أخبار الغازتقارير الغازرئيسيةغاز

أستراليا.. مستقبل الغاز المسال محفوف بالمخاطر في 2022

توقعات بنقص في الإمدادات

مي مجدي

تواجه أستراليا احتمال نقص إمدادات الغاز المسال بحلول العام المقبل، خاصة على الساحل الشرقي للبلاد، رغم مساعي الحكومة لإنعاش هذه السوق من خلال إجراءات مختلفة.

وفي هذا الإطار، ناشدت هيئة مراقبة المنافسة الأسترالية، اليوم الثلاثاء، منتجي الغاز الطبيعي تكثيف جهودهم لضمان توفير احتياجات السوق المحلية، وفقًا لما ذكره موقع "إس آند بي غلوبال بلاتس".

وقال رئيس هيئة مراقبة المستهلك والمنافسة "رود سيمز"، في بيان صحفي، إن الوضع غير المستقر للعام المقبل يسلّط الضوء على أهمية الاتفاق الجديد الذي وقّعته الحكومة الأسترالية مع مصدري الغاز الطبيعي المسال في يناير/كانون الثاني 2021.

وبموجب الاتفاقية، يجب على المصدرين تقديم الغاز المسال غير المتعاقد عليه إلى السوق المحلية بشروط تنافسية دولية قبل تصديره.

وأضاف سيمز أن الامتثال إلى هذا الاتفاق غير كافٍ حتى الآن، داعيًا مصدري الغاز الطبيعي المسال إلى "بذل الجهد لتحسين عملهم".

وأوضح أن الردود الأولية من منتجي الغاز مقلقة بالنظر إلى أن الولايات الجنوبية في أستراليا قد تعتمد على فائض الغاز لديها في المستقبل القريب، ويتوقع استجابة أفضل من مصدري الغاز خلال الأشهر الـ12 المقبلة.

هدف الاتفاقية

وُقّعت الاتفاقية بين الحكومة الأسترالية ومصدري الساحل الشرقي للغاز الطبيعي المسال (إل إن جي)، والهدف منها هو ضمان إمدادات غاز آمنة وبأسعار تنافسية إلى السوق المحلية في الساحل الشرقي، إذ يُعدّ العنصر الأساسي في خطة الحكومة الأسترالية للتعافي الاقتصادي.

وتسعى الحكومة الأسترالية لإنعاش سوق الغاز حتى يستفيد منه جميع الأستراليين.

تقرير هيئة المنافسة الأسترالية

جاءت التعليقات بعد أن أصدرت هيئة مراقبة المنافسة الأسترالية أحدث تقرير لها عن الغاز بوصفه جزءًا من تحقيق استمر 5 سنوات.

وكانت الهيئة قد بدأت مراجعتها سوق الغاز عام 2017 بعد أن قفزت أسعار الغاز بشكل حاد بعد بدء صادرات الغاز الطبيعي المسال من الساحل الشرقي.

ويرسم التقرير صورة مرعبة، إذ يتوقع احتمال حدوث عجز قدره 1.41 مليار متر مكعب في سوق الغاز على الساحل الشرقي بأكمله، مدفوعًا بنقص يصل إلى 4.55 مليار متر مكعب في الولايات الجنوبية إذا صدّر المنتجون كل ما لديهم من الغاز الفائض.

ومن المتوقع إنتاج 1.50 مليار متر مكعب عام 2022 بفائض 76.61 مليار متر مكعب، ويمكن لمنتجي الغاز الطبيعي المسال اختيار بيع الغاز الفائض أو تصديره.

وإذا صُدّر كل فائص الغاز فمن المتوقع حدوث عجز محلي بمقدار 1.41 مليار متر مكعب، وفقًا للتوقعات الحالية.

سوق الغاز في الساحل الشرقي

ترتبط سوق الغاز في الساحل الشرقي لأستراليا بمرافق تصدير الغاز الطبيعي المسال في المحيط الهادئ الأسترالي وغلادستون وكوينزلاند كورتيس إل إن جي، وكلها تقع في ميناء غلادستون في كوينزلاند.

كما لاحظت الهيئة أن أسعار عروض الإمدادات في 2022 تتجه من 6-11 دولارًا أميركيًا/707 أمتار مكعبة في بداية عام 2020 إلى 6-8 دولارات أميركية/707 أمتار مكعبة في النصف الثاني من العام وسط تراجع الطلب الناجم عن فيروس كورونا.

ولكن الهيئة قالت إن تشديد حالة الإمدادات قد يدفع الأسعار إلى الارتفاع مرة أخرى.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى