التقاريرتقارير الغازسلايدر الرئيسيةعاجلغاز

أسعار الغاز الطبيعي ترتفع 60% خلال 7 أشهر (تقرير)

بفضل تزايد الطلب ومخاوف نقص الإمدادات

أحمد شوقي

وصلت أسعار الغاز الطبيعي مستويات لم تشهدها منذ 31 شهرًا، مع تزايد الطلب ومخاوف نقص الإمدادات.

واتخذت الأسعار مسارًا صعوديًا منذ بداية العام الجاري وحتى الآن، مع تعافي النشاط الاقتصادي من تداعيات الوباء، فضلًا عن تزايد الطلب جراء ظروف الطقس غير المعتادة.

مكاسب الغاز الطبيعي

ارتفعت العقود الآجلة للغاز الطبيعي إلى أعلى مستوى منذ ديسمبر/كانون الأول لعام 2018، بعدما تجاوزت حاجز 4 دولارات لكل مليون وحدة حرارية بريطانية نهاية جلسة الإثنين (26 يوليو/تموز).

وعانت أسعار الغاز الطبيعي تراجعًا حادًا العام الماضي، مع انهيار الطلب؛ بسبب قيود الإغلاق المتعلقة بفيروس كورونا، وسجّلت أدنى مستوياتها في 2020 عند 1.5 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية.

ومنذ بداية 2021، وحتى نهاية جلسة الإثنين الماضي، حققت أسعار الغاز الطبيعي مكاسب بنحو 61.6%.

أسباب الصعود

جاء الارتفاع الأخير في أسعار الغاز الطبيعي، مع توقعات استمرار الطقس الأكثر حرارة من المعتاد حتى منتصف أغسطس/آب على الأقلّ، وفقًا لوكالة رويترز.

وتؤدي درجات الحرارة المرتفعة إلى زيادة الطلب على الغاز، مع تشغيل مكيفات الهواء للتغلب على الحرارة والحاجة إلى المزيد من الكهرباء، والتي يجرى توليدها عبر مزيج للطاقة، من بينه الغاز الطبيعي.

وقالت الإدارة الوطنية الأميركية للمحيطات والغلاف الجوي، إن الشهر الماضي كان الأكثر حرارة على الإطلاق في أميركا.

كما إن نقص الإمدادات في آسيا وأوروبا يحفّز زيادة الطلب على الغاز الطبيعي المسال من الولايات المتحدة، ما يوفر الدعم لأسعار الغاز الطبيعي، مع حقيقة أن زيادة الصادرات تؤثّر بالإمدادات في الداخل.

وبحسب إدارة معلومات الطاقة الأميركية، ارتفعت صادرات الغاز الطبيعي المسال في الولايات المتحدة بنحو 42% خلال النصف الأول من العام الجاري.

ويقابل ارتفاع الطلب على الغاز تراجعًا في المعروض، فحسب شركة البيانات ريفينيتيف، انخفض إنتاج الغاز الأميركي في الولايات الـ48 المجاورة إلى 91.5 مليار قدم مكعبة يوميًا حتى الآن في يوليو/تموز الجاري، مقارنة مع متوسط قدره 92.2 مليار قدم مكعبة الشهر الماضي، نقلًا عن وكالة رويتزر.

وعمومًا، اتّجه المنتجون الأميركيون إلى تقييد الإنتاج هذا العام، والتركيز على الانضباط الرأسمالي، بعد الهبوط الحادّ للأسعار العام الماضي.

وارتفعت مخزونات الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة بنحو 49 مليار قدم مكعبة في الأسبوع المنتهي يوم 16 يوليو/ تموز، لتصل إلى 2678 مليار قدم مكعبة، لكنها جاءت أقلّ بنحو 532 مليار قدم مكعبة عن المدَّة نفسها من العام الماضي، وأقلّ من متوسط ​​الـ5 سنوات البالغ 2854 مليار قدم مكعبة، وفقًا لإدارة معلومات الطاقة الأميركية.

تداعيات ارتفاع أسعار الغاز

تتوقع إدارة معلومات الطاقة تراجع استهلاك الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة إلى 82.85 مليار قدم مكعبة يوميًا هذا العام، بانخفاض 1.1% عن العام الماضي، مع حقيقة أن أسعار الغاز المرتفعة ستؤثّر في الطلب من قطاع الكهرباء.

ومع الارتفاع القوي لأسعار الغاز الطبيعي، يتزايد الاعتماد على الفحم في توليد الكهرباء؛ إذ تتوقع إدارة معلومات الطاقة الأميركية ارتفاع حصة الفحم من توليد الكهرباء في الولايات المتحدة إلى 24% هذا العام، من 20% في العام الماضي.

ويهدد ذلك جهود إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، نحو خفض الانبعاثات الكربونية والوصول إلى الحياد الكربوني بحلول 2050.

وفي الـ4 أشهر الأولى هذا العام، تراجع توليد الكهرباء من الغاز الطبيعي في أميركا لأول مرة منذ 2017.

كما يمكن أن تزيد أسعار الغاز الطبيعي المرتفعة من الضغوط الصعودية للتضخم، مع توقعات تمرير الشركات التكلفة العالية للمستهلكين، حسبما ذكرت صحيفة فايننشال تايمز نقلاً عن شركة الاستشارات إنرجي أسبكتز.

توقعات أسعار الغاز

تتوقع إدارة معلومات الطاقة ارتفاع أسعار الغاز الطبيعي في مركز هنري إلى متوسط سنوي قدره 3.22 دولارًا لكل مليون وحدة حرارية بريطانية العام الجاري، مقارنة مع 2.03 دولارًا عام 2020.

بينما من المتوقع انخفاض أسعار الغاز الطبيعي إلى متوسط 3 دولارات لكل مليون وحدة حرارية بريطانية عام 2022، بحسب تقرير آفاق الطاقة قصير الأجل الصادر أوائل الشهر الجاري.

ومع الارتفاع الأخير في الأسعار، رفع المحللون في شركة ريموند جيمس آند أسوشيتس توقعاتهم لمتوسط ​​سعر الغاز الطبيعي في مركز هنري بنسبة 13% و20% إلى 3.50 دولارًا و4 دولارات لكل مليون وحدة حرارية بريطانية خلال العامين الحالي والمقبل على التوالي.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى