نفطأخبار النفطسلايدر الرئيسية

بقيمة 2.76 مليار دولار.. النفط النيجيرية تشتري 20% من مصفاة دانغوتي

خطط تحديث مصافي النفط في أبوجا مستمرة

محمد فرج

منحت نيجيريا شركتها النفطية الحكومية الضوء الأخضر للاستحواذ على حصة 20% في مصفاة نفط دانغوتي مقابل 2.76 مليار دولار.

ومصفاة دانغوتي هي مشروع تكرير متكامل بطاقة 650 ألف برميل يوميًا قيد الإنشاء في منطقة ليكي الحرة بمدينة لاغوس، ومن المتوقع أن تصبح أكبر مصفاة نفط في أفريقيا.

وقال وزير النفط النيجيري، تيمبيرى سيلفا، إن الحكومة وافقت على الاستحواذ على شركة النفط الوطنية النيجيرية في اجتماع لمجلس الوزراء، حسبما صرّح للصحفيين في أبوجا، مضيفًا أن البلاد منحت أيضًا عقودًا لتحديث مصفاتين مملوكتين للدولة، حسبما ذكر موقع نيراميتريكس المحلي.

تأهيل مصافي التكرير

قالت شركة النفط الوطنية النيجيرية "إن إن بي سي"، إن تحرّكها للعمل مع الشركات الخاصة يتماشى مع حماية أمن الطاقة في البلاد، ولن يقوّض خطط إعادة تأهيل مصافي التكرير الخاصة بها.

وأعلنت شركة النفط الوطنية النيجيرية عن خطط للسعي إلى المشاركة في رأس المال في 6 مشروعات تكرير خاصة على الأقلّ.

في يونيو/حزيران، أكد العضو المنتدب لمجموعة "إن إن بي سي"، ميلي كياري، إن الحكومة الفيدرالية سوف تستحوذ على حصة 20% في مصفاة دانغوتي.

قانون النفط النيجيري - وزير النفط النيجيري
وزير النفط النيجيري تيميبري سيلفا

مفاوضات للحصول على تمويلات

أضاف ميلي كياري أن شركة "إن إن بي سي" تقترض للاستحواذ على حصة الأسهم من أجل تحقيق نتائج وأرباح لنيجيريا بدلاً من استخدام الأموال من الحكومة.

وقالت الشركة، إنها تناقش مع بنك التصدير والاستيراد الأفريقي"أفريكسيم بنك" للحصول على قرض للاستحواذ على الحصة.

وفي الشهر الماضي، قال وزير النفط النيجيري، إن الحكومة الفيدرالية قررت الاستحواذ على أسهم في مصافٍ خاصة لمنع ندرة الوقود.

وتابع: "كان الاستحواذ على حصص في مصفاة دانغوتي وغيرها من المصافي الخاصة قرارًا إستراتيجيًا من قبل الحكومة للمشاركة في إدارة هذه الأصول المهمة وعدم السماح بها بالكامل في أيدي الأفراد".

خسائر المصافي لا تتوقف

وتدير مؤسسة النفط النيجيرية مسؤولية 3 مصافٍ، تتضمن شركة كادونا للتكرير والبتروكيماويات، وشركة هاركورت للتكرير، وشركة واري للتكرير والبتروكيماويات.

وكشف بيانات صادرة عن مؤسسة النفط النيجيرية لعام 2020 أن خسائر المصافي الموحدة في فبراير/شباط 9.36 مليار نايرا (22.7 مليون دولار)، وفي مارس/آذار 10.3 مليار نايرا (25 مليون دولار)، وفي أبريل/نيسان 9.69 مليار نايرا (23.5 مليون دولار)، وفي مايو/أيار 9.55 مليار نايرا (23.2 مليون دولار).

وبلغت الخسائر في يونيو/حزيران 10.23 مليار نايرا (24.9 مليون دولار)، وفي يوليو/تموز 9.1 مليار نايرا (22.1 مليون دولار)، وفي أغسطس/آب 7.1 مليار نايرا (17.3 مليون دولار).

وعلى النهج نفسه استمرت الخسائر في عام 2021، وبلغت 5.37 مليار نايرا (13 مليون دولار)، و6.88 مليار نايرا (16.7 مليون دولار)، في شهري يناير/كانون الثاني وفبراير/شباط من هذا العام، وفقًا للبيانات الصادرة عن مؤسسة النفط النيجيرية.

لقراءة المزيد..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق