أخبار الكهرباءأخبار منوعةرئيسيةكهرباءمنوعات

شرطة فلوريدا الأميركية تستبدل الدراجات الكهربائية بالنارية

ضمن خطة الولاية لتحقيق الحياد الكربوني

محمد فرج

اقرأ في هذا المقال

  • التزام المدينة بأسطول السيارات الكهربائية بحلول عام 2030 جزء من خطة العمل البيئية في لارغو
  • الالتزام يخفض وقود الأسطول وتكاليف الصيانة الإجمالية مقارنة بالسيارات التقليدية
  • الدرّاجات النارية التي تعمل بالكهرباء أكثر سلاسة وأسرع وأكثر هدوءًا

تعدّ فلوريدا الأميركية من أكثر الولايات التزامًا بخطة تحويل أسطول السيارات بالكامل لتكون كهربائية بحلول عام 2030، ضمن خطتها لتقليص الانبعاثات وتحقيق الحياد الكربوني.

وأصبحت إدارة شرطة لارغو في فلوريدا أكثر كفاءة، حيث أضافت مؤخرًا درّاجتين كهربائيتين جديدتين إلى أسطولها، بجزء من انتقال المدينة إلى الطاقة المتجددة بالكامل، حسبما ذكر موقع رينوبل إنرجي ماغازين.

ويعدّ التزام المدينة بأسطول السيارات الكهربائية بحلول عام 2030 جزءًا من خطة العمل البيئية في لارغو.

وتخطط المدينة للتحول إلى الطاقة المتجددة بنسبة 100% على نطاق الحكومة بحلول عام 2035، وعلى نطاق المجتمع بحلول عام 2050.

منحة لتمويل مشروع الدرّاجة النارية

قدّمت شركة دوك إنرجي الأميركية التي تهدف إلى خفض انبعاثات الكربون الصافية بحلول عام 2050، منحة للمساعدة في تمويل مشروع الدرّاجة النارية.

وقال نائب رئيس العلاقات الحكومية والمجتمعية في شركة دوك إنرجي، شارون أرويو: "عندما سمعنا أن مدينة لارغو اتّخذت هذه الخطوات لم نتأخر في التمويل، لا سيما أنها تقود الطريق في المبادرات الخضراء لمجتمعها".

من جهتها، قالت مديرة برنامج الاستدامة في لارغو، لورا توماس: "إن الالتزام سيخفض وقود الأسطول وتكاليف الصيانة الإجمالية مقارنة بالسيارات التقليدية، بالإضافة إلى أنه يفتح الفرص في قطاع الاقتصاد الأخضر".

إشادات بالدرّاجات الكهربائية

أضافت توماس: "من خلال تحويل أسطولنا إلى الكهرباء، فإننا نعمل على تحسين جودة الهواء والصحة العامة للمقيمين والعاملين لدينا، وهو أمر مهم بشكل خاص لأفراد المجتمع".

ويأوضح ضباط المرور، أن الدرّاجات النارية الكهربائية أكثر سلاسة وأسرع وأكثر هدوءًا، حسبما ذكر موقع رينوبل إنرجي ماغازين.

وقال أحد ضباط المرور، مايك بليكنسدورف: "إن الدرّاجات الناريّة التي تعمل بالكهرباء تتيح لنا القيام بدوريات في المنتزهات والممرات دون إزعاج المواطنين مع عدم انبعاث العادم".

وكان تقرير صدر عام 2018 عن الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغيّر المناخ، قد قال، إن الانبعاثات يجب أن تنخفض بنسبة 45% بحلول عام 2030، وأن تصل إلى الصفر بحلول عام 2050 لتقليل الاحترار.

وتقوم المناطق الحضرية -بما في ذلك أتلانتا وسياتل ولوس أنغلوس- بتحويل أساطيل سياراتها لتكون كهربائية، بما في ذلك سيارات الإطفاء، والحافلات، والسيارات الأخرى الخدمية.

السيارات تُسبّب نصف الانبعاثات

تعمل شركة إي ترانس إنرجي التابعة لشركة دوك إنرجي مع البلديات والهيئات الحكومية وغيرها للانتقال إلى أساطيل السيارات الكهربائية. وقدمت دوك إنرجي قرابة مليون دولار في شكل منح إلى جرينسبورو، وآشفيل، ومنطقة المثلث في ولاية كارولينا الشمالية؛ لتحويل الحافلات البلدية إلى العمل بالكهرباء.

يُذكر أن فلوريدا تمتلك فرصة رائعة للتوسع في السيارات الكهربائية؛ إذ تعدّ الولاية موطنًا لأكثر من 21 مليون نسمة، والسيارات فيها مسؤولة عن 50% من معايير انبعاثات ملوثات الهواء، وفقًا لتقرير صادر عن أطلس للسياسة العامة والتحالف الجنوبي للطاقة النظيفة.

ونظرًا لمناخها الدافئ، واحتوائها على مئات الأميال من السواحل، فإن فلوريدا معرّضة -بشكل خاص- لتأثيرات تغيّر المناخ، كارتفاع مستوى سطح البحر، ودرجات الحرارة المرتفعة، والعواصف.

إقبال متصاعد

في شهر مارس/آذار من العام الماضي، بيعت 1.6 مليون سيارة كهربائية في فلوريدا، في الوقت الذي يتصاعد فيه الاستثمار في هذا القطاع، وفقًا للتحالف الجنوبي للطاقة النظيفة.

وقال التحالف، إن قرابة 62 ألف سيارة كهربائية كانت تسير على الطريق في ولاية فلوريدا في شهر يونيو/حزيران من العام الماضي.

وبجانب الدرّاجات النارية الكهربائية عديمة الانبعاثات، أضافت شرطة لارغو 23 سيارة من طراز فورد الهجينة التي تعمل بالوقود والكهرباء.

التوسع في إنشاء محطات الشحن

مع المزيد من السيارات الكهربائية، تتزايد الحاجة إلى إنشاء محطات الشحن.

ومنذ عام 2018، قامت شركة دوك إنرجي بتركيب أكثر من 600 محطة لشحن السيارات الكهربائية، وقرابة 10% من محطات الشحن الجديدة تخدم المجتمعات الضعيفة، وتحظى المحطات التي تمّ تركيبها في لاغو بأكثر من 4000 استخدام فردي.

وجذبت الدرّاجات النارية التي تعمل بالكهرباء الأنظار خلال المدة الماضية، وكثيرًا ما يوقف المواطنون الضبّاط، ويطرحون عليهم أسئلة حول الدرّاجات النارية؛ الأمر الذي يثير محادثات ودّية بين الشرطة وأفراد الشعب.

لقراءة المزيد..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى