أخبار النفطرئيسيةنفط

تغريم شركة بي بي لخرق ترخيص بحر الشمال

بعد عدم إبلاغها عن نتائج اختبارات الآبار

دينا قدري

غرّمت هيئة النفط والغاز البريطانية شركة النفط العملاقة بي بي 50 ألف جنيه إسترليني (69.08 ألف دولار أميركي)، بسبب خرقها ترخيص بحر الشمال.

وتُعدّ هذه هي أول غرامة تفرضها الهيئة -التي أُنشئت عام 2015- ضد شركة عاملة في القطاع.

وأصدرت الهيئة المزيد من التحذيرات في الأشهر الأخيرة بشأن إمكان فرض عقوبات على الشركات التي تنتهك اللوائح.

وقالت إنها "تدرس حاليًا مسائل أخرى"، ما قد يؤدي إلى مزيد من الإجراءات، حسبما أفادت منصة إنرجي فويس المعنية بشؤون الطاقة.

تفاصيل الانتهاك

قالت الهيئة إن بي بي أخفقت "عن غير عمد" في الإبلاغ عن التقدم المحرز في اختبارين موسعين للآبار ونتائجهما، في إطار تصريحها لحقل فورليش النفطي.

ودون هذه النتائج لم تكن لدى هيئة النفط والغاز أي إشراف تنظيمي، ولن تكون قادرة على اتخاذ إجراء ضد شركة النفط البريطانية إذا انتهكت القواعد المتعلقة بممارسة الحرق ذات الانبعاثات الكثيفة.

وسلّطت الهيئة الضوء على أنه على الرغم من ذلك، لم يحدث أي خرق غير مصرح به. وطلبت من الشركة تقديم تقرير في غضون 90 يومًا.

شركة بريتش بتروليوم- شركة بي بي - الهيدروجين

اعتراف بي بي

في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، اعترفت بي بي بفشلها في الإبلاغ عن النحو المطلوب بعد "تعطُّل الاتصالات الداخلية"، وأنه لم تكن هناك إرشادات معمول بها لإدارة تصاريح هيئة النفط والغاز، فضلًا عن نقص الوعي بالمشكلة بين المهندسين.

وقال متحدث باسم الشركة: "أداء بي بي بصفتها مشغلة لم يرقَ إلى مستوى المعايير العالية المعتادة".

وأضاف: "نقبل تمامًا نتيجة تحقيق هيئة النفط والغاز، التي تعكس النتائج التي توصلنا إليها.. وقد وضعنا بالفعل إجراءات تصحيحية".

تعامل إيجابي

من جانبها، قالت القائمة بأعمال مدير التنظيم لدى الهيئة، جين دي لوزي: "نحن ملتزمون بالحفاظ على نظام تنظيمي قوي لدعم المعايير، وضمان تكافؤ الفرص للمرخص لهم والمشغلين في الجرف القاري للمملكة المتحدة".

وأشارت إلى أنه "في هذا الموقف، لم ترقَ شركة بي بي إلى مستوى توقعاتنا.. ولكن منذ أن أصبحت على علم بالخرق، تعاملت بي بي بشكل إيجابي مع هيئة النفط والغاز للتحقيق في سبب الفشل، وأعادت تأكيد تعهدها بالامتثال إلى التزاماتها التنظيمية في المستقبل".

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى