رئيسيةتقارير الطاقة المتجددةطاقة متجددة

مسح: 12% من الكنديين يرون ضرورة الاستمرار في استثمارات النفط والغاز

في حين تفضل الغالبية التوجه إلى الطاقة المتجددة

حياة حسين

خلص مسح حديث إلى أن نحو 12% فقط من الكنديين لا يزالون يرون ضرورة الاستمرار في استثمارات النفط والغاز.

وفضّل غالبية من شملهم المسح التركيز على الاستثمارات في مصادر الطاقة المتجددة، خصوصًا الشمس والرياح والهيدروجين، حسبما ذكر "سي بي سي جورنالستك".

وأشار المسح، الذي أجرته مؤسسة "أنغوس ريد"، إلى أن 54% من الأشخاص الذين شاركوا في الاستطلاع يعتقدون أن الاستثمار في الطاقة المتجددة يجب أن يكون أولوية للحكومة.

مصادر الطاقة البديلة

قال رئيس المؤسسة التي أجرت المسح، شاتشي كورل: "نتائج المسح توضح أن الكنديين يرغبون في الاتجاه إلى مصادر بديلة لتوفير الكهرباء".

وأضاف كورل أنه "في حالات عديدة لا تزال هناك رغبة لدى الكنديين في مواصلة الاستثمار حتى ولو بنسبة محدودة في الاستكشاف وإنتاج النفط والغاز، وكل مصادر الطاقة غير المتجددة".

كبار السن ينحازون إلى قطاع النفط والغاز

وبصفة عامة في مختلف المقاطعات الكندية، فإن نسبة 84% يعتقدون أن طاقة الشمس هي الأجدر بالتوجه الاستثماري، تليها مزارع الرياح بنسبة 77%.

اختلاف المقاطعات

تختلف أولويات الاستثمار بين المقاطعات الكندية المختلفة، ففي مقاطعة ألبرتا، يعتقد 46% من المشاركين أن الأفضل التركيز على الاستثمار في النفط والغاز والطاقة المتجددة بشكل متساوٍ، مقابل 33% ينحازون إلى الطاقة المتجددة وحدها، و21% للنفط والغاز.

بينما ينحاز نحو 53% من المشاركين في المسح في مقاطعة أونتاريو للطاقة المتجددة، و34% لكليهما مناصفة، و13% فقط يميلون إلى النفط والغاز.

وتزيد نسبة المؤيدين للطاقة المتجددة بشدة في كيبك، وتصل إلى 67%.

وتظل قضية استقلالية قطاع الطاقة في كندا على قمة أولويات المواطنين في الولايات المختلفة، بصفتها أهم القضايا التي تثير مخاوفهم.

الحزب المحافظ

كانت هناك فروق واضحة بين المشاركين في المسح من المؤيدين للحزبين الحاكم الليبرالي، والمعارض المحافظ.

إذ أشار 18% ممن صوّتوا لصالح الحزب المحافظ -في انتخابات أُجريت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وخسر فيها هذا الحزب- إلى أنهم يفضّلون الاستثمار في الطاقة المتجددة.

بينما يعتقد 53% منهم ضرورة الاستثمار في القطاعين بمبالغ متساوية.

إلا أن 71% من المصوتين للحزب الليبرالي الفائز في انتخابات العام الماضي -يقوده رئيس الوزراء غاستن ترودو- يفضّلون التوجه الاستثماري إلى الطاقة المتجددة، وزادت تلك النسبة إلى 78% لمؤيدي الحزب الديمقراطي، ووصلت إلى 86% مع أتباع حزب الخضر.

تأثير العمر

على مستوى الأعمار، وجد المسح أن كبار السن من الكنديين يميلون إلى الاستثمارات في النفط والغاز، أو التنويع بينهما، لكن غالبية من هم دون عمر 55 عامًا، يرون أنه الأفضل الاستثمار في الطاقة المتجددة.

يُذكر أن المسح أجري في المدة بين 2 و7 يونيو/حزيران الماضي؛ ما يعني أنه قبل سيطرة القبة الحرارية على غرب كندا، مسببة مستوى قياسيًا من ارتفاع درجة الحرارة، وضغطًا شديدًا على البنية التحتية لمحطات الكهرباء والشبكة، التي زادت من طاقتها التوليدية لتلبية الطلب المتزايد.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى