طاقة متجددةأخبار الطاقة المتجددةرئيسية

انتعاش سوق الطاقة الشمسية في فرنسا خلال 6 أشهر

1367 ميغاواط أُضيفت إلى الشبكة الكهربائية

محمد فرج

انتعشت سوق الطاقة الشمسية في فرنسا خلال النصف الأول من العام الجاري، إذ بلغ إجمالي قدراتها في الربع الأول 713 ميغاواط، وأضيفت قدرات تصل إلى 654 ميغاواط في الربع الثاني.

وأشارت بيانات صادرة عن وزارة التحول البيئي الفرنسية، إلى إضافة 1367 ميغاواط إلى الشبكة الكهربائية من محطات الطاقة الشمسية في فرنسا خلال النصف الأول من العام.

تمثّل هذه الأرقام تسارعًا مقارنة بالسنوات السابقة، وتسجل نوعًا جديدًا من النمو لم تشهده فرنسا من قبل.

وبلغت سعة الطاقة الشمسية المركبة في الأشهر الـ6 الأولى من عام 2020، قرابة 431 ميغاواط، وفي المدة نفسها من عام 2019 بلغت قدرات الطاقة الشمسية 431 ميغاواط، حسبما ذكر موقع بي في ماغازين.

ويرجع السبب الرئيس لزيادة عدد التوصيلات والقدرات المضافة من محطات الطاقة الشمسية إلى رغبة العديد من الشركات والحكومة في التوسع نحو إنشاء محطات الطاقة المتجددة.

التوسع في الطاقة الشمسية

أفادت بيانات وزارة التحول البيئي الفرنسية أن 66% من الطاقة الشمسية الموصلة حديثًا كانت لمنشآت أكبر من 250 كيلوواط/ساعة.

في المدة من يناير/كانون الثاني إلى يونيو/حزيران من العام الجاري، أنتجت الألواح الشمسية قرابة 7.6 تيراواط/ساعة، مقارنة بـ6.8 تيراواط/ساعة للمدة نفسها من عام 2020، بسبب ارتفاع مستويات الإشعاع الشمسي في مارس/آذار وأبريل/نيسان.

وتمثّل هذه النتيجة قرابة 3.1% من استهلاك الكهرباء في فرنسا، بارتفاع طفيف عن 3% في العام السابق، ومن حيث الاستهلاك الذاتي، استهلكت 22.4% من محطات الطاقة الشمسية في فرنسا، والتي تمثّل 12.8% من السعة المركبة، جزءًا كبيرًا من إنتاجها.

خطة فرنسية لتحقيق الحياد الكربوني

حددت فرنسا خطة لتقليص الانبعاثات وتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2050، إذ تشير أساسًا إلى رفع قدرات الكهرباء المنتجة من المحطات الشمسية إلى 208 غيغاواط.

وتسعى باريس إلى مضاعفة الطاقة الشمسية بما يتراوح بين 7 و21 غيغاواط، وستصل قدرتها التراكمية المركبة بين 70 و208 غيغاواط بحلول عام 2050.

معايير زيادة الطاقة الشمسية

شمل قانون المناخ الجديد الذي أقرّته فرنسا، عددًا من المعايير التي تضمن التوسع في استخدام الطاقة الشمسية، من بينها خفض تكلفة التوصيل الشبكي للأنظمة الشمسية التي لا تتجاوز قدرتها 500 كيلوواط، واستخدام الطاقة الشمسية في المباني الجديدة.

وينصّ القانون أيضًا على استخدام الطاقة الشمسية في المباني التجارية والصناعية الجديدة، بالإضافة إلى المستودعات والحظائر التي تزيد مساحتها على 500 متر مربع، ومباني المكاتب التي تزيد مساحتها على 1000 متر مربع، بدءًا من 1 يناير/كانون الثاني 2023.

ويهدف قانون المناخ بشكل خاص إلى تحسين جودة الهواء في المدن الكبرى، ودعم تجديد المباني، وتعزيز التنقل الكهربائي.

كما يتضمن تسهيل عملية الترخيص لتركيب محطات الطاقة الشمسية في الأراضي القاحلة بالمناطق الساحلية، وإمكان إطلاق دعوات لمناقصات مشروعات تخزين الهيدروجين على نطاق واسع.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى