رئيسيةأخبار الطاقة المتجددةطاقة متجددةعاجل

مصدر الإماراتية تدشن أول محطة للطاقة الشمسية في أوزبكستان

بقدرة 100 ميغاواط

تخطط أوزبكستان إلى رفع إجمالي قدرة توليد الطاقة المتجددة إلى 25% بحلول عام 2030، ضمن جهودها الرامية لخفض الانبعاثات في قطاع الكهرباء.

وفي هذا الإطار، دشنت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر"، التابعة لشركة مبادلة للاستثمار محطة "نور نافوي" للطاقة الشمسية في أوزبكستان، والتي تعتبر أول مشروع مستقل للطاقة الشمسية يتم تمويله بنجاح في الدولة، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الإماراتية "وام".

وتهدف أوزبكستان إلى تطوير مشروعات طاقة شمسية تصل قدرتها الإنتاجية إلى 5 غيغاواط ومشروعات طاقة رياح بقدرة 3 غيغاواط بحلول عام 2030.

محطة نور نافوي

تعد محطة "نور نافوي" التي تبلغ قدرتها الإنتاجية 100 ميغاواط، أول محطة طاقة شمسية على مستوى المرافق الخدمية في أوزبكستان.

وعند تشغيلها بشكل كامل، سوف توفر المحطة الكهرباء لنحو 31 ألف منزل وتساهم في تفادي إطلاق 150 ألف طن من غاز ثاني أكسيد الكربون سنويًا.

يأتي تدشين المحطة التي شارك فيها رئيس أوزبكستان شوكت ميرزيوييف، ضمن مساعي طشقند لمواجهة الطلب المتنامي على الكهرباء، إذ تخطط إلى إطلاق 19 مشروعا جديدا في قطاع الطاقة الكهربائية بقيمة إجمالية تبلغ 6.5 مليار دولار وبقدرة إنتاجية إجمالية تبلغ 500 ألف و11 ميغاواط.

وقال الرئيس شوكت ميرزيوييف: "تشمل خطتنا للأعوام الـ5 القادمة زيادة معدل نمو اقتصادنا بمقدار 1.5 مرة ورفع إجمالي الناتج المحلي إلى 100 مليار دولار".

وأضاف أنه سيتم إطلاق آلاف المشروعات الصناعية الجديدة، سواء متوسطة الحجم أو الكبيرة، وبالتالي سيرتفع حجم الطلب على الكهرباء إلى 100 مليار كيلوواط/ ساعة، بزيادة بمقدارها 30 مليار كيلوواط/ساعة عن حجم الطلب الحالي.

مصدر الإماراتية
جانب من مراسم توقيع إتفاقية مصدر مع وزارة الطاقة في أورباكستان

الاستثمار في قطاع الطاقة

من جانبه قال وزير الطاقة الأوزبكي أليشر سلطانوف: "تعمل أوزبكستان بشكل وثيق مع مؤسسة التمويل الدولية لفتح أبواب الاستثمار في قطاع الطاقة أمام شركات القطاع الخاص.

وأشار إلى أن هناك مجموعة متنوعة وضخمة من المشروعات قيد التنفيذ وأخرى تم إنجازها بالفعل، مؤكدًا التزام بلاده بأهدافها الرامية إلى تحسين كفاءة الطاقة وزيادة حصة الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة.

من جهته، قال وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة المبعوث الخاص لدولة الإمارات للتغير المناخي ورئيس مجلس إدارة "مصدر" سلطان الجابر: إن مشروعات الطاقة الشمسية وطاقة الرياح التي تقوم مصدر بتطويرها في مناطق متعددة بأوزبكستان، ستسهم في نمو القطاع الصناعي وخلق فرص عمل تسهم في النمو الاقتصادي والاجتماعي بما يعزز التقدم نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة".

أسبوع أبوظبي للاستدامة - سلطان الجابر - احتجاز الكربون
الدكتور سلطان الجابر

وكانت "مصدر" قد وقعت في عام 2019 اتفاقية مع كل من الشركة الوطنية للكهرباء في أوزبكستان والحكومة الأوزبكية لتصميم وتمويل وبناء وتشغيل محطة الطاقة الشمسية.
وقامت "مصدر" بتأسيس "نور نافوي" كشركة محلية لتسليم وتشغيل المحطة، وسوف تتولى الشركة مهمتي التشغيل والصيانة لمدة 25 عامًا.

ويعتبر مشروع "نور نافوي" أول مشروع تباشر "مصدر" تطويره في أوزبكستان، حيث تعهدت الشركة بتطوير عدد من مشاريع الطاقة الشمسية وطاقة الرياح الأخرى في الدولة الواقعة في آسيا الوسطى.

وأكد الجابر أهمية المشروع في ترسيخ مكانة أوزبكستان الرائدة في مجال الطاقة النظيفة على مستوى منطقة آسيا الوسطى، معربًا عن الفخر بدعم هذا النوع من المشروعات التي تعكس التزام الإمارات بدعم العمل المناخي، خاصة مع اقتراب الدورة الـ26 لمؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ.

التعاون بين أوزبكستان والإمارات

قال وزير الطاقة والبنية التحتية سهيل المزروعي: "يعكس الإنجاز المميز مدى متانة العلاقة التي تجمع بين أوزبكستان والإمارات وتعاونهما المثمر في قطاع الطاقة المتجددة وغيرها من القطاعات العديدة الأخرى.

وأضاف: "يمثل المشروع الذي يقام على مستوى المرافق الخدمية خطوة مهمة تدعم تحقيق التحول في قطاع الطاقة بأوزبكستان والإمارات ملتزمة بدعم جهود أوزبكستان الرامية إلى تعزيز الاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة".

محمد جميل الرمحي الرئيس التنفيذى لشركة مصدر الإماراتية
محمد جميل الرمحي الرئيس التنفيذى لشركة مصدر

مشروعات مصدر في أوزباكستان

أعرب الرئيس التنفيذي لشركة "مصدر" محمد جميل الرمحي عن سعادته بتدشين المشروع الذي يمثل نقلة نوعية في قطاع الطاقة بأوزبكستان، مؤكداً أن "مصدر" تتطلع لمواصلة تعاونها مع الحكومة الأوزبكية الذي أثمر عن محفظة مشروعات في مجالي طاقة الشمس والرياح بقدرة إنتاجية إجمالية تبلغ 2.5 غيغاواط في أوزبكستان.

في يوليو/تموز، وقعت مصدر اتفاقيات لتطوير مشروعين للطاقة الشمسية في أوزبكستان بقدرة إجمالية تبلغ 440 ميغاواط .

ومن المتوقع أن يبدأ التشغيل التجاري للمشروعين اللذين سيتم تشييدهما في منطقتي سمرقند وجيزاك، خلال الربع الأول من عام 2023.

كما فازت "مصدر" بمناقصة مشروع آخر للطاقة الشمسية في أوزبكستان، وهو عبارة عن محطة للطاقة الشمسية بقدرة 457 ميغاواط في منطقة شيرآباد في إقليم سورجانداريا.

ووقعت "مصدر" أيضًا اتفاقية لتصميم وبناء وتشغيل محطة زارافشان لطاقة الرياح باستطاعة 500 ميغاواط.

وفي أبريل/نيسان، وقعت الشركة اتفاقية مع حكومة أوزبكستان لتوسيع القدرة الإنتاجية للمشروع إلى 1.5 غيغاواط، مما يجعله المشروع الأكبر من نوعه في منطقة آسيا الوسطى.

كانت وزارة الطاقة الأوزبكية أعلنت، مؤخرا، أنها تدرس رفع أهداف الطاقة المتجددة لتصل إلى 7 غيغاواط لمشروعات الطاقة الشمسية و5 غيغاواط لطاقة الرياح.

اقرأ أيضا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى