رئيسيةأخبار السياراتتقارير السياراتسيارات

السيارات الكهربائية.. مرسيدس تخطط لاستثمار 47 مليار دولار لمنافسة تيسلا

بحلول 2030

جذبت السيارات الكهربائية، كبرى الشركات المصنعة حول العالم، ومن بينها شركة دايملر الألمانيّة المالكة لعلامة مرسيدس بنز، والتي أعلنت عن عزمها استثمار أكثر من 40 مليار يورو (47 مليار دولار أميركي) بحلول عام 2030 لمنافسة شركة تيسلا الأميركية في صناعة السيارة الكهربائية بالكامل.

وعلى الرغم من تحذيراتها من أن التحول في التكنولوجيا قد يؤدي إلى خفض الوظائف، تعتزم صانعة السيارات الفاخرة بالتعاون مع شركاء بناء 8 مصانع للبطاريات لتلبية الطلب مع زيادة إنتاج السيارات الكهربائية، موضحة أنه بدءً من عام 2025 ستكون جميع منصات السيارات الجديدة مخصصة للمركبات الكهربائية.

خطط مرسيدس بنز

قال الرئيس التنفيذي أولا كالينيوس: "إنه يحتاج أن يتحول بالنقاش بعيدا عن موعد تصنيع آخر محرك يعمل بحرق الوقود لأنه أمر غير ذي صلة"، مؤكدًا أن السؤال هو مدى السرعة التي يمكن أن تقترب بها من 100% للسيارات الكهربائية، وهو ما تركز عليه الشركة حاليًا.

دايلمر- التي ستتم إعادة تسميتها باسم مرسيدس بنز كجزء من خطط فصل قسم الشاحنات في وقت لاحق من هذا العام- لم تصل إلى حد إعطاء موعد نهائي صارم لإنهاء مبيعات السيارات العاملة بالبنزين والديزل.

سيارة تيسلا موديل3
سيارة تيسلا موديل3

السيارات الكهربائية

التزمت بعض شركات صناعة السيارات، مثل شركة فولفو للسيارات المملوكة لشركة جيلي الصينية، بالتحول إلى السيارات الكهربائية بالكامل بحلول عام 2030، بينما تطمح شركة جنرال موتورز إلى أن تصبح كهربائية بالكامل بحلول عام 2035، حيث تحاول جميعها سد الفجوة مع رائدة صناعة السيارات الكهربائية تيسلا.

ارتفعت أسهم دايملر بما يصل إلى 2.5% بعد الأخبار، التي تأتي بعد أسبوع من اقتراح الاتحاد الأوروبي حظرًا فعالًا على بيع السيارات الجديدة التي تعمل بالبنزين والديزل اعتبارًا من عام 2035 كجزء من مجموعة واسعة من الإجراءات لمكافحة الاحتباس الحراري.

قبل إعلان الاتحاد الأوروبي، أعلنت شركات صناعة السيارات عن سلسلة من الاستثمارات الكبرى في السيارات الكهربائية، ففي وقت سابق من الشهر الجاري، أعلنت شركة صناعة السيارات ستيلانيتس -التي تتضمن العلامة التجارية دودج- أنها ستستثمر أكثر من 30 مليار يورو بحلول 2025 (35.33 مليار دولار) في تزويد خط إنتاجها بالكهرباء.

تحديات الوظائف

في مرسيدس بنز، سيشهد التحول انخفاضًا بنسبة 80% في الاستثمارات في محركات الاحتراق والتقنيات الهجينة بين عامي 2019 و2026، والتي قالت المجموعة إنه سيكون لها تأثير مباشر على الوظائف.

تحتوي المركبات الكهربائية على مكونات أقل وبالتالي تتطلب عددًا أقل من العمال مقارنة بالمركبات التي تعمل بمحركات الاحتراق الداخلي.

قالت عضو مجلس إدارة شركة مرسيدس بنز ورئيسة الموارد البشرية سابين كوهلايزن: "إن التحول في قوتنا العاملة سيشمل قرارات صعبة، لكن يجب علينا التحول وسنقلل من تكاليفنا الشخصية".

وتوقعت دايلمر إنه اعتبارًا من عام 2025 ستشكل السيارات الكهربائية والهجينة نحو 50% من المبيعات- على أن تمثل السيارات الكهربائية بالكامل الغالبية منها، وهو أسرع من توقع سابق للشركة حدد النسبة بحلول 2030.

ستكشف شركة صناعة السيارات عن 3 منصات كهربائية - واحدة لتغطية مجموعتها من سيارات الركاب وسيارات الدفع الرباعي، وواحدة للشاحنات والأخرى للمركبات عالية الأداء – من المقرر إطلاقها في عام 2025.

وقالت الشركة إنها ستبني 200 غيغاواط/ساعة من سعة خلايا البطارية، من خلال 4 مصانع للبطاريات في أوروبا وواحدًا في الولايات المتحدة.

كما تخطط دايملر، كجزء من استراتيجيتها للكهرباء، بناء مصنع لإعادة تدوير البطاريات في كوبنهايم بألمانيا، والذي سيبدأ عملياته في عام 2023.

أزمة الرقائق

تأتي خطط دايلمر، على الرغم من تخوف الشركة الألمانية من تأثير أزمة نقص الرقائق الإلكترونية على صناعة السيارات، حيث توقعت أن تتسبب الأزمة في إضعاف مبيعات السيارات في النصف الثاني من عام 2021 ومن المتوقع أن يمتد ذلك حتى عام 2022.

وأشارت دايملر إلى أنها خفضت الإنتاج هذا العام بسبب نقص الرقائق خلال جائحة فيروس كورونا، مع التركيز على الموديلات ذات الهامش الأعلى.

وقالت شركة صناعة السيارات الفاخرة، أمس الأربعاء، التي تواجه أيضًا التحدي المتمثل في ارتفاع أسعار الصلب والنحاس والألمنيوم في النصف الثاني من عام 2021 ، إن رؤيتها لكيفية تطور إمدادات الرقائق منخفضة حاليًا.

أولا كالينيوس رئيس مجلس إدارة دايلمر ومرسيدس بنز
أولا كالينيوس رئيس مجلس إدارة دايلمر ومرسيدس بنز

وقال الرئيس التنفيذي أولا كالينيوس: "تحسين رؤية العرض يمثل أولوية قصوى بالنسبة لنا، على الرغم من أن نقص الرقائق "مشكلة قابلة للحل".

يأتي النقص مع ارتفاع الطلب على السيارات خلال تعافي الاقتصاد العالمي من أزمة فيروس كورونا، ما أدى إلى ارتفاع أسعار السيارات الجديدة والمستعملة مع تقلص المخزونات.

وقال كالينيوس: "لدينا بعض السيارات غير المكتملة، لكننا لم نسمح لهذا البالون بالخروج من التناسب".

مبيعات مرسيدس

قفزت مبيعات سيارات مرسيدس-بنز في الربع الثاني بنسبة 27%، مع قفزة بنسبة 54% في أوروبا، ثاني سوق لشركة دايملر بعد الصين.

وبعد الارتفاع الكبير في أواخر عام 2020 والربع الأول، ارتفعت مبيعات مرسيدس-بنز في الصين بنسبة 5.8% فقط في الربع الثاني.

وقالت الشركة إنها تتوقع أن تكون مبيعات السيارات للعام بأكمله متماشية مع مستويات 2020، بعد أن توقعت سابقًا أن مبيعات وحدات السيارات هذا العام ستكون أعلى بكثير من العام الماضي.

وأوضحت دايلمر لأن هوامش الربح المعدلة لعام 2021 في قسم الشاحنات والحافلات ستكون بين 6% و7%، وهو أقل من توقعاتها السابقة لنطاق من 6% إلى 8%.

أكدت الشركة أرباح المجموعة المعدلة في الربع الثاني قبل الفوائد والضرائب عند 5.42 مليار يورو (6.38 مليار دولار)، مع تجاوز أقسام السيارات والشاحنات أهداف المحللين.

اقرأ أيضا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى