سياراتأخبار السياراترئيسيةعاجل

نصف سيارات النرويج ستكون كهربائية بحلول عام 2027

مبيعاتها حققت رقمًا قياسيًا

حياة حسين

كشفت بيانات أن مبيعات السيارات الكهربائية في النرويج تنمو بشكل متسارع؛ لدرجة تمكّنها من أن يصبح نصف أسطولها من السيارات الكهربائية بحلول 2027، حسبما ذكر موقع "كلين تيكنيكا".

وأشارت بيانات "إيلبيل.نو" إلى أن معدلات إحلال السيارات الكهربائية مكان التقليدية في أساطيل السيارات النرويجية ستكون بين 5-6% سنويًا، وقد وصلت بالفعل لنسبة 19.3% من إجمالي السيارات، ما يعني أن نصف سياراتها ستكون كهربائية خلال 6 سنوات.

رقم قياسي

حققت مبيعات السيارات الكهربائية في النرويج رقمًا قياسيًا خلال يونيو/حزيران الماضي، وبلغت 20.4 ألف سيارة، كانت معظمها من طراز 3 من تيسلا الأميركية.

وقفزت السيارات الكهربائية لتمثّل 85% من إجمالي المبيعات مقابل 66.3% في الشهر نفسه العام الماضي.

واحتلّت السيارات الكهربائية الخالصة 64.7% من تلك المبيعات، مقابل 20.3% للسيارات المحوّلة من الغاز إلى الكهرباء.

وشهدت مبيعات السيارات المحوّلة انخفاضًا على مستوى سنوي، إذ كانت 22.3% في يونيو/حزيران من 2020، ما يعني أن السيارة الكهربائية الخالصة تتحرك لتحتلّ مكانها في البلاد.

تيسلا طراز 3
سيارة تيسلا طراز 3 - أرشيفية

وتصدّرت مبيعات بعض أنواع السيارات الكهربائية الصدارة على رأسها: تيسلا طراز 3، ثم فورد موستانغ ماتش-إي، وذا سكودا إينياك، وفولكسفاغن آي دي.4.

وتنمو مبيعات السيارة أودي كيو4 إي-تورن على مستوى شهري؛ كونها تمتلك مساحة أكبر، لكن سعرها أعلى من الطراز القديم .

وبينما يحتلّ طراز 3 من تيسلا المرتبة الأولى، و"في دبليو آي دي.4" المرتبة الثانية في مبيعات 2021، حتى الآن، فإن فورد وسكودا تصعدان لتلحقا بهما.

الوقود الأحفوري

تكشف بيانات "إيلبيل" عن استمرار موجة الاستغناء عن السيارات التي تعمل بالوقود الأحفوري لصالح السيارات الكهربائية.

ونظرًا لصعوبات استيراد النرويج للسيارات الكهربائية المستعملة أو الجديدة نسبيًا من جاراتها، فإن هذا قد يدفع البلد الإسكندنافي إلى الاعتماد على إجراءات محلية في عمليات التحول من السيارات التقليدية إلى الكهربائية.

وتستهدف النرويج الحدّ من الانبعاثات الناتجة عن استخدام الوقود الأحفوري؛ لذلك يُعدّ التحول إلى السيارات الكهربائية داعمًا لهذا الهدف.

وبحلول عام 2027، فإن أحدث 50% من أسطول السيارات سيحرق القليل من الوقود الأحفوري، وقد لا يحرق شيئًا على الإطلاق، ولن تمثّل السيارات التي تعمل بحرق الوقود في الـ50% المتبقية أكثر من ثلث الكيلومترات التي تقطعها المركبات في النرويج.

كما تقلّ هذه النسبة إلى 10% فقط في 2030، لكن هذا سيظل رهنًا بقدرة البلاد على التحرك السريع إلى السيارات الكهربائية، أو تحويل سيارات الغاز إلى كهربائية، بحيث لا تزيد عن نسبة 5-10% من إجمالي المبيعات الجديدة خلال مدة طويلة.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى