طاقة متجددةأخبار الطاقة المتجددةأخبار الكهرباءرئيسيةكهرباء

حرائق وانقطاع مستمر بالكهرباء.. ماذا يحدث لصناعة الطاقة الشمسية في أستراليا؟

نوار صبح

اقرأ في هذا المقال

  • عدد أنظمة الطاقة الشمسية المنزلية في أستراليا 2.68 مليونًا
  • معايير تركيب الطاقة الشمسية في أستراليا قديمة وغير آمنة
  • تمتلك ربع المنازل الأسترالية وحدات شمسية على الأسطح
  • عدم فرض التركيب الإلزامي للعوازل لأن أضرار آلية الأمان والسلامة أكثر من نفعها

أصبح النمو والانتشار السريعان لأنظمة الطاقة الشمسية الكهروضوئية، وما تسبّبه من مشكلات، سواء ما يتعلق بنفاياتها أو انقطاع التيار الكهربائي أو الحرائق الناجمة عن سوء التركيب غير الآمن، محطّ اهتمام وسائل الإعلام والمختصّين والمسؤولين في شتى بلدان العالم.

وشهدت أستراليا -التي تُعدّ رائدة عالميًا في انتشار أنظمة الطاقة الشمسية المنزلية، التي يبلغ عددها 2.68 مليون لوح من لوح شمسي- حرائق وانقطاعات للتيار في تلك الأنظمة بمختلف أنحاء البلاد، في السنوات الـ5 الماضية.

معايير قديمة وغير آمنة

وجّه رئيس شركة الطاقة المتجددة "آر إي إيه غلوبال"، مايكل مروكا، انتقادات لمعايير تركيب الطاقة الشمسية في البلاد، لكونها قديمة وغير آمنة، حسبما نشرته مجلة "بي في".

وأوضح أن هناك ضرورة ملحّة لإجراء تعديلات في معايير التركيب الوطنية من أجل نزع فتيل "قنبلة موقوتة" من أنظمة شمسية غير آمنة وسيئة التصميم.

وخصّ في كلامه معايير السلامة للألواح الشمسية على الأسطح، لا سيما ما يتعلق بعوازل التيار المستمر المثيرة للجدل التي اعتُمِدت في أستراليا في عام 2012، لكونها لم تواكب التغيّرات التكنولوجية والصناعية.

وتطرّق لأحد تلك المعايير الأسترالية لتركيب الألواح الشمسية، وهو (AS / NZS 5033)، الذي يفرض استخدام عوازل شمسية على الأسطح، وتسبّبت هذه العوازل في العديد من حرائق الطاقة الشمسية في السنوات الأخيرة.

وتلقّت إدارة المعايير الأسترالية أكثر من 680 تعليقًا واقتراحًا خلال مدة مراجعتها معيار (AS / NZS 5033) التي انتهت في شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وأضاف مروكا أن دمج تلك العوازل مع المنتجات الصينية، منخفضة التكلفة، قد يصبح شديد الخطورة بمرور الوقت.

وتوقّع تحديث معايير متطلبات التثبيت والسلامة في ديسمبر/كانون الأول المقبل، وأبدى شكوكًا في أن تحقق التغييرات المرتقبة المتطلبات التي يسعى إليها قطاع الطاقة الشمسية.

وأشار مروكا إلى خطة العزل التي تموّلها الحكومة، وتوقفت في عام 2010، مبيِّنًا أن قضية السلامة صعبة للغاية؛ لأن الحكومات اقتطعت من تعويضات مخاطر الحرائق الناجمة عن تركيب عوازل التيار المتناوب، بعد مقتل 4 عمال ونشوب حرائق عديدة في المنازل.

تجربة شركة "آر إي إيه غلوبال"

تقوم شركة آر إي إيه غلوبال، التي تأسست في عام 2006، بتصميم وتركيب أنظمة توليد الطاقة الكهروضوئية وتخزينها للعملاء السكنيين والتجاريين، وبلغ متوسط الوحدات الشمسية التي قامت بتركيبها نحو 15 ألف وحدة سنويًا.

وقال رئيس شركة الطاقة المتجددة، إن الشركة، التي انخرطت في أعمال تصميم وتركيب وصيانة أنظمة الطاقة الشمسية منذ 14 عامًا، شهدت الكثير من التغييرات في الصناعة، وتتمثل إحدى أكبر المشكلات في الصناعة، في تطبيق التكنولوجيا الحالية، وهو أمر بالغ الأهمية.

مشكلة عوازل التيار المتناوب

وكشف مروكا عن عيب أساسي يتمثّل في تثبيت أنظمة الجهد العالي مع عوازل أسطح تعمل بالتيار المستمر، والتي لا تناسب الغرض.

ووفقًا لبيانات شركة تنظيم الطاقة النظيفة (سي إي آر)، تمتلك ربع المنازل الأسترالية وحدات شمسية على السطح.

وأفادت إحصائيات إدارة الإطفاء والإنقاذ في نيو ساوث ويلز أن الحرائق المتعلقة بالطاقة الكهروضوئية قد زادت بمقدار 5 أضعاف خلال السنوات الـ5 الماضية؛ إذ تبيّن أن مفاتيح العزل تسبّبت في نحو نصف حرائق الوحدات الشمسية.

ويطالب مروكا بعدم فرض التركيب الإلزامي للعوازل؛ لأن مضارّ آلية الأمان والسلامة أكثر من نفعها، حسبما نشرته مجلة "بي في".

ورأى مروكا أن بإمكان الأستراليين تطبيق تجربة الولايات المتحدة في سعيها لتحقيق قدرات إيقاف سريع للطاقة الشمسية على الأسطح؛ لأن الاستجابات لحرائق المنازل التي تحتوي على الطاقة الشمسية على الأسطح، عادةّ ما تتأخر.

وطرح مروكا حلًّا بسيطًا يتمثل في تركيب نظام عاكس دقيق لا يستخدم تيارًا مستمرًا عالي الجهد.

وأشار إلى أن شركة "آر إي إيه غلوبال"تستخدم -فقط- التكنولوجيا التي تصنعها "إنفايز" الأميركية -مقرّها كاليفورنيا- وتتمتع بقدرات إغلاق سريعة مدمجة.

وقال إن المشكلة في الأنظمة الشمسية الحالية تتمثل في سحب الصمام الكهربائي إلى الشارع، أو قطع الكهرباء عن المنزل، حيث لا تزال الكهرباء المتدفقة من النظام الشمسي إلى العاكس فاعلة، ولا تحمي الدائرة الكهربائية.

وأضاف أن شركة "آر إي إيه غلوبال" تقوم بتركيب الألواح الشمسية باستخدام محوّلات "إنفايز" الدقيقة التي تتيح حماية الدارة للنظام الذي يشغّل 240 فولت تيارًا متناوبًا من الألواح، بحيث يمكن لمالك المنزل إيقاف تشغيلها، كما يحدث مع الأضواء والكهرباء في المنزل.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى