أخبار التغير المناخيالتغير المناخيرئيسيةعاجل

مدينة أميركية تجمع 100 مليون دولار لتقليل انبعاثات مبانيها

نوار صبح

اقرأ في هذا المقال

  • يتلخص الهدف المناخي الرئيس لمدينة إيثاكا في إزالة انبعاثات الكربون بحلول عام 2030
  • تسعى الخطة كذلك إلى تركيب أنظمة التدفئة الكهربائية والألواح الشمسية وتخزين البطاريات
  • قطاع المباني يمثّل ما يقرب من 40% من انبعاثات الكربون في الولايات المتحدة
  • تفشّي جائحة كوفيد-19 قد أضرّ بموارد مدينة إيثاكا المالية

تبنّت مدينة أميركية صفقة خضراء جديدة تهدف إلى إزالة الكربون من آلاف المباني التجارية والسكنية المملوكة للقطاع الخاص في جميع أنحاء المدينة.

والمدينة هي إيثاكا الواقعة شمال ولاية نيويورك، ويبلغ عدد سكانها 30 ألف نسمة، وهي مقرّ جامعة كورنيل وكلية إيثاكا.

ويتلخّص الهدف المناخي الرئيس للمدينة في التخلص من جميع انبعاثات الكربون أو تعويضها بحلول عام 2030، حسبما أوردته صحيفة الغارديان البريطانية.

وتسعى الخطة كذلك إلى إعادة تجهيز المباني، على سبيل المثال: تركيب أنظمة التدفئة الكهربائية والألواح الشمسية وتخزين البطاريات، بالإضافة إلى تقليل استخدام الطاقة وإزالة الكربون من الشبكة الكهربائية.

تجدر الإشارة إلى أن قطاع المباني يمثّل ما يقرب من 40% من انبعاثات الكربون في الولايات المتحدة.

انطلاق المبادرة

قبل عقد من الزمن، اشترى فريد شويبس مبنى عمره 150 عامًا في وسط مدينة إيثاكا، وكان واحدًا من عدد قليل من مالكي المباني الذين كرّسوا جهودهم للاستغناء عن الوقود الأحفوري وتقليل انبعاثات الكربون.

وباشر صاحب المبنى المكوَّن من 3 شقق، تجديد منزله، الذي استمر لمدة 3 سنوات، بتركيب نوافذ وعزل الجدران والأسقف لترشيد الطاقة، بالإضافة إلى أجهزة كهربائية بالكامل وأنظمة تدفئة وتبريد.

وقال شويبس، إن هذا كان إنجازًا بحدّ ذاته، إلّا أنه لا يمكن لمدينة إيثاكا معالجة تغيّر المناخ من خلال مبنى واحد في كل مرة، ولا بد من التفكير بتجديد ألف مبنى من أجل إحداث تغيير ملحوظ.

ويحاول المدير الجديد لبرنامج الاستدامة في إيثاكا، لويس أغيري توريس، أن ينفّذ تطلعات فريد شويبس صاحب المبادرة.

وقال لويس أغيري توريس، إن مالكي المباني لن يتحولوا من طاقة الوقود الأحفوري بمفردهم، وإن برامج الحوافز التي تمولها الدولة غالبًا ما تكون معقدة وبطيئة.

جدير بالذكر أن برنامج إيثاكا يموّل التحديثات في المباني التي تشمل الألواح الشمسية وأنظمة التدفئة الكهربائية في المباني السكنية والتجارية.

تمويل تحديث مباني مدينة إيثاكا

ساعد أغيري توريس مدينة إيثاكا، التي يبلغ إجمالي ميزانيتها أقلّ من 80 مليون دولار، في جمع 100 مليون دولار من خلال إتاحة دخول المستثمرين إلى برنامج واسع النطاق أعلن أنه منخفض المخاطر ويسمح بتدفّق الكثير من السيولة.

ويهدف أغيري توريس إلى إنشاء برنامج إقراض يقدّم قروضًا منخفضة الفائدة أو دون فوائد وتنفيذ سريع للتكنولوجيا المستدامة، ويتيح للدفعة الأولى من أصحاب المباني أن تسجل في البرنامج في أقرب وقت (في شهر سبتمبر/أيلول).

ويرى معظم مالكي المباني في المدينة -الذين سيساعدهم البرنامج على استبدال مضخة حرارية كهربائية بموقد الغاز، أن هذه التغييرات والتحديثات قد تنطوي على تكاليف أولية عالية.

القوى العاملة الخضراء

قال أغيري توريس، إن البرنامج سيقوم أيضًا بتدريب قوى عاملة خضراء جديدة في إيثاكا.

وأضاف أنه يتحدث عن نهج يهتم بالناس أولًا، وليس مجرد نهج بيئي بحت، إذ تهدف الخطة إلى خلق 1000 وظيفة جديدة بحلول عام 2030.

وأوضح أنه وعد المدينة بإعادة توجيه 50% من الفوائد المالية لخطة الصفقة الخضراء الجديدة إلى السكان ذوي الدخل المنخفض، على الرغم من وجود القليل من التفاصيل حول طريقة عمل ذلك، حسبما نشرته صحيفة الغارديان البريطانية.

وبيّن أن تفشّي جائحة كوفيد-19 قد أضرّ بموارد مدينة إيثاكا المالية، وكان من الواضح أن المدينة لن تكون قادرة على تمويل هذا التحول في مجال الطاقة بمفردها.

وتهدف خطة المدينة الرامية لتقليل المخاطر البيئية إلى إنشاء اقتصاد كبير من خلال تحديد حجم البرنامج لـ1000 مبنى تجاري وسكني في أول 1000 يوم، مما يعني توفير المزيد من العمل المتّسق للمقاولين وتقليل تكاليف المواد.

وتخطط مدينة إيثاكا لاستخدام احتياطي خسارة قرض قيمته 10 ملايين دولار، مدعومًا من ولاية نيويورك، والذي سيكون بمثابة ضمان للمقرضين في حالة تخلّف أيّ مقترض عن السداد.

وقال أغيري توريس، إنه سيوفر أيضًا تأمينًا للحماية من "الخسائر الكارثية"، مثل التخلف عن السداد بسبب تداعيات موجة جديدة من الجائحة.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق