رئيسيةأخبار الكهرباءعاجل

مع تصاعد أزمة الجفاف.. البرازيل تلجأ إلى رفع أسعار الكهرباء

قررت البرازيل تطبيق زيادة جديدة في أسعار الكهرباء، بداية من اليوم الأربعاء (1 سبتمبر/أيلول)، ضمن خطواتها لمواجهة أزمة الجفاف التي تسببت في تراجع كبير بإنتاج محطات الطاقة الكهرومائية.

وأعلنت وزارة الطاقة والمناجم أن الحكومة سترفع أسعار الكهرباء بسبب الجفاف، إذ من المقرر أن يدفع المستهلكون المتضررون زيادة بنحو 6.78% في المتوسط.

وكانت الجهات التنظيمية قد رفعت الأسعار عدّة مرّات بسبب الجفاف، بعد لجوئها إلى استيراد الكهرباء من الخارج، لتلبية الطلب المحلي.

أزمة الجفاف في البرازيل

من جانبه، حذّر وزير المناجم والطاقة بينتو البوكيرك، أمس الثلاثاء، من أن أزمة الكهرباء في البلاد أسوأ مما كان يعتقد في السابق، إذ يعوق الجفاف القياسي توليد الطاقة الكهرومائية.

وقال في خطاب متلفز سبق الأخبار المسائية، إن "الأزمة تفاقمت، إذ انخفضت احتياطيات المياه في محطات الطاقة الكهرومائية إلى أدنى مستوى لها في 91 عامًا من السجلات".

الجفاف في البرازيل
الجفاف يؤثر على توليد الكهرباء في البرازيل

وأضاف: "أعود اليوم لإبلاغكم بأن ظروف الطاقة المائية لدينا ساءت.. كان موسم الأمطار في الجنوب أسوأ مما كان متوقعًا، ونتيجة لذلك، عانت خزّانات محطات الطاقة الكهرومائية لدينا في الجنوب الشرقي والغرب الأوسط من انخفاض أكبر مما كان متوقعًا".

وتعتمد البرازيل في تلبية 60% من احتياجاتها الكهربائية على محطات الطاقة الكهرومائية، والتي أوشكت على التوقف تمامًا في ظل استمرار أزمة الجفاف.

ترشيد الاستهلاك

قال وزير الطاقة، إنه نتيجة للجفاف، فقدت البرازيل إنتاجها من الطاقة الكهرومائية بما يعادل الاحتياجات التي استهلكتها مدينة ريو دي جانيرو في 5 أشهر.

وشدّد على أنه يتعين على البرازيليين بذل كل ما في وسعهم لتقليل استخدام الكهرباء للتخفيف من حدّة الأزمة، موضحًا أنه جرى توجيه وكالات الحكومة الفيدرالية لخفض استهلاك الكهرباء بنسبة 20%.

وقال، إن البلاد اضطرت إلى استيراد الكهرباء من جيرانها، وتعزيز التوليد من المحطات التي تحرق الوقود الأحفوري، وهو أمر أكثر تكلفة، مشيرًا إلى موافقة الوزارة على حوافز للمستهلكين لخفض استهلاك الكهرباء.

الاستفادة من الضوء الطبيعي

ناشد وزير الطاقة البرازيليين الاستفادة بشكل أفضل من الضوء الطبيعي بدلاً من الأضواء الكهربائية، وخفض استخدام مكيفات الهواء ومكاوي الملابس.

كان الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو قد حذر قبل أيام من أن بلاده على وشك إغلاق محطات الطاقة الكهرومائية، بسبب الجفاف.

وتواجه البرازيل أسوأ موجة جفاف منذ عام 1930، أي ما يقارب من 100 عام، ما انعكس سلبًا على توليد الكهرباء، كونها تعتمد على الطاقة الكهرومائية في تلبية من 60 إلى 70% من احتياجاتها.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى