رئيسيةأخبار منوعةعاجلمنوعات

الصين تعيد تشغيل مناجم الفحم مع زيادة الطلب على الكهرباء

على الرغم من إدانة الأمم المتحدة

دينا قدري

سمحت الصين بإعادة فتح المناجم لمدة عام واحد، في وقت تشهد فيه البلاد زيادة الطلب على الكهرباء، على الرغم من الانتقادات الدولية لتخلّف بكين عن تقديم أهدافها المناخية الجديدة.

إذ أعطت وكالة التخطيط الصينية الضوء الأخضر لاستئناف الإنتاج في المزيد من مناجم الفحم المغلقة، بينما يسعى صانعو السياسة إلى موازنة التقدم في أهداف المناخ مقابل الطلب المتزايد على الكهرباء.

إعادة تشغيل المناجم

ستُستأنف العمليات لمدة عام في 15 منجمًا للفحم عبر المقاطعات الشمالية -بما في ذلك شانشي وشينغيانغ-، لتوصيل ما يصل إلى 44 مليون طن من الفحم، وفقًا لبيان صادر عن اللجنة الوطنية للتنمية والإصلاح.

أحد مناجم إنتاج الفحم في الصين
أحد مناجم الفحم في الصين

وكانت السلطات الصينية قد أعلنت الأسبوع الماضي إعادة تشغيل 38 منجم فحم في منغوليا الداخلية، وفقًا لما نقلته وكالة بلومبرغ، اليوم الخميس.

ارتفاع أسعار الفحم

ارتفعت العقود الآجلة للفحم الحراري في بورصة تشنغتشو للسلع بنسبة 0.5% عند 894.2 يوانًا (138.34 دولارًا) للطن في الساعة 11:00 صباحًا بالتوقيت المحلي.

ومن المتوقع أن تظل الأسعار مرتفعة، إذ حذّر المسؤولون من أن نقص الكهرباء في الصين على وشك أن يزداد سوءًا.

لذلك، يأتي القرار في الوقت الذي تسعى فيه بكين إلى كبح أسعار الفحم الحراري التي قفزت بنحو الثلث هذا العام، وسجلت رقمًا قياسيًا في مايو/أيار الماضي، وسط اضطرابات الإمدادات والطلب القوي نتيجة حرارة الصيف الشديدة وانتعاش الإنتاج الصناعي.

كما يأتي عقب توصية الشهر الماضي من كبار صانعي السياسة في الصين بتخفيف الخطوات الصارمة للحدّ من الانبعاثات، إذ تسعى الدولة لتلبية الطلب على الكهرباء والحفاظ على النمو.

فقد أفادت وكالة أنباء شينخوا الرسمية بأن أعضاء المكتب السياسي قد دعوا إلى نهج منسّق ومنظم للوصول إلى الحياد الكربوني.

الصين وتغيّر المناخ

هذه التحركات جاءت بعد إدانة الأمم المتحدة لتخلّف 42% من الدول عن تقديم مستهدفاتها الجديدة للحدّ من تغيّر المناخ في الموعد المحدد يوم السبت الماضي، بحسب ما أعلنته الأمينة التنفيذية للاتفاقية الإطارية بشأن تغيّر المناخ، باتريشيا إسبينوزا.

إذ تُعدّ بكين من بين عشرات الدول التي فشلت في تقديم تحديث لأهدافها للحدّ من إطلاق غازات الاحتباس الحراري إلى منظمة الأمم المتحدة للمناخ بحلول 31 يوليو/تموز.

واحتلّت الصين صدارة قائمة الدول التي لديها أعلى انبعاثات في العالم، ثم الولايات المتحدة -التي قدّمت هدفها الجديد في أبريل/نيسان- في المرتبة الثانية، والهند في المرتبة الثالثة.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى