رئيسيةأخبار الهيدروجينتقارير الهيدروجينهيدروجين

بي بي: أستراليا الغربية المكان المثالي لاستثمارات الهيدروجين والأمونيا

قد تجعل البلاد قوة إقليمية لتحوّل الطاقة

دينا قدري

نشرت شركة بي بي البريطانية دراسة جدوى حول إنتاج الهيدروجين والأمونيا باستخدام الطاقة المتجددة على نطاق واسع في أستراليا، ووصفت ولاية أستراليا الغربية بأنها "المكان المثالي" لهذه الاستثمارات.

وقالت شركة النفط البريطانية -في بيان أصدرته- إن هذه النتائج "تدعم اقتناع شركة بي بي أن أستراليا الغربية هي مكان مثالي لتطوير أصول الطاقة المتجددة على نطاق واسع، التي يمكن أن تنتج بدورها الهيدروجين الأخضر والأمونيا الخضراء للأسواق المحلية وأسواق التصدير".

وشددت على موارد الولاية الهائلة من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح والبنية التحتية الحالية، والقرب من الأسواق الكبيرة طويلة الأجل، حسبما أفادت منصة إنرجي فويس.

الهيدروجين في أسترالياجوانب الدراسة

يُنتج الهيدروجين الأخضر من التحليل الكهربائي للمياه باستخدام الطاقة المتجددة، في حين تُنتج الأمونيا الخضراء عن طريق الجمع بين الهيدروجين الأخضر والنيتروجين (من الهواء).

وفي هذا الإطار، فحصت الدراسة سلسلة توريد الهيدروجين والأسواق المحلية وأسواق التصدير على مقياسين: مقياس تجريبي (4 آلاف طن من الهيدروجين من أجل 20 ألف طن من الأمونيا)، ومقياس تجاري (200 ألف طن من الهيدروجين من أجل مليون طن من الأمونيا).

ونظرت في 3 تقنيات مختلفة لإنتاج الهيدروجين، وصُمّم مصدر طاقة المحطة، بوصفه مزيجًا من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح مع بعض الدعم من البطارية.

ورأت الدراسة أنه بناءً على الموقع والحجم، ستكون هناك حاجة إلى استثمارات إضافية كبيرة في البنية التحتية، لا سيما في خدمات الموانئ والكهرباء والمياه.

كما استُكشفت العوائد الاقتصادية، وُوجد أنه من أجل فهم ذلك بشكل فاعل، تحتاج أسواق الهيدروجين والأمونيا إلى مزيد من التقدم.

ووجدت الدراسة أن هناك حاجة إلى نطاق كبير لاستخدام وقود الهيدروجين بشكل عام ليكون مجديًا تجاريًا.

بي بيقوة إقليمية

قالت بي بي إنها ستواصل العمل مع أصحاب المصلحة الرئيسين لتطوير خطط لمشروعات الهيدروجين الأخضر المتكاملة في أستراليا الغربية، والعمل على تحديد الحلول التقنية والبنية التحتية، وطلب العملاء ونماذج الأعمال التي ستكون مطلوبة لتطوير ناجح.

وأوضح رئيس بي بي أستراليا، فريدريك بودري، أن "هذه الدراسة تؤكد إمكان زيادة الهيدروجين الأخضر في أستراليا الغربية. ويبدو هذا واعدًا بشكل خاص في منتصف غرب أستراليا الغربية، حيث توجد بنية تحتية قائمة، وإمكان الوصول إلى الأرض، وموارد الطاقة المتجددة الوفيرة، مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية".

وأضاف: "الأهم من ذلك، أكدت دراستنا -أيضًا- وجود طلب قوي من العملاء المحتملين في القطاعات التي يصعب الحد منها، وفي كل من الأسواق المحلية وأسواق التصدير.. هذا من شأنه أن يجعل أستراليا قوة إقليمية لتحوّل الطاقة".

مُصدّر رئيس

قال جيسون فونتي، من شركة جي إتش دي للاستشارات التي شاركت في الدراسة: "الرقم السحري هو إنتاج الهيدروجين بأقل من دولارين للكيلو.. والمسار لتحقيق ذلك أصبح أكثر وضوحًا".

وتابع: "سلّطت الدراسة الضوء على أنه من خلال الابتكار والموهبة والالتزام والتعاون، يمكن أن تصبح أستراليا الغربية أحد المصدّرين الرئيسين للهيدروجين في السوق العالمية".

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى