التغير المناخيأخبار التغير المناخيأخبار الكهرباءأخبار الهيدروجينرئيسيةهيدروجين

ألمانيا تستثمر 47 مليون دولار لإنتاج الهيدروجين الأخضر في ناميبيا

لدعم الطاقة النظيفة منخفضة التكلفة

هبة مصطفى

تسعى ناميبيا لتصدير الهيدروجين الأخضر قبل عام 2025، وتستعد لإطلاق إستراتيجيتها في هذا الإطار، في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وفي هذا الإطار، وافقت ألمانيا على إقامة شراكة مع ناميبيا، بقيمة 47 مليون دولار أميركي، لدفع التعاون في مجال إنتاح الهيدروجين الأخضر.

ومن المقرر أن يدفع التعاون الألماني الدولة الأفريقية لتكون الأكثر قدرة على المنافسة الدولية، وفق توقعات ألمانية نشرها موقع إنرجي فويس المعني بشؤون الطاقة.

ونظرًا إلى ندرة المياه العذبة اللازمة لتوليد الهيدروجين الأخضر، تدرس الدولتان إمكان إنتاجه من مياه البحار مباشرة دون تحلية.

جهود ناميبيا

استندت خطة ناميبيا الاقتصادية ذات السنوات الـ4، من 2021 إلى 2025، إلى تحليل للبنك الدولي، أوضح خلاله أن ناميبيا يمكن أن تُنتج أمونيا خضراء ذات قدرة تنافسية عالية، تكون الصادرات هي المحرك الأساسي لها، نظرًا إلى انخفاض الطلب المحلي.

وكان الرئيس الناميبي حاج جينغوب قد فتح المجال لتقديم عروض الحصول على الهيدروجين الأخضر والأمونيا، في إقليم كاراس في ناميبيا، أوائل أغسطس/آب الجاري.

ويمكن لإقليم كاراس توفير 6 مليارات دولار أميركي من الاستثمارات الأجنبية المباشرة، بإنتاجه مليوني طن سنويًا من الأمونيا.

وتشير توقعات إلى أن توليد الكهرباء في المنطقة يمكن أن يصل إلى 5 غيغاواط، ما ينتج طاقة أقل من 0.03 دولارًا لكل كيلوواط/ساعة.

تعزيز الشراكة

توقعت وزيرة البحوث الفيدرالية الألمانية آنجا كارليزك وصول تكلفة الهيدروجين من 1.5 إلى 2 يورو (ما يتراوح بين 1.9 و2.4 دولارًا أميركيًا) لكل كيلوغرام، ما يُعد ميزة للهيدروجين المصنع في ناميبيا، مشيرة إلى أن السباق نحو الاشتراك في تقنيات ومواقع الهيدروجين قد بدأ.

وأضافت أن مجلس الهيدروجين الوطني الألماني كان قد توقع وصول الطلب على الهيدروجين إلى 1.7 مليار طن سنويًا، ما يؤكد أن ألمانيا بحاجة إلى كميات كبيرة من الهيدروجين بشكل عاجل وبتكلفة منخفضة، وهو ما يمكن للشراكة مع ناميبيا توفيره.

وأكدت كارليزك أن ناميبيا لديها قدرات هائلة، إذ تمتلك طاقة شمسية بإمكانات كبيرة بفضل أكثر من 3 آلاف و500 ساعة من أشعة الشمس/سنويًا، مضيفة أن سرعة الرياح العالية في ناميبيا تعني أن توليد طاقة الرياح سيكون مربحًا.

وتقدّم ألمانيا 40 مليون يورو (47 مليون دولار) لدفع التعاون مع ناميبيا، بالاعتماد بشكل رئيس على تحلية مياه البحر.

طاقة نظيفة منخفضة التكلفة

يُعدّ الهيدروجين الأخضر وقودًا عالميًا، خفيف وعالي التفاعل، يُنتَج من خلال عملية كيميائية تُعرف باسم التحليل الكهربائي.

وتستخدم الطريقة تيارًا كهربائيًا لفصل الهيدروجين عن الأكسجين في الماء، وفي حالة الحصول على التيار الكهربائي من مصادر متجددة، فسيتم توليد طاقة نظيفة دون انبعاث ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي.

وتلجأ ناميبيا إلى تحلية مياه البحر للحصول على الهيدروجين الأخضر -الذي تستعد لإطلاق إستراتيجيته في نوفمبر/تشرين الثاني- نظرًا إلى ندرة المياه، ورغم ذلك توقع الجانبان الألماني والناميبي انخفاض تكلفته.

ومن جانبه، قال مدير عام اللجنة الوطنية للتخطيط في ناميبيا والمفوض بتوقيع الشراكة مع الجانب الألماني أوبيث كاندجوز، إن بلاده معرضة لتغير المناخ، لذا توفّر الطاقة الكهرومائية ثلثي احتياج البلاد من الكهرباء.

إنتاج الهيدروجين من مياه البحار

أضاف مفوض الهيدروجين الأخضر وعضو البرلمان الألماني "البوندستاغ"، ستيفان كوفمان، أنه خلال عملية تحلية مياه البحر للحصول على الهيدروجين الأخضر، سيدرس الجانبان محل الشراكة فرص توليده مباشرة من مياه البحار بالتحليل الكهربائي لتلك المياه.

ولفت إلى أن دراسة الجدوى تهدف إلى استكشاف إمكانات صناعة الهيدروجين الخضراء، متضمنة تقنيات تحلية مياه البحر المبتكرة في ناميبيا، وإمكانات تصديره إلى ألمانيا.

وتطرق كوفمان إلى أن اتفاقية الشراكة مع ناميبيا تحتاج إلى دراسة الجدوى بصفتها خطوة أولى، مضيفًا أن نتائج هذه الدراسة سوف تكون استرشادية للمشروعات المشتركة بين الجانبين.

الهيدروجين الأخضر

تنوعت الجهود الألمانية على الصعيد العالمي لدعم إستراتيجية الهيدروجين الأخضر، وبذلت جهودًا لتأمين مواردها منه.

وفي هذا الإطار، أبدت ألمانيا اهتمامها بالمشروع الضخم إنغا 3 في كينشاسا في الكونغو، كما طرح بنك التنمية الألماني عروضًا لتمويل القروض الميسرة لمشروعات الهيدروجين في جنوب أفريقيا، في مايو/أيّار الماضي.

واهتمّت شركة الطاقة الألمانية يونيبر بالأمونيا حاملة إمدادات الهيدروجين من عمان إلى محطة ويلهيلمشافن الألمانية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى