سلايدر الرئيسيةأخبار النفطعاجلنفط

أكبر مصفاة نفط في جنوب أفريقيا تعلن القوة القاهرة

أعمال شغب ووقوع ضحايا عقب سجن الرئيس السابق جاكوب زوما

دينا قدري

تشهد جنوب أفريقيا اضطرابات وأعمال شغب واسعة النطاق، في أعقاب سجن الرئيس السابق جاكوب زوما، ما ألقى بظلاله على شركات النفط والصلب في البلاد.

أعلن مشروع التكرير المشترك بين شركتي شل وبي بي في جنوب أفريقيا "سابريف" القوة القاهرة، ردًا على الاضطرابات التي اجتاحت البلاد -وشملت سقوط عدد من الضحايا- بعد الحكم على زوما بالسجن 15 شهرًا في نهاية يونيو/حزيران.

وقام زوما بتسليم نفسه للسلطات في 8 يوليو/تموز، لكن أنصاره احتجّوا بشدّة، وانتشرت الاضطرابات على نحو واسع منذ ذلك الحين.

ووصف رئيس الوزراء، سيهل زيكالالا، الاضطرابات بأنها "حالة غير مسبوقة ومقلقة للغاية، لأنها تشكّل تهديدًا على أرواح البشر، وتحمل في طياتها إمكان زعزعة استقرار اقتصادنا".

تعطّل طرق الإمداد

لاحظت المصفاة -التي تُعدّ الأكبر في جنوب أفريقيا- "اضطرابات مدنية في البلاد، وتعطّل طرق الإمداد داخل كوازولو ناتال وخارجها"، وفقًا لما نقلته منصة إنرجي فويس.

وعلى هذا النحو، عُلِّق تسليم المواد إلى المصفاة "بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة لموظفيها، والأضرار التي لحقت بسياراتهم على الطرق".

ونتيجةً لذلك، قالت "سابريف"، إنها أغلقت المصفاة، وأعلنت القوة القاهرة، مع عدم وجود رأي حول المدة التي ستستغرقها عودة الحياة إلى طبيعتها.

وشددت المصفاة -التي تبلغ طاقتها 180 ألف برميل يوميًا في جنوب ديربان- على أن اتفاقيات التوريد أصبحت مستحيلة.

جنوب أفريقيا
مصفاة سابريف في جنوب أفريقيا - أرشيفية

عمل مصفاتين فقط

صرّح وزير الطاقة في حكومة الظل المعارضة، كيفين ميليهام، بأن مصفاتين فقط في جنوب أفريقيا مفتوحتان.

وقال: "سيؤدي هذا إلى زيادة الطلب على الوقود المكرر المستورد، الذي سيتعين بعد ذلك نقله إلى المقاطعات الداخلية، في جميع الاحتمالات عبر خط أنابيب ترانسنت من ديربان إلى غاوتينغ".

ومع ذلك، أشار إلى أن خط الأنابيب هذا عرضة للاضطراب، قائلًا: "يبدو من المحتمل إغلاقه أيضًا قريبًا".

تضرّر ساسول

من جانبها، أكدت شركة ساسول للطاقة والبتروكيماويات -في بيان صحفي- أن مرافق الإنتاج الرئيسة التابعة لها مستقرة وتعمل كالمعتاد.

ومع ذلك، أشارت إلى "بعض الانقطاع في بعض طرق الإمداد لدينا، حيث تستمر الأعمال الاحتجاجية.. نحن نراقب بعناية التطورات في هذه المناطق".

وأوضحت أن هناك بعض الأضرار التي لحقت بمحطات الوقود في كوازولو ناتال وغاوتينغ، كما أن هناك تحديات في ضمان الإمدادات بسبب مشكلات شبكات الطرق.

كما واجهت منشآت المواد الكيميائية التابعة لشركة ساسول بعض المشكلات بسبب الاضطرابات في البنية التحتية للتصدير. وتعمل الشركة على "مراقبة التأثيرات وتقليلها إلى أقصى حدّ ممكن".

خطة آرسيلور ميتال

في السياق ذاته، قالت آرسيلور ميتال -أكبر شركة منتجة للصلب في جنوب أفريقيا- إنها أبلغت عملاءها بحالة القوة القاهرة، مع عوامل خارجة عن سيطرة الشركة، تمنعها من الوفاء بالتزاماتها التعاقدية وعمليات التسليم.

وأوضح أحد المسؤولين في آرسيلور ميتال أن هناك تقارير عن إغلاق الطرق والتخريب على نطاق واسع وتعرّض السيارات، وخاصةً شاحنات شركات النقل، للقصف بالبنزين والحجارة، حسبما أفادت منصة إس آند بي غلوبال بلاتس.

بصرف النظر عن التأثيرات الناجمة عن الاضطرابات وإغلاق الطرق، قالت آرسيلور ميتال، إنها تتوقع تأثيرًا محدودًا فقط في عملياتها على المدى القصير، بعد أن وضعت خطط طوارئ للحدّ من تعطّل عملياتها وتقليل التأثير لدى عملائها، مع ضمان سلامة موظفيها ومقاوليها.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى