أخبار الغازرئيسيةعاجلغاز

إكوينور تبدأ إنتاج الغاز من المرحلة الثالثة بحقل ترول النرويجي

أكثر مشروعات الشركة ربحية بأقل انبعاثات للكربون

دينا قدري

أعلنت شركة إكوينور النرويجية بدء إنتاج الغاز من المرحلة الثالثة من حقل ترول في بحر الشمال، الجمعة الماضية، باستثمارات تُقدّر بنحو 8 مليارات كرونة نرويجية (923.8 مليون دولار أميركي).

كان بدء التشغيل قد تأخّر قليلًا بسبب تداعيات جائحة فيروس كورونا، بعد أن كان من المقرر انطلاقه في الربع الثاني من هذا العام، حسبما أوضحت شركة الطاقة النرويجية في بيان نشرته اليوم الإثنين على موقعها الإلكتروني.

احتياطيات هائلة

تُقدَّر الكميات القابلة للاستخراج من المرحلة الثالثة من ترول -التي ستنتج غطاء الغاز لحقل ترول ويست- بما يصل إلى 347 مليار متر مكعب من الغاز، وتتحول هذه الكمية إلى 2.2 مليار برميل من النفط المكافئ.

المشروع لديه سعر التعادل أقلّ من 10 دولارات وانبعاثات ثاني أكسيد الكربون أقلّ من 0.1 كغم لكل برميل نفط مكافئ.

وقال نائب الرئيس التنفيذي للمشروعات والحفر والمشتريات، آرني سيغفي نيلوند، إن "المرحلة الثالثة من ترول تُعدّ واحدة من أكثر المشروعات ربحية على مدار تاريخ إكوينور بأكمله، بينما تتميز في الوقت نفسه بإنتاج مع انبعاثات قياسية منخفضة من ثاني أكسيد الكربون".

وأوضح أن ذلك يرجع إلى احتياطيات الغاز الكبيرة وحلّ التطوير الذي يعتمد في الغالب على البنية التحتية الحالية، مثل خطوط الأنابيب، ومحطة كولسنيس للمعالجة، ومنصة ترول إيه -التي تتلقّى الكهرباء من الشاطئ-.

إكوينور
منصة ترول إيه التابعة لإكوينور - الصورة من موقع الشركة

فائدة المشروع

رُبطت الآبار الجديدة بمنصة ترول إيه، وستعمل المرحلة الثالثة من ترول على إطالة عمر المنصة إلى ما بعد عام 2050.

وفي هذا الصدد، قال الرئيس التنفيذي للاستكشاف والإنتاج في النرويج لدى إكوينور، كجيتيل هوف: "ستعمل المرحلة الثالثة من ترول على إطالة عمر ترول إيه ومحطو كولسنيس للمعالجة إلى ما بعد عام 2050، ومرحلة استقرار الإنتاج بمقدار 5-7 سنوات".

وشدّد على أن هذا الأمر سيساعد في تأمين الوظائف لكل من للشركة النرويجية ومورّديها لعدّة عقود في المستقبل.

وأشار البيان إلى أن نحو 70% من عمليات التسليم للمرحلة الثالثة من مشروع ترول تأتي من مورّدين نرويجيين.

أهمية حقل ترول

حقّق ترول -الذي يُعدّ شركاؤه إكوينور وبيتورو وشل وتوتال إنرجي وكونوكو فيليبس- إيرادات كبيرة لمدة 25 عامًا، وسيواصل القيام بذلك لسنوات عديدة مقبلة.

إذ تُقدّر الإيرادات السنوية للدولة من المرحلة الثالثة من مشروع ترول وحدها بمتوسط يزيد عن 17 مليار كرونة نرويجية (1.96 مليار دولار).

ويعادل حجم الصادرات السنوية من ترول ما يقرب من 8% من استهلاك الغاز في الاتحاد الأوروبي، كما إن التطوير الإضافي لحقل ترول يعزز أيضًا قدرة النرويج على تأمين شحنات الغاز إلى أوروبا في العقود المقبلة.

أسهمت منصة ترول إيه في تحويل استهلاك الكهرباء بأوروبا من الفحم إلى الغاز، مع انبعاثات أقلّ بكثير من غازات الاحتباس الحراري.

كانت أيضًا أول منصة على الجرف القارّي النرويجي تُزَوَّد بالكهرباء، في وقت مبكر من عام 1996.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى