أخبار الطاقة المتجددةأخبار الكهرباءرئيسيةطاقة متجددةعاجلكهرباء

إثيوبيا تخطط لاستثمار 40 مليار دولار في الطاقة المتجددة

داليا الهمشري

تسعى إثيوبيا إلى أن تكون لاعبًا رئيسًا على الساحة الأفريقية من خلال خطة طموحة للتوسع في مجال الطاقة المتجددة، وتصديرها إلى القرن الأفريقي ودول شرق أفريقيا على نطاق واسع.

وأعلنت الحكومة خطة طموحة لاستثمار 40 مليار دولار في إنشاء بنية تحتية جديدة لإنتاج الطاقة المتجددة على مدار السنوات الـ10المقبلة.

وتهدف هذه الخطة إلى تصدير الكهرباء المُنتجة من محطات الطاقة الكهرومائية وطاقة الرياح والطاقة الشمسية والطاقة الحرارية الأرضية إلى دول شرق أفريقيا بشكل أساس.

ومن خلال تنفيذ هذه الإستراتيجية، تتوقع أديس أبابا استثمار 40 مليار دولار في 71 مشروعًا للطاقة المتجددة، حسب موقع أفريكا21 .

خطة طموحة

تُعدّ هذه الخطة طموحًا كبيرًا لدولة شرق أفريقيا التي تبلغ طاقتها الإنتاجية 4965 ميغاواط، وفقًا لمبادرة دعم الطاقة "باور أفريقيا"، التي أطلقتها الوكالة الأميركية للتنمية الدولية بهدف توصيل الكهرباء النظيفة إلى نحو 14.8 مليون منزل ومؤسسة جديدة.

لكن من المتوقع أن تتضاعف هذه القدرة مع بدء تشغيل سدّ النهضة الإثيوبي، الذي ستبلغ طاقته 6.450 ميغاواط.

وتواصل الحكومة الإثيوبية تطوير بنيتها التحتية الكهرومائية بجزء من خطتها الجديدة، إذ تخطط أديس أبابا لبناء 16 سدًا لتوليد الطاقة الكهرومائية في السنوات المقبلة.

مشروع طاقة الرياح

تمثّل طاقة الرياح جزءًا مهمًا من خطة الحكومة الإثيوبية، إذ تتطلع إلى تنفيذ 24 مشروعًا لطاقة الرياح خلال السنوات المقبلة.

وبدأت إثيوبيا مؤخرًا في تطوير إمكاناتها في مجال طاقة الرياح، إذ ستنفّذ أول مشروع على بعد نحو 150 كيلومترًا جنوب العاصمة أديس أبابا، بالقرب من بلدة إيتيا، في ولاية أوروميا الإقليمية.

وتتوقع أديس أبابا أن تبلغ سعة مزرعة الرياح في أصيلة، التي أنشأتها شركة سيمنز جاميسا 100 ميغاواط بحلول عام 2023، ما سيوفّر أكثر من 260 ألف طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون سنويًا.

وستقام المزرعة بين مدينتي أداما وأصيلة، وستسهم في توفير طاقة نظيفة بأسعار معقولة لشبكة الكهرباء في البلاد.

التوسع في الطاقة الشمسية

تخطط إثيوبيا -أيضًا- للتوسع في مجال الطاقة الشمسية، بالعمل على تنفيذ ما لا يقلّ عن 14 مشروعًا خلال السنوات الـ10 المقبلة.

وتُعدّ إثيوبيا متأخرة في مجال الطاقة الشمسية، ولا تنتجها على نطاق واسع حتى الآن، على الرغم من أن أولى المشروعات ستُطور تحت مظلة مؤسسة التمويل الدولية (آي إف سي)، ذراع البنك الدولي لتمويل القطاع الخاص.

توليد الطاقة الحرارية الأرضية

من ناحية أخرى، بدأت إثيوبيا بالفعل في توليد الطاقة الحرارية الأرضية باستغلال إمكاناتها في وادي ريفت، بجانب تنفيذ مشروعات في تولو موي، وألوتو لانجانو، وكوربيتي.

وترغب أديس أبابا في تنفيذ 17 مشروعًا للطاقة الحرارية الأرضية خلال السنوات المقبلة، ومن المتوقع أن يكون لديها قدرة مركّبة تبلغ 35 ألف ميغاواط بحلول عام2037 .

وبينما تفكر إثيوبيا في استغلال الكثير من هذه الكهرباء في التجارة الخارجية، ولا سيما في القرن الأفريقي وعلى نطاق أوسع في شرق أفريقيا، فإنه يتعين عليها أيضًا توفير الكهرباء لنصف لسكانها.

ويحدّد البرنامج الوطني للكهرباء في البلاد لعام 2017، خطّة لتوفير الكهرباء للمواطنين بحلول عام 2025، بمساعدة حلول خارج الشبكة تغطّي 35% من السكّان.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى