غازأخبار الغازسلايدر الرئيسية

شيفرون تستثمر 4 مليارات دولار في مشروع للغاز المسال قبالة سواحل أستراليا

بهدف تحسين استخراج الغاز من الآبار البحرية

دينا قدري

وافقت شركة شيفرون الأميركية وشركاؤها في مشروع غورغون للغاز الطبيعي المسال قبالة ولاية أستراليا الغربية، على المضي قدمًا في مشروع بقيمة 4 مليارات دولار لتحسين استخراج الغاز من الآبار البحرية.

يستهدف المشروع -الذي من المتوقع أن يستغرق 5 سنوات- إبقاء محطة الغاز المسال الضخم ممتلئة لمدة 40 عامًا، وفقًا لما نقلته وكالة رويترز.

يأتي القرار في الوقت الذي يروج فيه مصدّرو الغاز الطبيعي المسال الأستراليون لدورهم في مساعدة العملاء الآسيويين على التحوّل من استخدام الفحم الأكثر تلوثًا في توليد الكهرباء، بينما تواجه الحكومة الأسترالية ضغوطًا دولية لبذل المزيد للحد من انبعاثات الكربون.

مشروع الغاز

سيساعد مشروع جانسز-إيو كومبريشن في استرداد الغاز في مشروع غورغون للغاز الطبيعي المسال، مع تقدم عمر حقل جانسز-إيو الذي ينتج الغاز منذ عام 2015.

يتضمن المشروع بناء محطة تحكم ميدانية عائمة تبلغ طاقتها 27 ألف طن، وبنية تحتية للضغط تحت سطح البحر، وكابل كهرباء تحت الماء بطول 135 كيلومترًا إلى جزيرة بارو، حيث توجد محطة الغاز الطبيعي المسال بقدرة 15.6 مليون طن سنويًا.

تُعد شيفرون هي مشغل غورغون للغاز الطبيعي المسال، وتمتلك 47% من المشروع. وشركاؤها هم إكسون موبيل ورويال داتش شل وأوساكا غاو وطوكيو غاز وجيرا.

طاقة أنظف

قال الرئيس التنفيذي للرابطة الأسترالية لإنتاج النفط واستكشافه، أندرو ماكونفيل، إن قرار الاستثمار النهائي -بما يقرب من 6 مليارات دولار أسترالي (4.5 مليار دولار أميركي) الذي سيتم التوصل إليه- "يظهر الثقة في صناعتنا، ومئات الآلاف من الوظائف التي ندعمها.. وكيف لدينا دور كبير نلعبه في مستقبل طاقة أنظف".

ومن جانبه، أوضح متحدث باسم شيفرون أنه "بعد ما يقرب من 10 سنوات من الإنتاج، سينخفض ضغط الخزان.. ستعمل إضافة الضغط على تعزيز إمكانية الاسترداد للحقل، ما يسمح بإمداد الغاز لقطارات الغاز الطبيعي المسال ومحطة الغاز في جزيرة بارو على المدى الطويل".

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى