التغير المناخيأخبار التغير المناخيأخبار الطاقة المتجددةرئيسيةطاقة متجددةعاجل

أميركا تعرض دعم الطاقة المتجددة في الهند ماليًا وتكنولوجيًا

جون كيري يزور نيودلهي للمرة الثانية في 2021

داليا الهمشري

استعدادًا لانطلاق مؤتمر المناخ (كوب 26)، تسعى الولايات المتحدة إلى مساعدة الهند في التحول إلى الطاقة المتجددة، بوصف الأخيرة ثالث أكبر مصدر للانبعاثات الكربونية في العالم، بعد الصين وأميركا.

وخلال اجتماع مع وزير البيئة الهندي، بوبندر ياداف، أمس، عرض المبعوث الرئاسي الأميركي الخاص للمناخ، جون كيري، تقديم الدعم التكنولوجي والمالي لقطاع الطاقة المتجددة في الهند.

وأعلنت الولايات المتحدة والهند في 9 سبتمبر/أيلول الجاري توسيع الشراكة بينهما، من خلال إضافة أنواع الوقود الجديدة (الناشئة) إلى مجالات التعاون المشترك.

وتشمل أنواع الوقود الجديدة (الناشئة): الوقود الحيوي، والهيدروجين، والميثانول، والغاز الطبيعي المتجدد، والأمونيا.

مناقشة العمل المناخي

تسعى الهند إلى تكثيف جهودها لتحقيق الحياد الكربوني، من خلال الوصول إلى 450 غيغاواط من الطاقة المتجددة بحلول عام 2030، حسب "إس آند بي غلوبال بلاتس".

وتأتي زيارة كيري إلى الهند -وهي الثانية هذا العام- في إطار مناقشات العمل المناخي قبل مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ (كوب 26) في غلاسكو بإسكتلندا في نوفمبر/تشرين الثاني.

ويزور كيري الهند بعد جولة في الصين واليابان، لبناء توافق في الآراء بشأن أهداف الأمم المتحدة لتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2050.

الطاقة المتجددة
مبعوث الرئيس بايدن للمناخ جون كيري - أرشيفية

شراكة الطاقة الإستراتيجية

أطلق كيري حوارًا جديدًا للعمل المناخي وتعبئة التمويل في نيودلهي، موضحًا أن الحوار يُعدّ أحد المسارين الرئيسين لجدول أعمال الشراكة الأميركية مع الهند لعام 2030، بجانب شراكة الطاقة الإستراتيجية.

وتبلغ قدرة الهند المركبة للطاقة المتجددة 100 غيغاواط، ويرى مراقبو الصناعة أن الشركات الكبيرة -مثل أداني وجي إس دبليو وريلاينس إندستريز- يمكن أن تعمل جنبًا إلى جنب مع شركات الطاقة المتجددة الصغيرة والمتوسطة الحجم؛ لتحقيق هدف 2030.

تقديم التمويل والتكنولوجيا

عبّر جون كيري عن ثقته في قدرة الهند على الوصول إلى450 غيغاواط، وقال: "نتطلع إلى الشراكة مع الهند لجلب التمويل والتكنولوجيا وعناصر أخرى إلى طاولة المفاوضات؛ من أجل تحقيق هدفها".

وأضاف أن المحادثات مستمرة حول الشراكات بين الجانبين، وأن رئيس الوزراء الهندي، ناريندرا مودي، سيزور الولايات المتحدة في غضون أيام قليلة.

وأوضح أن الولايات المتحدة تستثمر في البحث والتطوير في مجال الطاقة النظيفة والبنية التحتية، وتعمل على التكنولوجيا من أجل تحقيق الحياد الكربوني.

ويتعاون الجانبان -الأميركي والهندي- في عدّة مجالات للطاقة، من بينها النفط بنسبة 2.77% وفقًا لسوق الأوراق المالية الوطنية الهندية، فضلًا عن الغاز والطاقة المتجددة والنمو المستدام.

وتركّز جهود الجانبين على الاستفادة من أوجه التكامل الموجودة بين الولايات المتحدة والهند، متمثلة في التقنيات الأميركية المتقدمة وسوق الطاقة الهندية سريعة النمو؛ من أجل تحقيق مكاسب للجانبين من خلال بيئة أنظف وتحوّل للطاقة عبر مسارات منخفضة الكربون.

ومن المتوقع أن تشهد المرحلة المقبلة توسيع نطاق التعاون في إطار ركيزة الطاقة المتجددة، من خلال العمل في العديد من المشروعات والممارسات الصديقة للبيئة في الهند.

الهند

مفاوضات اقتصادية

قال الرئيس والمدير التنفيذي للمنتدى الدولي للبيئة والاستدامة والتكنولوجيا، تشاندرا بوشان، إن "مفاوضات البيئة هي مفاوضات اقتصادية"، معربًا عن شكوكه حول زيارة كيري، وعرضه لدفع الهند لتسريع إزالة الكربون.

وتمثّل الهند 7% من الانبعاثات الكربونية في العالم، وفقًا لنموذج الطاقة العالمي المتكامل الذي وضعته "إس بي غلوبال بلاتس".

ومن المتوقع أن تستمر انبعاثات الهند في الارتفاع حتى عام 2040، نتيجة الاستخدام المتزايد للفحم في توليد الكهرباء والصناعة والنفط في قطاع النقل.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى