أخبار النفطسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

مؤسسة النفط النيجيرية: لأول مرة في تاريخنا سنعلن الأرباح للشعب

دينا قدري

صرّح رئيس مؤسسة النفط الوطنية النيجيرية، ميلي كياري، بأنه سيُعلَن عن أرباح المؤسسة للمرة الأولى في تاريخها، فضلًا عن بياناتها المالية لعام 2020 في غضون شهرين على أقصى تقدير.

يأتي ذلك في الوقت الذي تخطط فيه الحكومة الفيدرالية لتسويق وخصخصة عمليات مؤسسة النفط النيجيرية، من أجل تحقيق كفاءة أفضل ووضعها على ساحة عالمية أكبر.

دور مؤسسة النفط النيجيرية

قال كياري -في كلمته في حفل افتتاح المؤتمر والمعرض الدولي السنوي لنيجيريا، في لاغوس-: "كل ما نقوم به يجب أن يتماشى مع المصلحة الوطنية الأوسع"، وفقًا لما نقلته موقع نايرامتريكس المحلي.

وتابع: "من ثم، نأمل أن تكون مؤسسة النفط الوطنية النيجيرية بصفتها ممثلة لنا جميعًا، وبطبيعة الحال، فهي لاعب عالمي محتمل للغاية.. هذا هو طموحنا ونقوم بتحقيقه".

وقال: "يمكنني أن أخبركم، في غضون شهر أو شهرين بحدّ أقصى، سننشر كشف حساباتنا لعام 2020.. ويمكنني أيضًا أن أؤكد لكم أنه لأول مرة في تاريخنا، سنعلن الأرباح للشعب النيجيري".

طاقة منخفضة الكربون

شدّد كياري -في تصريحاته خلال المؤتمر الذي نظّمته جمعية مهندسي النفط- على أنه من المتوقع أن تؤدّي شركة النفط العملاقة الحكومية دورًا رئيسًا في التحوّل العالمي إلى طاقة منخفضة الكربون في المستقبل القريب.

وأشار إلى أن "احتياطياتنا الهائلة من الغاز الطبيعي أصبحت أكبر عامل تمكين لدينا للانتقال السلس إلى طاقة منخفضة الكربون".

وأضاف: "نعمل على تعميق استخدام الغاز الطبيعي في إطار خطة التوسع الوطنية للغاز، لكسب المزيد من أرصدة الكربون، وخلق بيئة خالية من الكربون، بما يتماشى مع سعينا لأن نصبح شركة طاقة ذات امتياز عالمي".

تحتل نيجيريا المرتبة العاشرة في احتياطيات الغاز
أحد العمال بقطاع النفط والغاز في نيجيريا - أرشيفية

خسائر مصافي التكرير

كانت مؤسسة النفط النيجيرية قد أعلنت مؤخرًا أن مصافي التكرير سجلت خسارة بقيمة 104.3 مليار نايرا (253.5 مليون دولار أميركي)، على مدار 13 شهرًا.

وهو ما أرجعته إلى عمليات إعادة التطوير الجارية في الوقت الحالي، إذ أسفرت عن انخفاض الأداء التشغيلي بشكل ملحوظ.

وتتولى مؤسسة النفط النيجيرية مسؤولية 3 مصافٍ: شركة كادونا للتكرير والبتروكيماويات، وشركة هاركورت للتكرير، وشركة واري للتكرير والبتروكيماويات.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى