رئيسيةأخبار منوعةمنوعات

تحديث - أسعار الذهب ترتفع هامشيًا مع هبوط الدولار الأميركي

ارتفعت أسعار الذهب هامشيًا في نهاية جلسة اليوم الثلاثاء، مع هبوط الدولار الأميركي، لكن المعدن لا يزال أدنى من مستوى 1800 دولار للأوقية.

وتأرجحت أسعار المعدن الأصفر بين الصعود والهبوط خلال التعاملات، مع ترقب اجتماع السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي.

أسعار الذهب اليوم

في نهاية التعاملات، ارتفع سعر العقود الآجلة للذهب -تسليم أغسطس/آب- بنحو 0.03%، ما يعادل 60 سنتًا، ليصل إلى 1799.80 دولارًا للأوقية.

وكانت أسعار المعدن النفيس أغلق تعاملات جلسة أمس الإثنين أدنى من مستوى 1800 دولار للأوقية، لأول مرة في 3 أسابيع.

وبحلول الساعة 05:50 مساءً بتوقيت غرينتش، صعد سعر التسليم الفوري للمعدن الأصفر بنحو [email protected]%، ليصل إلى 1801.70 دولارًا للأوقية.

في حين تراجع سعر العقود المستقبلية للفضة -تسليم سبتمبر/أيلول- بنحو 2.4% إلى 24.71 دولارًا للأوقية، وهبط سعر البلاتين الفوري بنسبة 1.2% إلى 1056.74 دولارًا للأوقية، وانخفض السعر الفوري للبلاديوم بنحو 1.9% إلى 2611.77 دولارًا للأوقية.

وفي غضون ذلك، هبط مؤشر الدولار -الذي يقيس أداء العملة مقابل سلة مكوّنة من 6 عملات رئيسة- بنحو 0.3% إلى 92.322 نقطة.

عوامل مؤثرة في تداول الذهب

جاء أداء أسعار الذهب مع هبوط الأسهم وعوائد السندات الأميركية خلال التعاملات، وسط ترقب المتعاملين لاجتماع الفيدرالي الأميركي الذي سيبدأ اليوم الثلاثاء، ويستمر لمدة يومين.

وقال محللون، إنه إذا قدّمت لجنة السوق المفتوحة -صانعة السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي- مزيدًا من التفاصيل بشأن تخفيف إجراءات التيسير النقدي، فإن الذهب قد يلامس مستوياته المنخفضة التي سجلها في يونيو/حزيران عند 1750-1770 دولارًا، حسبما نشرته رويترز.

وقال الشريك الإداري لدى إس.بي.آي لإدارة الأصول، ستيفن إينس: "ما من ضمان بأننا تخلّصنا من هذا الوباء (كوفيد-19) وسيستمر هذا في إبقاء الطلب على الملاذ الآمن الذي يدعم الذهب ببساطة؛ لأن ذلك قد يدعم قرار المصارف المركزية في البقاء على سياسة التيسير النقدي"، حسبما نشرته وكالة رويترز.

وأظهرت بيانات مجلس المؤتمرات الأميركي -الصادرة اليوم- ارتفاع ثقة المستهلكين في الولايات المتحدة بعكس توقعات المحللين خلال الشهر الجاري.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى