أخبار الكهرباءرئيسيةكهرباء

البرازيل.. تعافي الطلب على الكهرباء يثير المخاوف وسط أزمة الجفاف

وتراجع توليد الطاقة الكهرومائية

دينا قدري

أكدت غرفة تجارة الطاقة الكهربائية في البرازيل أن استهلاك الكهرباء خلال يوليو/تموز يقترب من تسجيل مستوى تاريخي، مشددة على أن توقعاتها لهذا العام تُظهر "زيادة تدريجية" في استهلاك الكهرباء خلال الأشهر المقبلة.

فقد بدأ استهلاك الكهرباء في البلاد تجاوز المستويات التي بلغها قبل جائحة فيروس كورونا، ما أثار المخاوف وسط الجفاف الشديد والانخفاض الحاد بتوليد الطاقة الكهرومائية.

زيادة ملحوظة

كان استهلاك الكهرباء خلال النصف الأول من شهر يوليو/تموز أعلى بنسبة 1.5% من المدة نفسها في العام الماضي، بمتوسط 59.706 ميغاواط، وفقًا للبيانات الأولية من غرفة تجارة الطاقة الكهربائية البرازيلية.

كما أنها كانت أعلى بنسبة 1.2% من المدة نفسها في عام 2019، بحسب ما نقلته منصة آرغوس ميديا، اليوم الأربعاء.

ويتوقّع مشغل نظام الكهرباء -الذي يعتمد بشكل كبير على الطاقة الكهرومائية- نقصها بحلول نوفمبر/تشرين الثاني، الذي يجب تغطيته من خلال الواردات من الأرجنتين وأوروغواي.

قدرة توليد الكهرباء

تحاول السلطات البرازيلية زيادة قدرة توليد الطاقة الحرارية، من أجل تلبية الطلب المتزايد.

فقد شهد توليد الكهرباء في المدة من 1 إلى 15 يوليو/تموز نموًا بنسبة 2% مقارنةً بالمدة نفسها من العام الماضي.

ولا تزال الطاقة الكهرومائية تمتلك الحصة الأكبر في هيكل الكهرباء البرازيلية، لكنها انخفضت بنسبة 24.2% خلال تلك المدة، ما يوفر متوسط 34.144 ميغاواط.

في الوقت نفسه، زاد توليد الطاقة الحرارية بشكل حاد، بنسبة 107.6%، ليقدم متوسط 18.049 ميغاواط، جرى توليد معظمها من الغاز الطبيعي والمواد الحيوية.

واستحوذت طاقة الرياح على متوسط 9 آلاف و552 ميغاواط، بزيادة قدرها 38.2% على مدار العام، ووفّرت الطاقة الشمسية متوسط 796 ميغاواط، بزيادة قدرها 12.4%.

غابات الأمازون - الرئيس جايير بولسونارو
الرئيس جايير بولسونارو - أرشيفية

إجراءات عاجلة

أطلقت البرازيل، أواخر الشهر الماضي، هيئة طوارئ بهدف تحسين وضع الطاقة الكهرومائية، في مواجهة أزمة الجفاف التي تضرب البلاد.

ووافق الرئيس جايير خافيير بولسونارو على إطلاق هيئة "سي آر إي جي"، التي تتمتع بصلاحيات مؤقتة، لوضع القواعد وتنفيذ إجراءات من شأنها تحقيق توازن بين قطاعات الطاقة والمياه والسياسات البيئية.

كما وافقت البلاد، في مطلع شهر يونيو/حزيران، على تشغيل محطات طاقة حرارية دون عقود لمدة تمتد لأكثر من 6 أشهر، وبقواعد استثنائية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى