات قيمة في العالم، مع التركيز على السيارات الكهربائية.

وتمحورت العديد من الشركات الأوروبية نحو قطاع الكهرباء، بما في ذلك شركة فولفو للسيارات التي تهدف إلى تصنيع سيارات كهربائية بالكامل فقط بحلول عام 2030، وتمتلك حصة 49.5% في شركة بولستار لصناعة السيارات الكهربائية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى