رئيسيةأخبار منوعةتقارير منوعةمنوعات

توقعات بأرباح قياسية لأكبر 5 شركات تعدين (تقرير)

تصل إلى 85 مليار دولار في النصف الأول من 2021

نوار صبح

اقرأ في هذا المقال

  • قطاع التعدين يُعدّ أحد أكبر المستفيدين من جهود العالم للتعافي من وباء كورونا
  • حفّزت التجارب والمشروعات السابقة قطاع التعدين لتنفيذ خطط استثمارية طموحة لبناء وتوسيع المناجم
  • خام الحديد مثّل محركًا كبيرًا للربح لأكبر المنتجين
  • سجلت أسعار الصلب والنحاس أرقامًا قياسية جديدة هذا العام

تشير التوقعات إلى أن أكبر 40 شركة تعدين في العالم ستسجل أرباحًا صافية تبلغ نحو 118 مليار دولار أميركي خلال عام 2021، ارتفاعًا من 70 مليار دولار العام الماضي، و61 مليار دولار في 2019، ما يجعله أحد أفضل الأعوام المسجلة، وفقًا لشركة برايس ووترهاوس كوبرز.

وأفادت وكالة بلومبرغ أن قطاع التعدين يُعدّ أحد أكبر المستفيدين من جهود العالم للتعافي من وباء كورونا.

انتعاش الطلب على المعادن

أسهمت تريليونات الدولارات التي ضُخّت في حزم التعافي إلى إنعاش الطلب على الصلب وخام الحديد والألمنيوم، ما أدّى إلى ارتفاع الأسعار ارتفاعًا كبيرًا، ودفع ضغوط التضخم إلى تحريك الاقتصاد العالمي.

وستكشف أكبر شركات التعدين في العالم قريبًا عن كمية السيولة النقدية التي تكسبها من طفرة السلع هذا العام.

ويقدّر المحللون أن تكسب أكبر 5 شركات تعدين غربية متعددة الجنسيات 85 مليار دولار في النصف الأول من هذا العام، أي ما يعادل ضعف المستوى الذي كانت عليه في العام الماضي.

ومن المرتقب أن تعلن مجموعة ريو تينتو، الأنغلو-أسترالية، وهي أول مجموعة تقدم تقريرًا، يوم الأربعاء، عن أرباح بقيمة 22 مليار دولار للأشهر الـ6، مشفوعة بإجمالي أرباحها لعام 2020 بأكمله.

وحفزت التجارب والمشروعات السابقة قطاع التعدين لتنفيذ خطط استثمارية طموحة لبناء وتوسيع المناجم، وتشير إعادة الأرباح للمستثمرين إلى رضا العديد من المنتجين عن أداء ونتائج أعمالهم؛ إذ تقوم شركة "ريو تينتو" ومنافستها مجموعة "بي إتش بي" بتحويل عائدات قياسية للمساهمين.

أرباح شركات التعدين الـ5 الكبرى

وفقًا لمتوسط ​​تقديرات المحللين التي جمعتها بلومبرغ، من المتوقع أن تعلن كل مجموعة من الشركات الـ5 الكبرى، التي تضم شركة "جلينكور" الأنغلو-سويسرية، و"أنغلو أميركان" البريطانية و"فيل إس إيه" البرازيلية، إلى جانب "ريو تينتو" ومجموعة "بي إتش بي"، عن نتائجها خلال أيام.

وتشير تقديرات بعض المحللين إلى أن "ريو تينتو" قد تدفع 60% من أرباحها الأساسية.

وقال المحلل في شركة "ليبرومكابيتال"، بِن ديفيس، إن مجموعة النتائج هذه تُعدّ ممتازة إلى حدّ كبير من جميع النواحي.

ويرى المراقبون أن خام الحديد مثّل محركًا كبيرًا للربح لأكبر المنتجين، فقد سجّلت أكبر سلعة في العالم بعد النفط رقمًا قياسيًا في النصف الأول، من هذا العام، وأمضت الأشهر الثلاثة الماضية تحوم حول 200 دولار للطن، وهو مستوى لم نشهده منذ عقد.

من ناحيتها، سجلت أسعار الصلب والنحاس أرقامًا قياسية جديدة هذا العام، وارتفع سعر الفحم الحراري أيضًا، وعاد النشاط إلى سوق الألماس.

ونتيجة لازدياد الإصابات بوباء كورونا، وتحرّك الصين للحدّ من ارتفاع التكاليف؛ تراجعت بعض الأسعار مؤخرًا.

ولا تزال أسعار السلع الأساسية في جميع المجالات تسجل ارتفاعات تاريخية، في الوقت الحالي.

وسدّدت شركة تعدين النحاس الأميركية، فريبورتماكموران، ديونًا بقيمة 5 مليارات دولار في الأشهر الـ 12 الماضية، ووصلت إلى الأشهر المستهدفة قبل الموعد المحدد، ومهدت الطريق لزيادة عوائد المساهمين.

ورغم هذه الأرباح ومؤشرات التعافي، تعاني شركات خام الحديد في أستراليا من ارتفاع حادّ في تكاليف العمالة بسبب نقص العمّال، وترى الحكومات في البلدان الغنية بالموارد، وخاصة في أميركا اللاتينية، أن قطاع التعدين يمثّل مصدرًا لإيرادات إضافية بعد ارتفاع السلع.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى