أخبار الطاقة النوويةرئيسيةطاقة نووية

مصر.. هل تشهد منطقة النجيلة ميلاد ثاني محطة نووية بعد الضبعة؟

يتوقع أن تكون بقدرة 2.8 غيغاواط

محمد فرج

بدأ مسؤولو وزارة الكهرباء، وهيئة محطات الطاقة النووية في مصر، مراجعة الدراسات الخاصة بموقع منطقة النجيلة في محافظة مطروح، لبحث إمكان إنشاء محطة نووية.

ورغم المضي قدمًا في إنشاء محطة الطاقة النووية بمنطقة الضبعة في مطروح، وإصدار الوثائق والمستندات إلى هيئة الرقابة النووية للحصول على إذن بدء الإنشاء وصبّ أول خرسانة في المفاعلات النووية، فإن ذلك لم يؤخر المسؤولين عن استكمال الدراسات الخاصة بموقع النجيلة.

وكانت شركة الاستشارات وورلي بارسونز قد أجرت دراسات مبدئية في وقت سابق بالتعاون مع وزارة الكهرباء المصرية، وأكدت أن موقع النجيلة لدية القدرة على استيعاب مفاعلين لإنتاج الطاقة النووية بقدرات إجمالية تبلغ 2.8 غيغاواط.

مصر - موقع محطة الضبعة النووية
موقع محطة الضبعة النووية - أرشيفية

مناقشات طبيعية

قالت 3 مصادر مطّلعة بوزارة الكهرباء وهيئة المحطات في تصريحات خاصة إلى منصة "الطاقة"، إن الإجراء الذي يُتَّبع حاليًا طبيعي، ولا توجد أيّ مشكلة، ومن المنطقي أن تُراجع المشروعات والدراسات أكثر من مرة، وأن يجرى تحديثها وبحث مدى احتياجها من عدمه وفقًا للمتغيرات التي تطرأ.

وأضافت المصادر أن محطة الطاقة النووية في الضبعة أجريت بشأنها مناقشات للإنشاء والموافقة على التنفيذ لمدة تتجاوز 40 عامًا، بل إن مرحلة الاتفاق على العقود ووضع الإطار القانوني والرسمي للتنفيذ استغرقت مدة تجاوزت 8 سنوات.

وأوضحت المصادر أن مراجعة موقع النجيلة من مهام اللجنة المختصة بدراسات المشروعات بهيئة المحطات النووية المصرية، ومن المنطق إصدار تقرير متكامل بعد هذا التقييم وعرضه على وزير الكهرباء المصري محمد شاكر.

دراسة لمدة 30 شهرًا

قد تتجاوز مدة الدراسة 30 شهرًا، خاصة أن الأرض التي ترغب هيئة المحطات النووية المصرية بالحصول عليها في منطقة النجيلة تخضع ملكيتها لمحافظة مطروح، ومن الوارد أن تصل المشاورات بشأن هذا الأمر لأشهر كثيرة، بحسب المصادر.

وتبلغ مساحة منطقة النجيلة في محافظة مرسى مطروح قرابة 77 كيلومترًا مربعًا، ويحدّها شمالاً البحر المتوسط بمواجهة نحو 25 كيلو مترًا وعمق نحو 5 كيلومترات، ويتقاطع الموقع مع الأراضي الخاضعة لولاية وزارات الإسكان والسياحة والبيئة.

وتأتى هذه الخطوة ضمن النهج الذي تتّبعه مصر لإنتاج الكهرباء من مصادر نظيفة، وضمن البرنامج النووي السلمي الذي تستهدفه وزارة الكهرباء.

لقراءة المزيد..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى