سلايدر الرئيسيةالتقاريرتقارير الطاقة المتجددةرئيسيةطاقة متجددة

هدف أميركا لإنتاج 30 غيغاواط من الرياح البحرية "محلك سر"

تقرير جديد يكشف بطء وتيرة تنفيذ المشروعات

محمد فرج

اقرأ في هذا المقال

  • تهدف خطة بايدن لعام 2030 إلى تعزيز بناء أسطول الرياح البحرية المحلي بشكل كبير
  • تنتج مشروعات طاقة الرياح البحرية كميات كبيرة من الكهرباء النظيفة للمدن الساحلية الرئيسة
  • من المتوقع حدوث تأخيرات في مشروعات طاقة الرياح البحرية الأميركية
  • تظل تكاليف الرياح البحرية مرتفعة مقارنة بموارد التوليد الأخرى الخالية من الكربون
  • استثمار أكثر من 500 مليون دولار لتعزيز وتحديث البنية التحتية للموانئ ودعم أنشطة طاقة الرياح

تطمح أميركا في التوسع بإنشاء محطات الطاقة النظيفة، للالتزام بخطتها لتقليص الانبعاثات وتحقيق الحياد الكربوني.

وأفاد تقرير جديد صادر عن شركة الأبحاث "آي إتش إس ماركت"، أنه من المتوقع أن تصل طاقة الرياح البحرية الأميركية إلى 21 غيغاواط بحلول عام 2030، متخلفة عن هدف البيت الأبيض بنسبة 30%.

وجرى تعزيز تطوّر سوق طاقة الرياح البحرية الأميركية من خلال زيادة التزامات السياسة على مستوى الولايات واتفاقيات الشراء، وأنشطة سلسلة التوريد، مدفوعة باستثمارات بقيمة 100 مليار دولار.

وخلص التقرير إلى أن الاختناقات في السوق والافتقار الشديد للبنية التحتية يعني أنه من المؤكد أن هدف الرئيس جو بايدن لطاقة الرياح البحرية البالغة قدرتها 30 غيغاواط بحلول عام 2030 "سيتحقق".

طاقة الرياح البحرية

خطة طاقة الرياح

توقّع تقرير "آي إتش إس ماركت" أن تصل القدرة المركبة لطاقة الرياح البحرية الأميركية إلى 21 غيغاواط بحلول عام 2030، مقارنة بقدرات تبلغ 42 ميغاواط فقط في الوقت الحالي.

وسيمثل هذا نموًا مثيرًا في حصة الولايات المتحدة من إجمالي طاقة الرياح البحرية العالمية، من 0% إلى قرابة 9% في عام 2030.

ويرجع السبب الرئيس إلى تباطؤ نمو طاقة الرياح البحرية الأميركية، لضعف البنية التحتية لنقل الكهرباء والعمليات المعقدة لاستخراج التراخيص، كما إن تأثير وباء كورونا يعدّ عقبة أخرى تواجه الشركات الراغبة في تنفيذ المشروعات.

تحقيق مطوّل

من المتوقع أيضًا حدوث تأخيرات في مشروعات طاقة الرياح البحرية الأميركية، بسبب التحقيق المطوّل الذي أجراه مكتب إدارة طاقة المحيطات في الآثار المترتبة ببناء المشروع.

ومع انتعاش الصناعة، قد تتحسن عملية إصدار الترخيص، وتظل تكاليف الرياح البحرية مرتفعة مقارنة بموارد التوليد الأخرى الخالية من الكربون.

وتُقدَّر التكاليف الحالية غير المدعومة لمشروعات طاقة الرياح البحرية الثابتة والعائمة بـ 125 دولارًا لكل ميغاواط/ساعة، و225 دولارًا لكل ميغاواط/ساعة على التوالي، وهي أعلى بكثير من أسعار الكهرباء التقليدية وتكاليف الطاقة الكهروضوئية.

ومن المتوقع أن تنخفض التكاليف بشكل حادّ في العقود المقبلة، وأن تضيق فجوة التكلفة، وتظل الرياح البحرية موردًا باهظ التكلفة نسبيًا.

ريستاد إنرجي - طاقة الرياح البحرية

قيود إنشاء محطات الرياح البحرية

قال المحلل الرئيس لشركة "آي إتش إس ماركت"، أندريه أوتكين، إنه بالنظر إلى تكلفة الكهرباء، تقدّم الرياح البحرية مزايا بديلة عن طاقة الرياح البرية والطاقة الكهروضوئية الأقلّ تكلفة.

وتنتج مشروعات طاقة الرياح البحرية كميات كبيرة من الكهرباء النظيفة للمدن الساحلية الرئيسة.

وتهدف خطة بايدن لعام 2030 إلى تعزيز بناء أسطول الرياح البحرية المحلي بشكل كبير، ودفع الاستثمارات الرأسمالية، وتوفير فرص العمل.

كما تهدف إلى تسريع تصاريح المشروعات، بما في ذلك المراجعات البيئية، وتوفير 3 مليارات دولار من التمويل العامّ لمشروعات طاقة الرياح البحرية من خلال وزارة الطاقة.

وتمّ التخطيط لاستثمار أكثر من 500 مليون دولار لتعزيز وتحديث البنية التحتية للموانئ، ودعم أنشطة طاقة الرياح على جانب الشاطئ، مثل مناطق التخزين، ومناطق التفريغ، ورسو سفن طاقة الرياح لتحميل ونقل العناصر إلى محطات الرياح البحرية.

ويوفر قطاع الرياح البحرية العديد من الفرص الاستثمارية الجاذبة في سلسلة التوريد المخصصة، ومرافق التصنيع والموانئ وشبكات النقل وسفن التركيب والخدمات، وأُعلِنَت حتى الآن استثمارات لا تقلّ عن 2.5 مليار دولار في مجموعة متنوعة من المشروعات.

تطوير البنية التحتية

من المقرر تطوير البنية التحتية والموانئ والمصانع للأساسات والأبراج والشفرات والخطوط، وستكون أول منشأة تجمع المكونات لمشروع "أوشن ويند" قبالة ساحل نيوجرسي بقدرة 1148 ميغاواط.

يقول المحلل الرئيس لشركة "آي إتش إس ماركت"، أندريه أوتكين: "بمرور الوقت، وعلى نطاق واسع، ومع الموافقة على المزيد من محطات طاقة الرياح البحرية في الولايات المتحدة، سيكون مصنّعو المعدّات أكثر استعدادًا للاستثمار وبناء سلاسل التوريد المحلية وسفن التثبيت الجديدة".

وأضاف أن هذه العملية سوف تجري بشكل تدريجي، إذ تحتاج الصناعة إلى رؤية مجموعة غنية من المشروعات الموافَق عليها، وإطار تنظيمي واضح قبل الالتزام باستثمار مليارات الدولارات في المصانع المحلية.

لقراءة المزيد..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى