سلايدر الرئيسيةأخبار النفطنفط

"عين نار" وسط البحر بسبب تسرب في أحد خطوط أنابيب بيمكس المكسيكية

الشركة تعاني من تكرار الحوادث المشابهة

حياة حسين

تمكّنت شركة النفط الحكومية في المكسيك "بيمكس"، أمس الجمعة، من إخماد حريق شبّ في البحر، قبالة المكسيك، بسبب تسرب غاز في خط أنابيب تحت المياه، بعد أكثر من 5 ساعات، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وشبّ الحريق على بُعد 150 مترًا من منصة حفر لمنشأة إنتاج النفط "كو-مالوب" في خليج المكسيك، وفقًا للوكالة الألمانية اليوم السبت.

عين الحريق

انتشر مقطع فيديو يظهر الحريق على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي، خارج المكسيك، حيث أشار بعض مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) إلى الكتلة الفقاعية البرتقالية الكثيفة في المياه على أنها "عين الحريق"، وفق وكالات الأخبار.

وتُعدّ كو-مالوب من أهم منشآت شركة النفط المكسيكية، إذ تضخّ 40% من إنتاجها من النفط، الذي يصل إلى 1.7 مليون برميل يوميًا.

وأشار تقرير بيمكس، الذي حصلت عليه وكالة رويترز، إلى أن "الحريق شبّ بسبب موجتي رعد وأمطار غزيرة، وقد استخدم عمال الشركة النيتروجين لإخماد الحريق".

وقالت بيمكس، التي تعج مناطق نشاطها بالحوادث الشبيهة المتكررة، إنها أغلقت صمامات خط الأنابيب الذي يبلغ قطره 12 بوصة.

وكان آخرها في أبريل/نيسان الماضي، إذ أعلنت بيمكس سيطرتها على حريق ضخم كان قد اندلع في مصفاة بمدينة ميناتيتلان الشرقية على خليج المكسيك، وأشارت في بيان إلى أنه "تمّت السيطرة على الحريق، ولم يتعرّض أحد لإصابات خطيرة، ولا توجد أيّ مخاطر على السكان"، حسب رويترز حينها.

أسوأ حادثة

يُعدّ التسرب الغازي الذي نتج عنه انفجار منصة "ديب ووتر هوريزون" التابعة لشركة "بريتش بيتروليوم" بالمكسيك في أبريل/نيسان من عام 2010 أكبر حادثة تسرب نفطي في تاريخ صناعة النفط، حسب "مارين إنسايت" في رصد لأهم الحوادث المشابهة في تقرير نُشر العام الماضي.

وتسبّب الحادث في مقتل 11 شخصًا يعملون على متن المنصة، إضافة إلى تسرب نفطي استمر لأكثر من 3 أشهر، وقد قُدّر حجم التسرب النفطي في خليج المكسيك الناجم عن هذه الحادثة بـ53 ألف برميل يوميًا.

كما أودى بحياة 82 ألف طائر، و25 ألفًا و900 من الثدييات البحرية، و6 آلاف من السلاحف البحرية، وعشرات الآلاف من الأسماك.

لا ضحايا

إلا أن بيمكس، التي تمكنت من إخماد الحريق أمس، أشارت إلى عدم وقوع ضحايا بشرية جراء هذا الحادث.

وأضافت الشركة أنها استأنفت العمليات، ويُجرى -حاليًا- تحقيق في الحادث.

وكتب رئيس هيئة الطاقة والبيئة، أنجل كاريزاليس، على موقع التواصل الاجتماعي، تويتر، أنه لم يكن هناك أي تسرب نفطي.

اقرأ أيضا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى