رئيسيةأخبار السياراتسيارات

بي إم دبليو ترفض تحديد موعد للتخلص من سيارات البنزين

وتطرح طراز آي 4 الكهربائية في أوروبا خلال الخريف

نوار صبح

اقرأ في هذا المقال

  • انخفضت أسهم بي إم دبليو 18% منذ أوائل يونيو/حزيران
  • الطراز المقبل سيثبت خطأ القائلين بأن الشركة تراجعت في سباق السيارات الكهربائية
  • • بي إم دبليو لم تحدد موعدًا للتخلص التدريجي من السيارات التي تعمل بالبنزين
  • يرفض المسؤولون التنفيذيون في الشركة فكرة أن إنتاج طراز آي 3 كان خطأ

في بداية شهر يوليو/تموز الماضي، أعلنت شركة السيارات الألمانية بي إم دبليو أن النقص العالمي في الرقائق الإلكترونية أدّى إلى انخفاض إنتاج سياراتها بنحو 30 ألف سيارة منذ مطلع هذا العام، حسبما أوردته وكالة رويترز.

جاء ذلك بعد نحو 3 أشهر من إعلان الشركة عن خطة لمضاعفة مبيعات سياراتها الكهربائية أكثر من 10 أضعاف المبيعات في عام 2020، وبما يزيد عن 50% بحلول عام 2025، وتوقعت الشركة تسليم نحو مليوني سيارة كهربائية لعملائها بحلول عام 2030.

وكشف تقرير نشرته صحيفة نيويورك تايمز الأميركية، أن بي إم دبليو، لم تحدد موعدًا للتخلص التدريجي من السيارات التي تعمل بالبنزين، وأن المستثمرين غير سعداء بذلك.

سوق السيارات الكهربائية

قد يفسِّر التصور القائل بأن سيارة بي إم دبليو الكهربائية بأنها بطيئة سبب إحجام المستثمرين عن أسهم الشركة، التي تراجعت رغم إعلانها عن أرباح صافية ربع سنوية، بلغت 4.8 مليار يورو، أو 5.7 مليار دولار، هذا الشهر.

وقد انخفضت أسهم بي إم دبليو 18% منذ أوائل يونيو/حزيران.

وتقول الشركة، إن طرازها المقبل سيثبت خطأ النقّاد الذين يرون أنها تراجعت في سباق السيارات الكهربائية، وإنها ستبدأ في بيع سيارة آي4 تعمل بالبطارية في أوروبا الخريف المقبل، وفي الولايات المتحدة بحلول مطلع العام المقبل.

تجدر الإشارة إلى أن بي إم دبليو أطلقت سيارة آي3 بهيكلها الخفيف الوزن المصنوع من ألياف الكربون والهيكل القاعدي "شاسيه" المصنوع من الألمنيوم، وكانت الشركة، قبل 8 سنوات، إحدى أوائل شركات صناعة السيارات الكبرى التي تبيع سيارة تعمل بالبطاريات.

وقال المحللون، إن الشركة المعروفة بسياراتها الرياضية الفاخرة و"آلات القيادة النهائية"، تراجعت، في الآونة الأخيرة، في السباق العالمي لتطوير الجيل التالي من السيارات الكهربائية.

التخلص من سيارات البنزين

لم تحدد بي إم دبليو موعدًا للاستغناء عن محرك الاحتراق الداخلي تدريجيًا، وذلك عكس شركتي جنرال موتورز أو فولفو، ولم تبدأ في بيع مجموعة كاملة من المركبات المصممة بالكامل للعمل على البطاريات، عكس شركة فولكس فاغن، حسبما نشرته صحيفة نيويورك تايمز.

علاوة على ذلك، انتقد الرئيس التنفيذي لشركة بي إم دبليو، أوليفر زيبسي، خطط الاتحاد الأوروبي لحظر محركات البنزين والديزل بحلول عام 2035، رغم التفاؤل الذي أعرب عنه مديرو شركات السيارات الآخرين بشأن مستقبل السيارات الكهربائية.

طراز آي 4 من بي إم دبليو
طراز آي 4 من بي إم دبليو

سيارات بي إم دبليو الكهربائية

تُواصل بي إم دبليو إنتاج طراز آي 3، وباعت نحو 210 آلاف سيارة، منذ عام 2013، لكنها أوقفت المبيعات في الولايات المتحدة في شهر يوليو/تموز الماضي.

ويرفض المسؤولون التنفيذيون في الشركة فكرة أن إنتاج طراز آي 3 كان خطأ، قائلين، إنهم تعلموا دروسًا قيّمة حول تكنولوجيا السيارات الكهربائية، مثل: طريقة صنع محركات أكثر كفاءة.

وقال عضو مجلس إدارة الشركة، المسؤول عن التطوير، فرانك ويبر، وهو يقود سيارة آي-إكس باللون العنابي في الشوارع المحيطة بمقرّ الشركة، إن هذا الطراز لم يكن موجودًا لولا طراز آي3.

وأضاف أن الشركة انتظرت 8 سنوات لتقديم الطراز اللاحق لـ آي 3، لأن المسؤولين التنفيذيين أدركوا أنهم بحاجة إلى سيارة قادرة على اجتياز أكثر من 600 كيلومترًا أو 370 ميلًا.

مواصفات بي إم دبليو للبطاريات

على عكس شركتيْ فولكس فاغن ودايملر، اللتين تقومان ببناء مصانع بطاريات خاصة بها مع شركاء، تشتري بي إم دبليو بطاريات من مورّدين مثل "نورثفولت"في السويد و"كونتمبوراري أمبيريكس تكنولوجي ليميتد" في الصين، كما تطوّر بي إم دبليو تقنياتها الخاصة مثل منافساتها.

وتبحث بي إم دبليو، في مركز أبحاث ميونيخ، عن وصفات كيميائية ستكون أكثر أمانًا وأخفّ وزنًا وتخزّن المزيد من الطاقة لكل كيلوغرام، وسيقوم المورّدون بتصنيع البطاريات وفقًا لمواصفات بي إم دبليو.

وجُهِّزت مختبرات المركز بمجاهر إلكترونية تسمح لعلماء الشركة بمراقبة ما يحدث للجزيئات داخل خلايا البطارية؛ إذ يجري شحنها وتفريغها بشكل متكرر، وتوجد غرفة مقاومة للحريق تتيح للشركة استكشاف طرق لمنع ارتفاع درجة حرارة البطاريات.

علاوة على ذلك، تنصح بي إم دبليو مورِّديها بشأن طريقة التصنيع بكفاءة أكبر، إذ تقوم مختبرات الشركة بالتحقق من أفضل طرق خلط مِلاط الغرافيت الذي سيجري دهنه لاحقًا على طبقة رقيقة من النحاس وتجفيفه لتشكيل أقطاب كهربائية - وهي أجزاء مهمة من البطارية.

وقال نائب رئيس شركة بي إم دبليو المسؤول عن تطوير البطاريات، مارتن شوستر، إن الشركة تتحدى المورّدين من أجل الحصول على أفضل تقنياتهم وليس أسوأها.

الخطط المستقبلية

ستبدأ بي إم دبليو، في فصل الخريف، ببيع سيارة رياضية متعددة الاستخدامات تعمل بالبطارية من طراز آي-إكس، في أوروبا، وسيصل الطراز إلى الولايات المتحدة أوائل العام المقبل.

ويُعدّ طراز آي-إكس أول طراز تنتجه بي إم دبليو، منذ إنتاجها طراز آي 3، مصمم خصيصًا للعمل بكهرباء البطارية، وليس تحويلًا لسيارة تعمل بالبنزين أو الديزل.

وبعد وقت قصير من وصول طراز آي-إكس إلى الوكلاء الأوروبيين في الخريف، ستبدأبي إم دبليو ببيع سيارة آي4، وهي سيارة سيدان عالية الأداء تعمل بالبطارية.

وقال عضو مجلس إدارة بي إم دبليو المسؤول عن التطوير، فرانك ويبر، إن إستراتيجية الشركة تتمثل في بيع كهرباء البطارية بصفة خيار متاح في جميع نماذجها الرئيسة، حتى عام 2025.

ويشكّ المحللون في أن مثل هذه التحويلات ستكون قادرة على التنافس مع السيارات المصممة أصلًا لتكون كهربائية، ويمكن أن تستغل مزايا كهرباء البطارية بالكامل.

وقالوا، إن السيارات الكهربائية تحتوي على محركات وناقل حركة أصغر من المركبات التقليدية، مما قد يوفر مساحة للركّاب والبضائع.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى