رئيسيةأخبار النفطنفط

مصر.. شركة أكسنس تنفذ الأعمال الهندسية لمجمع البحر الأحمر للبتروكيماويات

وقّعت مصر مع شركة أكسنس الفرنسية عقدًا للقيام بالأعمال الهندسية الخاصة بمشروع مجمع البحر الأحمر للبتروكيماويات.

وشهد وزير البترول والثروة المعدنية المهندس طارق الملا، والسفير الفرنسي في القاهرة ستيفان روماتيه، توقيع عقد الأعمال الهندسية لرخص تصنيع مشروع مجمع البحر الأحمر للبتروكيماويات، بين شركة البحر الأحمر الوطنية للبتروكيماويات وأكسنس الرائدة في هذا المجال.

وبموجب التعاقد، ستوفر الشركة التكنولوجيا الخاصة برخص تصنيع مجمع التكسير الهيدروجيني للمازوت ومجمع إنتاج وفصل العطريات بإجمالي 7 رخص إنتاج تمثّل نحو 50% من إجمالي رخص المشروع، حسب بيان صحفي حصلت منصة "الطاقة" على نسخة منه، اليوم الثلاثاء.

شركة أكسنس
مباحثات وزير البترول والثروة المعدنية مع السفير الفرنسي ورئيس شركة أكسنس الفرنسية

أكد الملا أن هذا المشروع سيضع مصر في مصافّ الدول المنتجة لمنتجات البتروكيماويات عالية الجودة، ويعدّ أحد أهم المشروعات التي يعمل قطاع النفط على تنفيذها حاليًا.

أعمال شركة أكسنس في مصر

أوضح الوزير أن أكسنس تتمتع بخبرات تكنولوجية رائدة، وتتعاون مع قطاع النفط منذ سنوات في تنفيذ المشروعات الكبرى، مثل مجمع أنوبك ومشروعات أخرى بأسيوط والسويس، كما إن لها إسهامات فعّالة في برامج تدريب الكوادر البشرية ضمن إطار مشروع تطوير وتحديث قطاع النفط.

وأضاف أن فرنسا شريك إستراتيجي لمصر في العديد من المجالات، وأن حرصها على الانضمام لمنتدى غاز شرق المتوسط ودعمها لأنشطته منذ البداية يؤكد أنها دولة صديقة وداعمة لمصر وجهودها الإقليمية والدولية.

وأوضح أن قطاع النفط يحظى بالعديد من الشراكات الناجحة مع شركات النفط الفرنسية، مثل توتال وإنجي وغيرها.

شركة أكسنس
وزير البترول والسفير الفرنسي عقب توقيع اتفاقية مع شركة أكسنس الفرنسية

من جانبه، أكد رئيس أكسنس التزام الشركة بتوفير أحدث التكنولوجيا والتنفيذ في المواقيت المحددة والتعاون والتنسيق الكامل مع كل الشركات العاملة في المشروع، لسرعة الإنجاز بكفاءة.

وأضاف أن وجود أكسنس والشركات الفرنسية الأخرى يؤكد دعم فرنسا لمصر ومساندتها، إيمانًا منها بالدور الرائد والمهم الذي تلعبه مصر في المنطقة والعالم.

يُذكر أن التكلفة الاستثمارية للمشروع تصل إلى 7.5 مليار دولار لإنتاج منتجات بتروكيماوية عالية الجودة لسدّ الاحتياجات المحلية وتصدير الفائض.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى