رئيسيةأخبار الطاقة المتجددةأخبار الكهرباءطاقة متجددةعاجلكهرباء

مدغشقر توقع اتفاقية لتشغيل أحد المناجم بالطاقة المتجددة

يتضمن محطة شمسية ومزرعة رياح

هبة مصطفى

في إطار سعيها نحو بيئة نظيفة، تعتمد على مصادر الطاقة المتجددة والوصول إلى الحياد الكربوني، وقّعت مدغشقر اتفاقية تسمح بتشغيل أحد المناجم بالطاقة المتجددة، من خلال بناء محطة طاقة شمسية ومزرعة للرياح.

كانت شركة "ريو تينتو"، وهي مجموعة "أنجلو-أسترالية" للتعدين، قد تعاقدت مع شركة "كروس باوندري" للطاقة، على اتفاقية شراء كهرباء مدتها 20 عامًا، لتشغيل عمليات منجم "كيو إم إم" المنتج لمعدن الإليمينت، الواقع في فورت دوفين جنوب مدغشقر، بالطاقة المتجددة.

منجم ومحطة شمسية ومزرعة رياح

تسمح الاتفاقية ببناء وتشغيل محطة للطاقة المتجددة تحتوي على محطة شمسية بقدرة 8 ميغاواط، ومزرعة رياح بقدرة 12 ميغاواط، متصلة بنظام تخزين للكهرباء يعتمد على بطارية "ليثيوم آيون" تصل قدرته إلى 8.25 ميغاواط للتشغيل والمعالجة.

تبدأ أعمال بناء المحطة الشمسية العام الحالي، على أن تدخل حيز التشغيل بداية 2022، وتضم أكثر من 18 ألف لوحة شمسية، حسبما ذكرت صحيفة "إنرجي كابيتال آند باور".

أمّا محطة طاقة الرياح، فمن المتوقع بدء أعمال البناء بها مطلع العام المقبل، على أن تدخل حيز التشغيل نهاية عام 2022، وسيجري تشغيلها بما يزيد عن 9 توربينات.

وستوفر محطة الطاقة الشمسية ومحطة طاقة الرياح 100% من احتياج "كيو إم إم" الكهربائي خلال أوقات الذروة، وأكثر من 60% من احتياجات الكهرباء سنويًا في المنجم.

بالإضافة إلى تشغيل المنجم، فإن قدرة محطة الطاقة الهجينة سوف تسمح لمنجم "كيو إم إم" باستبدال غالبية الكهرباء التي يزوّد بها فورت دولفين – حيث يقطن 80 ألف شخص- بمصادر الطاقة المتجددة.

الحياد الكربوني

يُشار إلى أن منجم "كيو إم إم" هو مشروع مشترك بين "ريو تينتو" (بنسبة 80%) وبين حكومة مدغشقر (بنسبة 20%)، ويُنتج معدن الإليمينت، الذي يُعدّ مصدرًا لثاني أكسيد الصوديوم، ويُستخدم بصفة صبغة بيضاء في الدهانات والألوان والورق.

وتهدف "ريو تينتو" الوصول إلى الحياد الكربوني في مشروعها، بحلول 2023، الذي يعدّ جزءًا من مبادرة أوسع، تركز على خفض الانبعاثات، وإدارة النفايات والمياه، وعزل الكربون.

وتركز المبادرة أيضًا على الترميم البيئي (دراسة تجديد النظم البيئية المتدهورة)، وإعادة التحريج (عملية إعادة تشجير الغابات من خلال امتصاص التلوث والغبار من الجو، وإعادة بناء المصادر الطبيعية والنظم البيئية، والتخفيف من ظاهرة الاحتباس الحراري).

التنمية المستدامة

من جانبه، قال رئيس "كيو إم إم" ني فانجا راكوتامالالا، إن المشروع يعدّ مثالًا قويًا على التزامهم مع حكومة مدغشقر، لتحقيق التنمية المستدامة في المنطقة.

وأوضح أن الاتفاقية خطوة كبيرة للأمام في رحلة الشركة نحو منجم مستدام، يحمي ويعزز البيئة المتفردة في مدغشقر، ويمدّ المجتمع بكهرباء نظيفة.

وأكد الأمين العامّ لوزارة الطاقة الطاقة والمحروقات في مدغشقر، آندريتونغاريفو توجونيرينا آندريسونا، أن مشروع "كيو إم إم" للطاقة المتجددة يتماشى مع التزام الحكومة بالتحول للطاقة النظيفة، كما جاء في مبادرة رئيسها.

وأضاف أن المشروع يجعل بلاده مرجعية عالمية لاستخدام الطاقة المتجددة، وتوفير طاقة نظيفة للمجتمع، ولقطاع التعدين والصناعات الأخرى.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى