رئيسيةأخبار النفطنفط

بي بي تدفع 29.3 مليون دولار لتسوية تخارجها من غامبيا

بعد التأجيل السابق والتحوّل نحو طاقة منخفضة الكربون

دينا قدري

أعلنت حكومة غامبيا أن شركة النفط البريطانية بي بي ستدفع 29.3 مليون دولار أميركي، لتسوية عدم التزامها بحفر بئر استكشافية في منطقة إيه 1 البحرية في غامبيا، بعد تغيّر سياسة الشركة.

ويعني ذلك أن المنطقة ستعود إلى حكومة غامبيا، وستعرضها للترخيص مرة أخرى، حسبما أفادت منصة إنرجي كابيتال آند باور.

وتسعى وزارة النفط والطاقة لجذب الشركات إلى المنطقة، في إطار سعيها لزيادة التنقيب البحري وسط تعافي أسعار النفط.

خرق وفشل

أوضح المتحدث باسم الحكومة، إبريما سانكاره، أن شركة بي بي خرقت التزاماتها بالفشل في حفر بئر قبل انتهاء مدة الاستكشاف الأولية في 29 يوليو/تموز، وفقًا لما نقلته منصة إس آند بي غلوبال بلاتس.

وقال: "في مطلع عام 2020، ضربت جائحة فيروس كورونا، ما تسبّب في تغيير جذري في صناعة النفط والغاز العالمية، ودفع شركة بي بي إلى تعليق خطط الحفر كما كان مخططًا سابقًا".

وأشار إلى أن بي بي أبلغت الحكومة في يوليو/تموز 2020 "أنها لن تكون قادرة على حفر بئر في الكتلة إيه 1 بسبب تغيير إستراتيجيتها تجاه الطاقة منخفضة الكربون"، مضيفًا أنه ستُطرح الكتلة في السوق للترخيص.

اتفاقية التنقيب

وقّعت شركة بي بي اتفاقية ترخيص تطوير التنقيب عن النفط وإنتاجه، بعد دخولها إلى المنطقة إيه 1 في أبريل/نيسان 2019.

وألزمت الاتفاقية الشركة بالحصول على البيانات الزلزالية ثنائية وثلاثية الأبعاد، وإعادة معالجتها، وإجراء تقييم الأثر البيئي، قبل حفر بئر استكشافية واحدة على الأقل في إطار مدة أولية تصل لعامين.

ومع ذلك، أجلت بي بي حملة الحفر في يوليو/تموز 2020، نظرًا إلى بداية جائحة فيروس كورونا، والتحوّل على مستوى الشركة نحو تدفقات الأعمال منخفضة الكربون.

وجاء اتفاق بي بي في غامبيا في أعقاب استثمارات بقيمة مليار دولار في حقول الغاز في السنغال وموريتانيا في عام 2016، التي تضمنت خططًا لبناء محطة للغاز الطبيعي المسال لتصدير غاز غرب أفريقيا إلى جميع أنحاء العالم.

استثمارات أخرى

كانت شركة فار الأسترالية للنفط والغاز قد حجزت، في يونيو/حزيران الماضي، منصة الحفر "ستينا دريلينغ" من أجل بئر استكشافية في المنطقة إيه 2 في غامبيا نهاية العام الجاري.

وأوضحت الشركة أن البئر بامبو 1 ستستهدف 3 آفاق، بإجمالي احتياطيات مؤكدة تُقدّر بنحو 1.12 مليار برميل، على عمق 3266 مترًا في المياه.

وستبدأ أعمال الحفر في المدة ما بين 1 أكتوبر/تشرين الأول و30 نوفمبر/تشرين الثاني، مع فرص النجاح الجيولوجي بنسبة تتراوح ما بين 7 و36%.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق