سلايدر الرئيسيةأخبار النفطنفط

تحديث - وزير الطاقة السعودي يوجه رسالة للإمارات بشأن طلبها من أوبك+

أكد وجود خيار لفترة توقف لمدة 3 أشهر

دينا قدري

أقر وزير الطاقة السعودي، الأمير عبدالعزيز بن سلمان، بأن الاجتماع القادم لتحالف أوبك+ قد يُعقد في موعد لا يتجاوز شهر أغسطس/آب، إذ منعت الإمارات الاتفاق بشأن سياسة الإنتاج.

وقال الوزير -في مقابلة مع قناة سي إن بي سي الأميركية- إنه ليس على علم بأي مفاوضات لإشراك الإمارات في اقتراح لزيادة الإنتاج بمقدار 400 ألف برميل يوميًا كل شهر في المدة من أغسطس/آب 2021 إلى ديسمبر/كانون الأول 2022، مع وجود خيار لفترة توقف لمدة 3 أشهر.

وأوضح أنه إذا لم يُلجأ إلى التوقف المؤقت فإن الـ5.8 مليون برميل يوميًا المتبقية من التخفيضات الأصلية بمقدار 9.7 مليون برميل يوميًا، سيجري التخلص منها بحلول سبتمبر/أيلول من العام المقبل.

بند التمديد

أوضح الأمير عبدالعزيز أن الصفقة الحالية تضمنت بندًا لمراجعة التمديد المحتمل في ديسمبر/كانون الأول المقبل، استجابةً لمخاوف العام الماضي من قبل بعض الدول التي ترددت في الالتزام بجهود تجاوزت عامين.

وقال: "إذا لم نضع فقرة مراجعة التمديد هذه، فإن العالم بأسره سيصبح مثل الساعة الموقوتة.. أو القنبلة الموقوتة. وعندما تأتي نهاية أبريل/نيسان 2022، عندها سيعيش العالم مع حقيقة أنه لا يزال هناك 5.8 مليون برميل يوميًا يجب أن ننجزها".

صفقة قائمة

شدد الوزير على أن التحالف يحتفظ بصفقة قائمة حتى شهر أبريل/نيسان المقبل، على الرغم من المأزق الحالي لتمديدها حتى نهاية عام 2022، وفقًا لما نقلته منصة آرغوس ميديا.

وأكد أن الشكوك المستمرة في أسواق النفط فيما يتعلق بالعودة المرتقبة للصادرات الإيرانية والفنزويلية -إلى جانب انتشار جائحة فيروس كورونا- تبرر تمديد الصفقة بحيث يُمكن للتحالف "تلبية متطلبات المستهلك، ومع ذلك لا نتخلى عن الاستقرار والاستدامة التي يتطلبها المُنتج".

كما أشار إلى أن اقتراح التمديد قد حصل على شبه إجماع خلال المناقشات الوزارية في 2 يوليو/تموز الماضي.

وذكر أن هذا التمديد "يعالج بالفعل مخاوف الجميع: ضمان ألا تكون السوق أقل من الأحجام، وإدخال هذا الحجم بعناية في مرحلة تدريجية، ومواصلة آلية طرح الإنتاج أو حتى زيادته أو تقليله، وهو أمر مُطمئن للغاية بالنسبة للسوق".

طلب غير منطقي

اعترض الأمير عبد العزيز من الناحية الإجرائية على طلب الإمارات مراجعة خط الأساس، وقال: "لا يمكنك اختيار شهر وتقول "هذه هي قدرتي"، لذا يجب أن تعطيني إياها الآن.. هذه ليست الطريقة التي تسير بها الأمور".

وشدد على أن الخلافات لم تصل إلى درجة المخاطرة بحل صفقة مثلما حدث في مارس/آذار 2020.

فشل المحادثات

كان تحالف أوبك+ قد قرر إلغاء اجتماعه الوزاري -الذي كان من المقرر عقده الإثنين الماضي-، بعد تأجيله مرتين وسط اعتراض الإمارات على تمديد اتفاق تخفيضات الإنتاج إلى ما بعد أبريل/نيسان 2022، دون تغيير شهر الأساس الخاص بها.

جاء ذلك بعد أن وافق جميع وزراء أوبك+ -باستثناء الإمارات-، الجمعة الماضية، على رفع الإنتاج بنحو 2 مليون برميل يوميًا من أغسطس/آب إلى ديسمبر/كانون الأول 2021، مع تمديد التخفيضات المتبقية حتى نهاية عام 2022.

اقرأ أيضًا..

 

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى