التغير المناخيالتقاريرتقارير التغير المناخيرئيسيةعاجل

كبار السن في بريطانيا يطالبون بمعالجة أزمة المناخ حتى لو ارتفعت الأسعار

دراسة استقصائية تؤكد أن المواطنين يشعرون بمسؤولية كبيرة

محمد فرج

تعدّ بريطانيا من أكثر الدول التي تحرص على وضع إجراءات صارمة وملزمة لتقليص الانبعاثات والتوسع في الطاقة النظيفة، لتحقيق الحياد الكربوني.

وتوصلت دراسة إلى أن غالبية من تجاوزوا الـ50 من العمر في بريطانيا يعتقدون أن على الحكومة بذل المزيد من الجهد لمعالجة أزمة تغيّر المناخ، حتى لو أدّت إلى ارتفاع الأسعار.

وأفادت دراسة استقصائية شملت أكثر من 500 شخص تبلغ أعمارهم 50 عامًا أو أكثر، أن ما يقرب من 40% منهم يريدون أن تتحرك الحكومة بشكل أسرع في مبادرات المناخ، بغضّ النظر عمّا إذا كان ذلك يعني أن المنتجات والخدمات ستكون أكثر تكلفة بمرور الوقت، أو أكثر صعوبة في الوصول إليها.

وقال مؤسس شركة ريست ليس -التي أجرت الدراسة- ستيوارت لويس: "إن الأبحاث التي تجريها شركته تُظهر أن الأفراد يشعرون بمسؤولية كبيرة للحفاظ على البيئة، ودورهم للحدّ من تغيّر المناخ".

وجد موقع ريست ليس (موقع إلكتروني يدعم ويقدّم المشورة لكبار السن)، أن أقلية فقط من كبار السن قالوا، إنهم غير مهتمين بأزمة المناخ، ممّا يشكّل تحديًا للافتراضات حول الانقسام بين الأجيال بشأن القضايا البيئية، حسبما ذكرت صحيفة الغارديان.

الشباب يغيّرون عاداتهم للحفاظ على البيئة

قال نحو اثنين من كل 3 أشخاص شملهم الاستطلاع، إنهم اشتروا ملابس أقلّ لتقليل النفايات في السنوات الأخيرة، بينما قلّل النصف من استخدام سياراتهم، واستهلكوا كميات أقلّ من اللحوم والألبان.

وقال واحد من كل 5، إنهم اشتروا طعامًا موسميًا فقط، بينما قال نصفهم، إنهم قلّلوا من استخدام الكهرباء في المنزل.

وقال مؤسس الشركة التي أجرت الدراسة ستيوارت لويس: إن "الغالبية العظمى من متوسطي العمر الذين شملهم الاستطلاع يُجرون بالفعل تغييرات على عاداتهم الخاصة، من إعادة التدوير إلى تقليل الاستهلاك، وتغيير عادات سفرهم، حتى إن بعضهم تخلّى عن سياراتهم تمامًا".

ومع ذلك، تأتي النتائج في الوقت الذي أظهر فيه بحث آخر أن أصحاب المنازل الأكبر سنًا من غير المرجح أن يحصلوا على فوائد مالية كبيرة من تخضير عقاراتهم.

كفاءة الكهرباء في المنازل

تهدف حكومة بريطانيا إلى تحسين كفاءة الكهرباء في المنازل بحلول عام 2035، لكن متوسط ​​تكلفة التحسينات -والذي قد يعني عزل خزّانات المياه والغرف العلوية أو تركيب الألواح الشمسية والمضخات الحرارية- يمكن أن يكون أعلى بكثير لكبار السن، لأنهم يميلون إلى امتلاك منازل أقدم وأقلّ كفاءة في استخدام الكهرباء.

قال كبير الاقتصاديين في نيشن وايد، أندرو هارفي: إن "هناك حاجة لوضع المزيد من الحوافز للمساعدة في إزالة الكربون عن المنازل".

مراجعة تعرفة الكهرباء النظيفة

قررت الحكومة البريطانية مراجعة تعرفة الكهرباء النظيفة، لمعرفة ما إذا كان النظام الحالي شفّافًا، وإذا كانت القواعد المتعلقة "بالتعرفة الخضراء" لا تزال صالحة للغرض.

وقالت الحكومة، إن المراجعة ستكشف ما إذا كان هذا النظام بحاجة إلى تحسين، وما إذا كان المورّدون بحاجة إلى تقديم معلومات أوضح للأسر حول نوع الطاقة المتجددة المستخدمة، ومكان توليد الطاقة المتجددة، وموعدها.

ويرجع السبب الرئيس لفتح هذا الملف، نتيجة مخاوف من أن تبالغ شركات الطاقة في معايير ملاءمة منتجاتها للبيئة، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى