رئيسيةأخبار الطاقة المتجددةطاقة متجددةعاجل

تركيا تخطط لتحقيق الحياد الكربوني بحلول 2050

تخطط تركيا لرفع قدراتها من إنتاج الطاقة المتجددة تماشيًا مع تحقيق إستراتيجية الحياد الكربوني وتقليل الانبعاثات، في إطار توجه عالمي نحو هذا الهدف.

وقال رئيس اتحاد المصدرين الأتراك، إسماعيل غوله، إن بلاده اتخذت خطوات مهمة في إطار تنفيذ "الاتفاقية الخضراء" للاتحاد الأوروبي.

وتهدف تلك الاتفاقية لتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2050، حسب تصريحات غوله لوكالة الأناضول التركية، اليوم الإثنين.

وتضع "الاتفاقية الخضراء" الاتحاد الأوروبي على المسار الصحيح لخفض انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري، بنسبة 30% في العقد المقبل مقارنة بمستويات الانبعاثات 1990.

استثمارات الطاقة المتجددة

كشفت البيانات الرسمية في تركيا أن إجمالي استثمارات الطاقة المتجددة تجاوزت 50 مليار دولار، في وقت تسعى فيه أنقرة إلى تعزيز قدراتها من الطاقة النظيفة المتجددة، وزيادتها وتوسيع نطاقها في مختلف القطاعات.

احتجاز الكربون - الحياد الكربوني.. أوروبا - إسكوم

وتحدث غوله عن مساعي تركيا لتحقيق التحول الأخضر، مؤكدًا العمل على تشكيل اللجان بالتنسيق مع جميع الجهات ذات الصلة.

وأوضح أن قضية النفايات هي أحد أكثر القضايا العالمية التي يجب التحرك لحلها بشكل جماعي.

النفايات في تركيا

تعتبر تركيا من أكثر الدول المستوردة للنفايات من الاتحاد الأوروبي.

وجاء في تقرير صادر مؤخرًا عن منظمة السلام الأخضر أن ما يقرب من 20% من النفايات البلاستيكية التي تدخل البحر الأبيض المتوسط كل عام -ما يقدر بنحو 110 آلاف طن- تأتي من تركيا.

وأكد رئيس اتحاد المصدرين الأتراك ضرورة خفض مستوى مخلفات عمليات الإنتاج والتصنيع إلى المستوى "صفر".

وأشار إلى ضرورة تضافر الجهود الحكومية والشعبية، بالإضافة إلى أهمية الإشراك الفاعل لمنظمات المجتمع المدني، لخفض انبعاثات الكربون.

خطة مصالحة خضراء

أعد اتحاد المصدرين الأتراك -بالتعاون مع مؤسسات أخرى- خطة عمل مكونة من 12 بندًا، تهدف لخلق "مصالحة خضراء" مع البيئة، على أن يتم إنزالها على أرض الواقع خلال المدة المقبلة، حسب تصريحات غولة.

يُذكر أن المفوضية الأوروبية أعلنت عن اتفاقية أوروبا الخضراء، في 11 ديسمبر/كانون الأول 2019، والتي تهدف لتقليل انبعاثات الكربون لتصبح أول قارة محايدةكربونيًا عام 2050.

وتهدف الصفقة الخضراء الأوروبية إلى تحقيق 27 دولة أوروبية للحياد الكربوني بحلول عام 2050، حيث يجري التخلص من الانبعاثات وفقًا للالتزامات التي تعهدت بها دول مثل ألمانيا وفرنسا، وتحديد أهداف قصيرة المدى لتحوّل الطاقة بالشكل الأمثل.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى