رئيسيةأخبار الطاقة المتجددةطاقة متجددة

6 ملايين دولار من بنك التنمية الأفريقي لمشروعات الطاقة في القارة السمراء

تنفيذ المرحلة الأولى من برنامج الطاقة الإقليمي لغرب أفريقيا

محمد فرج

وافقت مجموعة بنك التنمية الأفريقي على تقديم منحة بقيمة 6 ملايين دولار لإطلاق المرحلة الأولية من برنامج الطاقة الإقليمي لغرب أفريقيا "ديزرت تو باور".

وتعدّ ديزرت تو باور مبادرة يقودها المصرف لتحويل منطقة الساحل للعمل بالطاقة المتجددة من خلال تسخير إمكانات الطاقة الشمسية الوفيرة في المنطقة. ومنطقة الساحل هي المجال البيئي والبيوجغرافي للانتقال في أفريقيا بين الصحراء شمالًا والسافانا السودانية جنوبًا، حسبما ذكر موقع نايرا ميتركس.

وسيذهب تمويل المنحة إلى تجمّع الطاقة في غرب أفريقيا "واب" لإجراء دراسات الجدوى المسبقة لبناء الهيكل الرئيس لنقل الطاقة في الساحل الذي يربط مشروعات الطاقة الشمسية الإقليمية في 5 دول، وتضم دول الساحل: بوركينا فاسو، وتشاد، ومالي، وموريتانيا، والنيجر.

توسيع أنظمة الطاقة اللامركزية

يتلقى مركز الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة التابع للجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا "إيكواس" أيضًا تمويلًا لتوسيع أنظمة الطاقة اللامركزية بجزء من برنامج الشبكة الصغيرة الإقليمي للمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا. وجرت الموافقة على التمويل من قبل مجلس الإدارة في بداية الشهر الجاري.

وذكر البنك الإفريقي للتنمية أن التمويل يساعد أيضًا في تقليل مخاطر استثمارات الطاقة من خلال إعداد البنية التحتية للنقل لربط البلدان في منطقة الساحل وتسخير حصة أكبر من الكهرباء المنتجة من الطاقة الشمسية. ومن المتوقع أن يمهّد هذا الطريق لتجارة الطاقة في سوق الكهرباء الإقليمية.

وتعدّ منطقة الساحل الأساسية مرادفًا لحملة تجمّع الطاقة في غرب أفريقيا لتعزيز الترابط بين أنظمة الطاقة الوطنية في المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا، وزيادة منطقة التغطية خارج المنطقة الجغرافية للمجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا وزيادة عنصر الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة.

الاستفادة من الموارد المتجددة

قال الأمين العامّ لتجمّع دول غرب أفريقيا، سينغي أبولينير: "تمثّل الموافقة على التمويل من قبل بنك التنمية الأفريقي خطوة ملموسة نحو الاستفادة من إمكانات الطاقة الشمسية في منطقة الساحل".

وقال القائم بأعمال المدير التنفيذي لمركز الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة "إيكريي"، إن تمويل مبادرة ديزرت تو باور سيسمح بتكثيف الجهود على شبكات الطاقة النظيفة المصغرة، وتحسين توافر الموظفين المؤهلين محليًا من خلال اعتماد الفنيين.

تسريع نشر الطاقة الشمسية

يسهم البرنامج الإقليمي لغرب أفريقيا في الهدف العام المتمثل في 10 آلاف ميغاواط من قدرة إنتاج الطاقة الشمسية الجديدة؛ ما يوفّر إمكان وصول الكهرباء إلى 250 مليون شخص بحلول عام 2030.

ومن المتوقع أن تساعد خارطة الطريق الإقليمية لمبادرة ديزرت تو باور في تسريع انتقال الطاقة، وتأتي المبادرة عامل تمكين في الوقت المناسب لعمليات نشر الطاقة الشمسية المنسّقة والواسعة النطاق في منطقة الساحل.

لقراءة المزيد:

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى