غازأخبار الغازتقارير الغازرئيسية

صادرات الغاز النرويجي تقفز إلى أعلى مستوى منذ مارس

9.14 مليار متر مكعب إجمالي الشحنات خلال يوليو

محمد فرج

قفزت صادرات النرويج من الغاز إلى أوروبا وبريطانيا في يوليو/تموز إلى أعلى مستوى منذ مارس/آذار، بالتزامن مع مدة إيقاف الصيانة المخطط لها بشكل خفيف نسبيًا.

وبلغ إجمالي الشحنات النرويجية 9.14 مليار متر مكعب في يوليو/تموز، بزيادة 9% على أساس سنوي، وبنسبة 22% على أساس شهري، وأعلى حجم منذ 9.3 مليار متر مكعب جرى توريدها في مارس/آذار.

ويميل المشغلون إلى جدولة أعمال الصيانة الرئيسة المخطط لها في أشهر الصيف ذات الطلب المنخفض، لكنهم يتطلّعون إلى تقليل العمل في أثناء الإغلاق السنوي المخطط لخط أنابيب نورد ستريم الروسي الذي نُفّذ هذا العام، حسبما ذكر موقع إس آند بي غلوبال بلاتس.

أعمال الصيانة مستمرة

لا يزال هناك عمل غير مخطط له عبر محطة التحكم بالشبكة في يوليو/تموز، بما في ذلك الانقطاع المطوّل في حقل ترول الرئيس.

وبدأت أعمال الصيانة التصحيحية غير المخطط لها في حقل ترول يوم 27 من الشهر الماضي، ومُدّدت الآن يومين إضافيين حتى يوم 5 من الشهر الجاري، وفقًا لمشغل شبكة الغاز غاسكو.

وأدى الانقطاع إلى خفض السعة المتاحة في حقل ترول -أكبر حقل للغاز في أوروبا- بمقدار 27 مليون متر مكعب يومياً.

ويُشغّل حقل ترول من قبل شركة إكوينور النرويجية، التي قالت في 28 يوليو/تموز إنها كانت تشغّل حقول الغاز النرويجية المرنة "بكامل طاقتها"، لتحقيق أقصى استفادة من أسعار الغاز الأوروبية المرتفعة.

ارتفاع أسعار الغاز

تنوّع شركة إكوينور -المملوكة للدولة- الإنتاج من حقلي ترول وأوسيبيرج -التي لديها فيهما حصص إنتاج معتمدة من الحكومة- اعتمادًا على سعر الغاز السائد في أوروبا.

وقال المدير المالي المعيّن حديثًا بشركة إكوينور، أولريكا فيرن: "لقد شغّلنا حقول الغاز المرنة لدينا بكامل طاقتها، للحصول على قيمة إضافية من ارتفاع أسعار الغاز في الربع الثاني، كما حصلنا على قيمة أعلى من التأجيلات التي قمنا بها في العام الماضي".

وفي الصيف الماضي، أرجأت شركة إكوينور كميات كبيرة من الغاز النرويجي بسبب انخفاض الأسعار، وهو ما يمكنها القيام به في إطار نظام الحصص.

وارتفعت أسعار الغاز الأوروبية بقوة خلال العام الماضي، وفقًا لتقديرات أسعار ستاندرد آند بورز غلوبال بلاتس.

وتلقّى إنتاج شركة إكوينور من الغاز دفعة قوية في يوليو/تموز من بدء تشغيل حقل مارتن لينغي الذي تأخر كثيرًا. ووفقًا لتحليلات ستاندرد آند بورز غلوبال بلاتس، سينتج حقل مارتن لينغ 5.6 مليون متر مكعب يوميًا من الغاز في ذروته.

الصادرات إلى بريطانيا

ارتفعت الصادرات النرويجية إلى بريطانيا في شهر يوليو/تموز بشكل حاد على أساس شهري إلى 1.91 مليار متر مكعب، من 1.37 مليار متر مكعب في يونيو/حزيران، بفضل تشغيل خط غاز مارتن لينغ، الذي يُضخ من خلاله الغاز مباشرة إلى بريطانيا في محطة استقبال سانت فيرغوس.

كما قفزت إمدادات الغاز النرويجي إلى هولندا في الشهر الماضي، ووصلت الشحنات إلى 2.44 مليار متر مكعب، مرتفعة من 1.8 مليار متر مكعب في الشهر السابق.

وكانت الواردات الهولندية في يوليو/تموز هي الأعلى منذ أغسطس/آب 2018.

زيادة الشحنات إلى ألمانيا

في أماكن أخرى في أوروبا، ارتفعت شحنات الغاز النرويجي إلى ألمانيا إلى 1.94 مليار متر مكعب في يوليو/تموز، من 1.88 مليار متر مكعب في يونيو/حزيران.

وارتفعت الإمدادات إلى فرنسا إلى 1.56 مليار متر مكعب -وهو أعلى حجم منذ يناير/كانون الثاني الماضي- بينما بلغ إجمالي الشحنات إلى بلجيكا 1.29 مليار متر مكعب الشهر الماضي.

وفي الوقت نفسه، لا يزال إنتاج محطة التحكم بالشبكة يعوقه أيضًا الانقطاع طويل الأجل في منشأة هامرفست لتصدير الغاز الطبيعي المسال -مصنع إنتاج الغاز الطبيعي المسال الوحيد في النرويج- الذي تعرّض لحريق في سبتمبر/أيلول من العام الماضي.

لقراءة المزيد..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق