غازأخبار الغازرئيسيةعاجل

رغم ارتفاع أسعار الغاز في أوروبا.. هولندا تلتزم بغلق حقل غرونينغن

منتصف عام 2022

مي مجدي

قالت الحكومة الهولندية إن ارتفاع أسعار الغاز الأوروبية لن يغيْر من موقفها إزاء إغلاق حقل غرونينغن، أكبر حقل للغاز الطبيعي في القارة العجوز.

وتستعد البلاد لإغلاق حقل غرونينغن فعليًا منتصف عام 2022، مع احتمال إغلاقه بالكامل بين منتصف عام 2025 ومنتصف عام 2028.

وفي الوقت نفسه، ستظلّ أجزاء من الحقل قيد التشغيل لتوفير إمدادات إضافية في حالات الطوارئ، وتجنب مخاوف نقص الإمدادات خلال فصل الشتاء، بحسب ما ذكره موقع إس آند بي غلوبال بلاتس.

الإغلاق التدريجي

اُكتشف حقل غرونينغن في عام 1959، بواسطة شركتي إكسون موبيل ورويال داتش شل.

وكان إنتاج غرونينغن، الذي يُعد مصدرًا رئيسًا للغاز في أوروبا منذ عقود، قد بلغ ذروته عند 88 مليار متر مكعب في عام 1978.

وفي السنوات الأخيرة، انخفض إنتاج غرونينغن تدريجيًا بسبب تعرّضه لسلسلة من الهزات الأرضية الناجمة عن عمليات الحفر والتنقيب، ما أدّى إلى تدمير المباني في المنطقة ودفع البلاد إلى وضع خطط لإنهاء الإنتاج.

ودفع زلزال قوي في يناير/كانون الثاني 2018 الحكومة إلى التعهد بإنهاء الإنتاج بحلول عام 2030.

وحدّدت وزارة الاقتصاد الهولندية حصة الإنتاج التي ستبدأ في الأول من أكتوبر/تشرين الأول عند 3.9 مليار متر مكعب فقط، وهي أبعد ما تكون عن ذروة الإنتاج الأخيرة البالغة 54 مليار متر مكعب في عام 2013.

وقال المتحدث باسم شركة (نام) -وهي مشروع مشترك بين شركتي رويال داتش شل وإكسون موبيل مسؤول عن إنتاج الغاز في الحقل- إن الشركة في طريقها إلى إغلاق حقل غرونينغن في أسرع وقت ممكن، ومن المحتمل إنتاج كميات محدودة فقط خلال حالات الطوارئ في العامين المقبلين.

وأضاف أن زيادة الإنتاج من الحقل ستؤدي تلقائيًا إلى زيادة مخاطر الزلازل، وهو أمر غير مقبول بالنسبة إلى الحكومة.

احتياطي الحقل

تشير التقديرات إلى أن إغلاق حقل غرونينغن يترك ما لا يقل عن 450 مليار متر مكعب من الغاز في الأرض.

ومع ذلك، قالت شركة شبكة الغاز الهولندية في يونيو/حزيران إن الإغلاق الكامل لغرونينغن يمكن أن يجري في وقت مبكر في عام 2023، ويرجع ذلك إلى عدة عوامل منها الانتقال السريع للمستفيدين النهائيين في بلجيكا من الغاز قليل القيمة الحرارية إلى غاز عالي القيمة الحرارية.

ولا تزال بلجيكا تعتمد على الغاز قليل القيمة الحرارية من هولندا، ولكن مع إغلاق غرونينغن، أبرمت الحكومتان الهولندية والبلجيكية اتفاقيات لتحويل منشآت الغاز في بلجيكا لتناسب الغاز عالي القيمة الحرارية.

ووعدت الحكومة البلجيكية بسرعة الانتهاء من عملية التحول قبل الموعد المحدد.

ومن بين العوامل أيضًا: تحويل منشأة تخزين الغاز في غريجبسكيرك -التي تديرها شركة نام وهي حاليًا موقع للغاز عالي القيمة- لإنتاج غاز قليل القيمة الحرارية.

وإلى جانب تطوير منشآت النيتروجين في زويدبروك، والانتهاء من تجهيزها في ربيع عام 2022، إذ يمكن إضافة النيتروجين إلى الغاز المستورد من النرويج وروسيا، وتحويل الغاز عالي القيمة إلى غاز قليل القيمة الحرارية.

الغاز الطبيعي في هولندا

يُعدّ الغاز الطبيعي مصدر الطاقة الرئيس في هولندا، ويستخدم بشكل أساسي في توليد الحرارة.

ووفقًا لتقديرات وكالة التقييم البيئي الهولندية لعام 2020، سيستمر الطلب على الغاز في أداء دور مهم في مزيج الطاقة الهولندي حتى عام 2030.

ومع ذلك، قررت هولندا -مثل غيرها من الدول الأوروبية- دعم الأهداف المناخية، وإزالة الكربون من الاقتصاد الهولندي بحلول عام 2050.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى