رئيسيةأخبار الطاقة المتجددةتقارير الطاقة المتجددةطاقة متجددة

قيمة سوق طاقة الكتلة الحيوية تبلغ 108.6 مليار دولار بحلول 2027

الطلب المتزايد على توليد الكهرباء النظيفة يدعم هذا السوق

نوار صبح

اقرأ في هذا المقال

  • تقلل الطاقة المتجددة المولدة من الكتلة الحيوية من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون
  • الكتلة الحيوية مادة حاملة للكربون ويمكنها المساهمة في خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري
  • منطقة آسيا والمحيط الهادئ تمثل الجزء الأكبر من سوق طاقة الكتلة الحيوية العالمية

تواصل مجموعات حماية البيئة مساعيها لمنع إزالة الغابات واستخدام الأشجار في غلايات محطات توليد الكهرباء، بذريعة أن الكهرباء المولَّدة من الكتلة الحيوية ليست خالية من الكربون، وأن معدلات إعادة تشجير الغابات لا تتماشى مع مستويات القطع الجائر للأشجار.

جدير بالذكر أن الكتلة الحيوية تشمل جميع أنواع النباتات والحطب والمحصولات الزراعية والحشائش التي يجري حرقها للتدفئة أو توليد الكهرباء، كما تشمل الوقود الحيوي والإيثانول.

وتوقّع تقرير بحثي بعنوان: "توقعات سوق طاقة الكتلة الحيوية.. المادة الغذائية والاستخدام والمنطقة، حتى عام 2027"، صادر عن مؤسسة "ماركت ريسيرش فيوتشر"، أن تبلغ قيمة السوق 108.64 مليار دولار بحلول عام 2027، حسبما نشرته مجلة "رينيوابل إنرجي ماغازين".

وتسجل قيمة سوق معدل نمو سنوي مركب قدره 10.5% خلال مدة التوقعات (2021-2027)، وقد بلغت قيمة السوق 54.1 مليار دولار في عام 2020.

الطلب على توليد الكهرباء

تمثل الكتلة الحيوية بديلًا مستدامًا منخفض الكربون للوقود الأحفوري التقليدي الذي ينتج عند حرقه طاقة حيوية، التي تُعدّ وقودًا نظيفًا لتوليد الكهرباء.

ويتوقع التقرير أن يؤدي تزايد الطلب العالمي على الطاقة إلى تعزيز إنتاج الكهرباء الحيوية عبر الكتلة الحيوية، ما سيساعد -أيضًا- في نمو سوق طاقة الكتلة الحيوية.

ووفقًا لوكالة الطاقة الدولية، زاد إنتاج الكهرباء الحيوية بنحو 5% في عام 2019، وهو أقل بنسبة 1% فقط من معدل إنتاج الكهرباء السنوي، البالغ 6%، المطلوب لتحقيق أهداف سيناريو التنمية المستدامة لعام 2030.

ومن جهة ثانية، تؤثر الطاقة المتجددة المولدة من الكتلة الحيوية تأثيرًا كبيرًا على انبعاثات الاحتباس الحراري، لأنها تقلل من كمية ثاني أكسيد الكربون المنبعثة في الغلاف الجوي.

وسيتيح تعزيز إمدادات طاقة الكتلة الحيوية المتجددة استبدال مصادر الطاقة كثيفة الكربون مع تقليل انبعاثات الاحتباس الحراري بشكل كبير.

ومن المرجح أن يؤدي الطلب المتزايد على توليد الكهرباء النظيفة إلى زيادة التوسّع في سوق طاقة الكتلة الحيوية في جميع أنحاء العالم طوال مدة التنبؤ.

أسباب ارتفاع الطلب على الطاقة والكهرباء

أدى النمو السريع لسكان العالم وتزايد معدلات التحضر إلى ارتفاع الطلب العالمي على الطاقة بشكل كبير في السنوات الأخيرة.

ويشير التقرير إلى أن معظم الكهرباء المنتجة في جميع أنحاء العالم تأتي من الوقود الأحفوري، الذي يطلق انبعاثات غازات الدفيئة الضارة عند حرقه، وتُعدّ الكتلة الحيوية، من ناحية أخرى، مادة حاملة للكربون يمكنها المساهمة في خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري.

تداعيات كورونا على سوق الكتلة الحيوية

يشهد الاقتصاد العالمي تغييرات يومية ناجمة عن تبعات انتشار وباء كوفيد-19، الذي يمثل عقبة كبيرة أمام صناعة الطاقة المتجددة، ما يؤدي إلى أزمة إمدادات المواد الخام وفقدان محتمل للوظائف.

وفي المقابل، تواجه شركات الطاقة والكهرباء عددًا من المشكلات، نتيجة لانخفاض تكاليف الكهرباء وتناقص عدد محطات توليد الكهرباء بعد تفشي الوباء.

ووفقًا لوزارة الطاقة المتجددة الهندية، جرى توليد 222 ميغاواط فقط من الطاقة الشمسية و25 ميغاواط من طاقة الرياح في الهند في مارس/آذار، إذ توقفت جميع الجهود بسبب الوباء.

وبحسب استطلاع أجرته الرابطة العالمية للطاقة الحيوية، أقر غالبية المستجيبين بالتأثير الكبير للوباء على صناعة الطاقة الحيوية، ما أدّى إلى انخفاض الاستثمار وإلغاء الاستثمارات الجديدة في قطاع الطاقة الحيوية.

ورغم تخفيف القيود، لم يشهد قطاع الكتلة الحيوية الصلبة، بما في ذلك صناعة الكبسولات الخشبية، تغييرًا كبيرًا في عام 2020.

وأثرت إجراءات الإغلاق تأثيرًا كبيرًا على قطاع الطاقة، إذ انخفض الطلب على الطاقة بنسبة 18% إلى 20% في عام 2020، كما طال التأثير الكتلة الحيوية الصلبة المعالجة مثل الكبسولات الخشبية والرقائق ومخلفات الغابات وغيرها.

وأصدرت وكالة الطاقة الدولية خطة عمل الكتلة الحيوية، التي تهدف إلى تعزيز استخدام طاقة الكتلة الحيوية مصدرًا للطاقة يملك إمكانات هائلة لتوليد الكهرباء.

ومن المتوقع أن تؤدي زيادة الطلب على الطاقة والكهرباء إلى تغذية نمو سوق طاقة الكتلة الحيوية في جميع أنحاء العالم خلال مدة التنبؤ.

سوق الطاقة الحيوية في آسيا والمحيط الهادئ

يتوقع التقرير أن تمثّل صناعة طاقة الكتلة الحيوية في منطقة آسيا والمحيط الهادئ الجزء الأكبر من سوق طاقة الكتلة الحيوية العالمية، إذ تُعد هذه المطقة واحدة من أكبر أسواق العالم لكهرباء الكتلة الحيوية.

وقد أدّى النمو السكاني في المنطقة وارتفاع دخل الفرد إلى ازدياد الطلب على الطاقة، رغم أن الاقتصادات سريعة النمو في هذه المنطقة تُعدّ أكبر مصادر التلوث في العالم.

ونظرًا إلى وفرة الموارد الطبيعية في المنطقة، من المتوقع أن تنمو منطقة آسيا والمحيط الهادئ بشكل كبير.

بدوره، يدعم التشريع الحكومي المقترح، لتعزيز الاستثمار في قطاع طاقة الكتلة الحيوية، نمو الاقتصادات الناشئة مثل الهند وإندونيسيا.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى