أخبار السياراتتقارير السياراترئيسيةسياراتعاجل

تيسلا تكسب نصيرًا جديدًا في معركة رسوم واردات السيارات الكهربائية في الهند

فولكس فاغن تنضم لقائمة تضم تويوتا وهيونداي

حياة حسين

كسبت شركة تيسلا الأميركية، ومؤسسها إيلون ماسك، نصيرًا جديدًا، هو شركة فولكس فاغن الألمانية، في معركة الضغط على حكومة الهند؛ لخفض الرسوم الجمركية على واردات الدولة الآسيوية من السيارات الكهربائية.

وقال مدير عامّ شركة "سكودا أوتو فولكس فاغن إنديان بي في تي"، غوربراتاب بوباراي: "إن خفض الرسوم الجمركية، وغيرها، على واردات السيارات الكهربائية، حتى ولو بنسبة 25% من إجمالي 100%، قد يهدد الصناعة المحلية، لكنه يسهم في جذب الاستثمارات الأجنبية، وخلق نظام بيئي في الهند"، حسبما ذكرت وكالة بلومبرغ، اليوم الأربعاء.

مطالب مؤسس تيسلا

كان إيلون ماسك قد طالب الهند مرارًا بخفض الرسوم الجمركية على الواردات من السيارات الكهربائية؛ ما يسهّل دخول منتجات شركته إلى السوق المحلية.

وقال في شهر يوليو/تموز الماضي: "إن تيسلا قد تُدشّن مصنعًا في الهند، شرط أن تنجح في تصدير سياراتها الكهربائية إليها، لكن الرسوم التي يدفعها المصدّرون إلى الهند هي الأعلى في العالم".

تيسلا- إيلون ماسك
الرئيس التنفيذي لشركة تيسلا إيلون ماسك

إلّا أن حكومة الهند قابلت مطالب ماسك ومسؤولين في شركات سيارات كهربائية أخرى بالتجاهل، وتريد من مؤسس تيسلا وضع خطة استثمارية في البلاد قبل أيّ إجراء في هذا الشأن.

وتفرض الهند حاليًا رسومًا جمركية على وارداتها من جميع أنواع السيارات كاملة الصنع بنسبة 100%، إضافة إلى تكلفة التأمين والشحن.

وفي الوقت الذي تجاهلت فيه حكومة الهند طلب ماسك، دعاه الرئيس التنفيذي لشركة "أولا" الهندية، باهفيش آغاروال -قبل أيام- إلى الاستثمار في بلاده، بدلًا من مطالبتها بخفض الرسوم الجمركية على واردات السيارات الكهربائية.

شركات أخرى

كان مسؤولون تنفيذيون في شركات أخرى مثل ماهيندرا آند ماهيندرا الهندية، وهيونداي موتورز الكورية، قد أعلنوا مطالب تيسلا نفسها في وقت سابق.

كما أعلنت شركة تويوتا موتورز اليابانية العام الماضي، أنها لا تنوي التوسع في السوق الهندية؛ بسبب ارتفاع التعرفة الجمركية.

بينما تخارجت شركتا هارلي-دافيدسون وجنرال موتورز الأمريكيتين من الهند، للأسباب نفسها.

الاستهلاك المحلي يتأثر

أضاف مدير عامّ شركة "سكودا أوتو فولكس فاغن إنديان بي في تي"، غوربراتاب بوباراي قائلًا: "إن التعرفة الجمركية المرتفعة لا تؤثّر فقط في معدلات الاستهلاك المحلي في الهند، بل تُضعف -أيضَا- وضع الهند في المستقبل بصفة وجهة للاستثمارات العالمية.. إن تخفيف تلك التعرفة على السيارات ومكوناتها الأكبر سيعزز الإنتاج المحلي في مجال السيارات الكهربائية".

وتابع بوباراي أنه من جهة أخرى، ستعمل فولكس فاغن على إيجاد طريقة تقدّم بها السيارات الكهربائية عبر علاماتها التجارية في الهند، وستتبع نهجًا يساعدها في نيودلهي بقيادة علاماتها التجارية الفاخرة مثل أودي وبورش.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى