عاجلأخبار الغازأخبار النفطتقارير منوعةرئيسيةسلايدر الرئيسيةغازمنوعاتنفط

توقعات بارتفاع الطلب على البتروكيماويات في الهند بمقدار 10 أضعاف

بحلول عام 2050

محمد فرج

تخطط صناعة البتروكيماويات في الهند إلى زيادة طاقتها الإنتاجية 10 أضعاف من أجل تلبية الطلب المرتفع بحلول عام 2050.

وقال رئيس رابطة مصنّعي البتروكيمات في الهند، كمال نانافاتي، إن التقديرات تشير إلى أن استهلاك الهند سوف يتضاعف كل 9 سنوات، مضيفًا أن نمو الطلب في السوق كان تاريخيًا وأعلى من نمو الناتج المحلي الإجمالي، ومن المتوقع أن يصمد الاتجاه في العام الجاري.

وأوضح أن تلبية الطلب تحتاج من الصناعة أن تكون أكثر استشرافًا للأمام، وتقرر ما إذا كان ينبغي لها الاستمرار في توسيع قدراتها بالطريقة المتناثرة الحالية أو أن تتخذ نهجًا متجمعًا، وهو أمر تضغط الحكومة الهندية من أجله، حسبما ذكر موقع آرغوس ميديا المعني بشؤون الطاقة.

مراقبة الأصول

يحتاج منتجو البتروكيماويات أيضًا إلى مراقبة أصولهم عن كثب، فقد تصبح وحدات التصنيع الحالية دون المستوى الأمثل، أو عفا عليها الزمن، في الـ30 عامًا المقبلة.

ستكون التجمعات الكيميائية المدمجة مع المصافي ومواقع البتروكيماويات حاسمة بالنسبة لمنتجي البتروكيماويات الهنود لأنها ستخفض الإنفاق الرأسمالي بنسبة تتراوح بين 20 و30%، وكذلك تخفض تكاليف التشغيل بنسبة من 10 إلى 20%.

وسيسمح هذا للمنتجين المحليين برؤية هوامش ربح أقوى والتنافس مع الواردات بقوة أكبر ووضع الهند على الطريق لتصبح أكثر اعتمادًا على الذات.

أكد رئيس رابطة مصنّعي البتروكيماويات في الهند أهمية التركيز على الاستدامة مع التأكيد على الحاجة إلى سياسة تصنيع أكثر شمولية تركّز على تطوير الأراضي البور بدلًا من الأراضي الصالحة للزراعة لبناء مصانع بتروكيماوية جديدة.

توقعات متفائلة

ينبغي للمنتجين أيضًا التركيز على احتجاز ثاني أكسيد الكربون، وعدم تفريغ المصانع، وتحسين مرافق إعادة تدوير البلاستيك.

تلقّى الطلب على البلاستيك ضربة في النصف الأول من هذا العام، عندما ارتفعت الإصابات بفيروس كورونا في الهند، ولكن الوضع تحسّن منذ ذلك الحين، وبدأ الطلب يتعافى مع تخفيف القيود، ما سمح بمزيد من النشاط .

ومن المتوقع زيادة السعة في الربع الأخير من هذا العام، مع بدء تشغيل وحدة هندوستان بتروليوم-ميتال إنرجي التي تبلغ طاقتها الإنتاجية 800 ألف طن سنويًا من البولي إيثيلين عالي الكثافة، ومصنع بطاقة 500 ألف طن سنويًا من البولي بروبلين في باتيندا.

خارطة طريق طموحة

كان رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي قد أكد أن استقلال الطاقة ضروري لتقدّم الهند، وأن بلاده ستكون مستقلة في مجال الطاقة بحلول العام الذي تحتفل فيه بمرور 100 سنة على الاستقلال (عام 2045).

وأوضح أن الهند حددت خارطة طريق تعتمد على زيادة استخدام الغاز الطبيعي في الاقتصاد، وكذلك إنشاء شبكة لتزويد الغاز الطبيعي المضغوط والغاز الطبيعي عبر الأنابيب في جميع أنحاء البلاد، وخلط 20% من الإيثانول بالبنزين، إلى جانب التنقل الكهربائي.

وذكر أن الهند حققت هدف 100 غيغاواط من الطاقة المتجددة قبل الإعلان عن الإستراتيجية الجديدة، التي تهدف لجعل الهند مركزًا عالميًا لإنتاج وتصدير الهيدروجين الأخضر.

تستورد الهند 84% من احتياجاتها من النفط الخام، وتعدّ ثالث أكبر مستهلك للطاقة عالمياً. وانخفضت صادرات الهند النفطية من البنزين والديزل بنسبة 15% و23% على التوالي في الشهر الماضي، مقارنة بشهر يونيو/حزيران الماضي.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى