رئيسيةأخبار السياراتسيارات

الرقائق الإلكترونية.. كوريا الجنوبية تعتزم إنفاق 4.3 مليار دولار لحل الأزمة

وهيونداي تدخل في شراكة مع إل جي لبناء مصنع بطاريات

تخيّم أزمة الرقائق الإلكترونية على كبرى شركات صناعة السيارات العالمية، خاصة الكورية، وسط توقعات باستمرار الأزمة حتى العام المقبل، وهو ما يؤثّر في مبيعات الشركات وأرباحها.

وفي هذا الإطار، تخطط الحكومة الكورية لإنفاق أكثر من 5 تريليونات وون (4.3 مليار دولار أميركي) في دعم قطاعات الرقائق والجيل القادم من السيارات خلال 2022.

أزمة الرقائق

قال وزير المالية هونغ نام-كي، إن البلاد لن تألو جهدًا في رعاية الصناعات الكبيرة، خاصة الرقائق الإلكترونية والبطاريات واللقاحات بصفتها 3 تقنيات إستراتيجية وطنية رئيسة في محاولة لتوفير الدعم المستهدف للقطاعات.

وتخطط الحكومة لتوسيع الحوافز الضريبية البالغة 1.16 تريليون وون (1.01 مليار دولار) للبحث والتطوير المؤسسي، والاستثمار في تلك القطاعات بموجب تعديل قانون الضرائب المقترح.

محطات الشحن

قال هونغ، إن بلاده تخطط لإقامة بنية تحتية لشحن السيارات التي تعمل بالكهرباء والهيدروجين بطريقة استباقية، حيث تسعى الحكومة إلى زيادة عدد أجهزة الشحن للمركبات الكهربائية، بما في ذلك تجهيز أكثر من 12 ألف شاحن سريع على الطرق السريعة ومراكز النقل الرئيسة الأخرى.

كما تخطط كوريا الجنوبية لبناء أكثر من 70 محطة شحن للسيارات التي تعمل بخلايا وقود الهيدروجين في النصف الثاني من العام الجاري، لتحقيق هدف بناء 180 محطة بحلول نهاية العام.

الرقائق الإلكترونية
جانب من توقيع اتفاقية الشراكة بين هيونداي وإل جي - الصورة من وكالة يونهاب الكورية

مصنع هيونداي للبطاريات

يأتي ذلك بالتزامن مع إعلان شركة هيونداي موتور الكورية لصناعة السيارات عن تعاون مع شركة إل جي لحلول الطاقة المصنّعة للبطاريات، من أجل تأسيس شركة مشتركة بقيمة 1.1 مليار دولار أميركي لبناء مصنع بطاريات للسيارات الكهربائية في إندونيسيا.

وأبرمت الشركتان مذكرة تفاهم مع الحكومة الإندونيسية لبناء مصنع لخلايا بطاريات الليثيوم أيون بسعة سنوية تبلغ 10 غيغاواط بحلول 2025، ما يكفي لما يزيد على 150 ألف سيارة كهربائية.

ستمتلك كل من الشركتين نصف الشركة المشتركة، ومن جانبها، تعهّدت الحكومة الإندونيسية بتقديم إعفاءات ضريبية وحوافز أخرى، حيث سيبدأ إنشاء خط الإنتاج الجديد في الربع الأخير من 2021، بينما سيبدأ الإنتاج الضخم في النصف الأول من 2024.

سيُبنى مصنع البطاريات في مجمّع صناعي في كاراوانج، بالقرب من العاصمة الإندونيسية جاكرتا، وبالقرب من مصنع سيارات هيونداي موتور.

خطط هيونداي

قالت هيونداي، إن الشراكة تهدف إلى تأمين إمدادات مستقرة من البطاريات للسيارات الكهربائية القادمة للشركتين التابعتين لها، وهما هيونداي موتور وكيا.

سيساعد المصنع الجديد هيونداي وكيا في إنتاج سيارات ذات كفاءة عالية وأداء وأمان، من خلال توفير خلايا بطارية مطورة للسيارات الكهربائية التي تعمل بالبطاريات من إنتاج الشركتين.

تهدف هيونداي إلى توسيع تشكيلة المركبات الكهربائية الخاصة بها إلى أكثر من 23 طرازًا، وبيع مليون مركبة كهربائية بحلول عام 2025.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى