نفطأخبار النفطسلايدر الرئيسية

تراجع الطلب يدفع إكسون موبيل إلى إغلاق مصفاة نفط في النرويج

تعد سادس مصفاة تغلق في أوروبا منذ ظهور الوباء

حياة حسين

أغلقت شركة "إكسون موبيل" الأميركية مصفاة تكرير النفط "سلاغن" في النرويج في شهر يونيو/حزيران الماضي، حسبما ذكرت منصة "آرغوس ميديا" المتخصصة في شؤون الطاقة.

وتبلغ الطاقة الإنتاجية للمصفاة التي أغلقتها إكسون موبيل بشكل نهائي 120 ألف برميل يوميًا.

إعلان القرار

كانت إكسون موبيل قد أعلنت قرار الإغلاق في شهر أبريل/نيسان الماضي، مبررة ذلك بضعف جدواها الاقتصادية على المدى الطويل، بسبب تراجع الطلب، والمنافسة القوية.

وكانت إكسون موبيل تُصدّر 60% من إنتاج مصفاة سلاغن، وسيفسح إغلاقها الساحة لتكون مصفاة مونغستاد التابعة لشركة "إكوينور" النرويجية، المصفاة الوحيدة في البلاد.

وتُعدّ سلاغن المصفاة الأوروبية السادسة التي تغلق أبوابها تمامًا منذ اجتياح وباء كوفيد-19 العالم مطلع العام الماضي، ما جعل القارة العجوز تخسر 600 ألف برميل من مشتقات النفط يوميًا.

مصفاة إكسون موبيل في تكساس
مصفاة تابعة لشركة إكسون موبيل

وتضم المصافي الأوروبية المغلقة واحدة تابعة لشركة "توتال إنرجي" الفرنسية بطاقة 93 ألف برميل يوميًا، وستحولها الشركة إلى العمل بشكل كامل بوقود الطاقة المتجددة.

كما أوقفت كل من البرتغال وفنلندا مصفاتين تابعتين بطاقة إنتاجية 110 آلاف برميل يوميًا، و55 ألف برميل يوميًا على التوالي.

وعلاوة على ذلك أغلقت شركة "غنفور" مصفاة "أنتورب" بطاقة 115 ألف برميل يوميًا، لمدة طويلة، وفعلت الأمر نفسه الشركة البريطانية-الصينية "بتروينوس" بطاقة 210 آلاف برميل يوميًا.

ومن جانب آخر أوقفت شركة غنفور إنتاج وحدتي "سي دي يو" في مصفاة يوروبورت بطاقة 80 ألف برميل يوميًا في روتردام بشكل نهائي، في الوقت نفسه تواصل تشغيل وحدات ثانوية.

تراجع الطلب

رغم النمو السريع للمصافي الأوروبية خلال السنوات الأخيرة، بسبب المنافسة مع دول الشرق الأوسط المنتجة للنفط، فإن القارة تشهد تناقصًا في الطلب.

وعلى سبيل المثال، فإن السيارات التي تعمل بوقودي البنزين والديزل في دول الاتحاد الأوروبي، خلال الربع الثاني من العام الجاري، لم تتجاوز نسبتها 62% من إجمالي مبيعات السيارات، هبوطًا من نسبة 80% في المدة نفسها العام الماضي.

وتعمل دول العالم بشكل عام -وأوروبا خصوصًا- على التحول إلى السيارات الكهربائية، والمركبات التي تعمل بالوقود النظيف، بغرض حماية المناخ، والحد من التغير المناخي والاحترار العالمي.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى