طاقة متجددةأخبار الطاقة المتجددةرئيسيةعاجل

3.2 مليار دولار لإنشاء محطات رياح في فيتنام

من خلال تحالف روسي بلجيكي

يخطط منتج النفط والغاز الروسي شركة زاروبيزهنفت، والمقاول البحري البلجيكي ديمي أوفشور، لإنشاء محطات طاقة رياح بقدرة 1 غيغاواط، قبالة ساحل فيتنام، بعد توقيع اتفاق هذا الأسبوع.

وتبلغ التكلفة المقدّرة لتنفيذ المشروع قرابة 3.2 مليار دولار، وقالت زاروبيزهنفت، إنها ستشارك في تكاليف الاستثمار مع أداة استثمارية شُكِّلَت خصوصًا، تسمّى ديمي كونسيشينس ويند.

وأضافت الشركة الروسية أنها تسعى لتنفيذ المرحلة الأولى من المشروعات بقدرة 600 ميغاواط بحلول عام 2026، تليها المرحلة الثانية بقدرة 400 ميغاواط بحلول عام 2030، حسبما ذكر موقع أبستريم أونلاين.

القدرات المستهدفة

في عام 2019، حددت زاروبيزهنفت أهدافًا إستراتيجية للاستثمار في مشروعات طاقة الرياح والطاقة الشمسية في فيتنام وكوبا وجنوب أوروبا وروسيا، ومع ذلك، تعرضت هذه الخطط لضربة بسبب انخفاض أسعار النفط وتفشّي وباء كورونا العام الماضي.

ويعدّ مشروع طاقة الرياح "فين فونغ" واحدًا من 157 مشروعًا لمحطات طاقة الرياح البحرية بقدرات إجمالية تتجاوز 61 غيغاواط، والتي اقترحت وزارة الصناعة والتجارة الفيتنامية إدراجها في الإصدار الثامن من الخطة الرئيسة لتطوير الطاقة في البلاد.

وبعد اقتراح الوزارة -الذي كُشِف عنه نهاية العام الماضي- صدَرَ تصريح لتحالف زاروبيزهنفت والمقاول البحري البلجيكي ديمي أوفشور، بالحصول على إذن الدخول إلى الموقع وتنفيذ المشروع.

تطوير طاقة الرياح في فيتنام

في وقت سابق من العام الجاري، جرى توقيع 4 مذكرات تفاهم لمحطات طاقة رياح بحرية بقدرة 3.5 غيغاواط، وهي مؤهلة أيضًا لإدراجها في الخطة الرئيسة، لتزويد أساسات توربينات الرياح وخدمات الموانئ.

وتغطي الخطة الرئيسة لتطوير الطاقة في فيتنام حاليًا مشروعات الطاقة المتجددة المحتملة حتى عام 2030.

وحددت الخطة قدرة تقنية إجمالية للرياح البحرية عند 162 ميغاواط، بناءً على دراسات أجرتها وكالة الطاقة الدنماركية، والتي يوجد منها قرابة 80 غيغاواط في مناطق ذات سرعة رياح عالية تتراوح بين 7 إلى 9 أمتار في الثانية، ومن ثم تعدّ مجدية اقتصاديًا.

لقراءة المزيد..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى